من 18 إلى 16%.. تخفيض الفائدة في تركيا يزعزع الليرة

المركزي التركي
المركزي التركي \ أرشيفية

اعتمد البنك المركزي التركي، يوم الخميس، تخفيض معدل الفائدة الرئيسي إلى 16%، متعدياً بذلك ترجيحات المحللين، إذ قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك تقليص معدل الفائدة على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لأجل أسبوع بـ 200 نقطة أساس إلى 16%، رغم التحذيرات من تداعيات الخفض على سعر صرف الليرة ومعدلات التضخم.

وكانت قد خفضت اللجنة الفائدة سبتمبر الماضي بـ100 نقطة أساس إلى 18% ، وعزل رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي، كل أعضاء لجنة السياسة المعارضين لمطلبه بخفض الفائدة، وعلى الفور تراجع سعر صرف الليرة لمستوى قياسي منخفض جديد.

اقرأ أيضاً: الليرة التركية تستمر بالتعثر عند 9.23 أمام الدولار

وأوردت وكالة “بلومبرج” للأنباء، عن البنك المركزي القول إن “الزيادة الأخيرة في التضخم كانت مدفوعة بعوامل تتعلق بالإمدادات”، معتبراً إياها بأنها مؤقتة، فيما أشارت اللجنة إلى أن تقديراتها حتى نهاية العام هي أن “العوامل المؤقتة المتعلقة بالإمدادات تترك مجالاً محدوداً لتعديل نزولي للمعدل”.

وتبعاً لمعطيات بلومبرج، فقد تقلصت الليرة بنسبة 2.9% قبل أن تقلص التراجع قليلاً إلى 2.3% إلى 9.4325 ليرة لكل دولار عند الساعة الثانية و15 دقيقة من بعد ظهر الخميس، بتوقيت اسطنبول.

الليرة التركية

وضمن لهجة حادة غير معتادة، شدد آخر تقرير لصندوق النقد الدولي عن الاقتصاد التركي، إلى أن مواطن الضعف الخارجية التي كانت تعاني منها تركيا بالفعل زادت سوءاً نتيجة جائحة كوفيد-19، وأن ما يقلق صندوق النقد الدولي بوجه خاص هو حقيقة أن احتياطيات تركيا الدولية تقدر بالسالب الآن، وهناك احتياجات كبيرة للغاية للتمويل الخارجي نتيجة سنوات كثيرة من حالات العجز في الحسابات الجارية الخارجية.

ليفانت-وكالات

اعتمد البنك المركزي التركي، يوم الخميس، تخفيض معدل الفائدة الرئيسي إلى 16%، متعدياً بذلك ترجيحات المحللين، إذ قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك تقليص معدل الفائدة على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لأجل أسبوع بـ 200 نقطة أساس إلى 16%، رغم التحذيرات من تداعيات الخفض على سعر صرف الليرة ومعدلات التضخم.

وكانت قد خفضت اللجنة الفائدة سبتمبر الماضي بـ100 نقطة أساس إلى 18% ، وعزل رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي، كل أعضاء لجنة السياسة المعارضين لمطلبه بخفض الفائدة، وعلى الفور تراجع سعر صرف الليرة لمستوى قياسي منخفض جديد.

اقرأ أيضاً: الليرة التركية تستمر بالتعثر عند 9.23 أمام الدولار

وأوردت وكالة “بلومبرج” للأنباء، عن البنك المركزي القول إن “الزيادة الأخيرة في التضخم كانت مدفوعة بعوامل تتعلق بالإمدادات”، معتبراً إياها بأنها مؤقتة، فيما أشارت اللجنة إلى أن تقديراتها حتى نهاية العام هي أن “العوامل المؤقتة المتعلقة بالإمدادات تترك مجالاً محدوداً لتعديل نزولي للمعدل”.

وتبعاً لمعطيات بلومبرج، فقد تقلصت الليرة بنسبة 2.9% قبل أن تقلص التراجع قليلاً إلى 2.3% إلى 9.4325 ليرة لكل دولار عند الساعة الثانية و15 دقيقة من بعد ظهر الخميس، بتوقيت اسطنبول.

الليرة التركية

وضمن لهجة حادة غير معتادة، شدد آخر تقرير لصندوق النقد الدولي عن الاقتصاد التركي، إلى أن مواطن الضعف الخارجية التي كانت تعاني منها تركيا بالفعل زادت سوءاً نتيجة جائحة كوفيد-19، وأن ما يقلق صندوق النقد الدولي بوجه خاص هو حقيقة أن احتياطيات تركيا الدولية تقدر بالسالب الآن، وهناك احتياجات كبيرة للغاية للتمويل الخارجي نتيجة سنوات كثيرة من حالات العجز في الحسابات الجارية الخارجية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit