مصر وتونس.. تهنئة وتشديد على مواصلة العمل سوياً

السيسي يُهنئ بأعياد الميلاد مُؤكداً وحدة الشعب المصري
السيسي \ أرشيفية

عقد مساء يوم الأربعاء، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مكالمةً هاتفية مع نظيره التونسي قيس سعيد، وفق ما أورده الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، الذي أوضح بأن السيسي قدم التهنئة إلى الرئيس التونسي بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها اليمين الدستورية.

وشدد السيسي على دعم مصر لجميع الخطوات التي من شأنها الحفاظ على الاستقرار في تونس، والاعتزاز بالروابط الأخوية الوثيقة والتاريخية التي تجمع بين البلدين حكومةً وشعباً.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

من جهته، شدد الرئيس التونسي على الحرص لتمكين أطر التعاون الثنائي المشترك، والتقدير لجهود مصر الداعمة للشأن التونسي، ودورها الحيوي في تعزيز آليات العمل العربي والإفريقي المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة.

كما أشار الرئيسان أثناء المكالمة إلى عزمهما الثابت على مواصلة العمل سوياً، من أجل المزيد من توطيد الروابط الأخوية المتينة والتاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين.

هذا وكان قد أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري في التاسع من سبتمبر الماضي، أن القاهرة تتابع باهتمام كبير تطورات الأوضاع في تونس، وقال شكري إن مصر تؤكد في هذا السياق ضرورة دعم القيادة التونسية وجهودها الوطنية الخالصة لكي تعبر بالبلاد إلى بر الأمان.

الرئيس التونسي قيس سعيّد مع رئيسة الحكومة الجديدة/ رئاسة الجمهورية التونسية/ فيسبوك

وأضاف: “مصر تدعو جميع الأشقاء إلى توفير كافة سبل الدعم والمساندة لتونس أثناء هذه المرحلة الهامة الرامية إلى تحقيق الازدهار والاستقرار”، مشيراً إلى أن مصر تدعم كافة الإجراءات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد بما يهدف إلى تحقيق التطلعات المشروعة للشعب التونسي.

وتابع: “التدخلات الأجنبية والأطماع الخارجية لازالت تعمل بجد ودون كلل للاستيلاء على مواردنا، وإلهاؤنا عن أولوياتنا، وإغراقنا في صراعات لا تخدم إلا مصالحها”، وقال: “أصحاب الأفكار والمشاريع الظلامية والإرهابية لا يزالوا مستمرين في محاولات زعزعة استقرار دولنا واستنزافنا والعبث بأمن مجتمعاتنا”.

ليفانت-وكالات

عقد مساء يوم الأربعاء، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مكالمةً هاتفية مع نظيره التونسي قيس سعيد، وفق ما أورده الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، الذي أوضح بأن السيسي قدم التهنئة إلى الرئيس التونسي بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها اليمين الدستورية.

وشدد السيسي على دعم مصر لجميع الخطوات التي من شأنها الحفاظ على الاستقرار في تونس، والاعتزاز بالروابط الأخوية الوثيقة والتاريخية التي تجمع بين البلدين حكومةً وشعباً.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

من جهته، شدد الرئيس التونسي على الحرص لتمكين أطر التعاون الثنائي المشترك، والتقدير لجهود مصر الداعمة للشأن التونسي، ودورها الحيوي في تعزيز آليات العمل العربي والإفريقي المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة.

كما أشار الرئيسان أثناء المكالمة إلى عزمهما الثابت على مواصلة العمل سوياً، من أجل المزيد من توطيد الروابط الأخوية المتينة والتاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين.

هذا وكان قد أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري في التاسع من سبتمبر الماضي، أن القاهرة تتابع باهتمام كبير تطورات الأوضاع في تونس، وقال شكري إن مصر تؤكد في هذا السياق ضرورة دعم القيادة التونسية وجهودها الوطنية الخالصة لكي تعبر بالبلاد إلى بر الأمان.

الرئيس التونسي قيس سعيّد مع رئيسة الحكومة الجديدة/ رئاسة الجمهورية التونسية/ فيسبوك

وأضاف: “مصر تدعو جميع الأشقاء إلى توفير كافة سبل الدعم والمساندة لتونس أثناء هذه المرحلة الهامة الرامية إلى تحقيق الازدهار والاستقرار”، مشيراً إلى أن مصر تدعم كافة الإجراءات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد بما يهدف إلى تحقيق التطلعات المشروعة للشعب التونسي.

وتابع: “التدخلات الأجنبية والأطماع الخارجية لازالت تعمل بجد ودون كلل للاستيلاء على مواردنا، وإلهاؤنا عن أولوياتنا، وإغراقنا في صراعات لا تخدم إلا مصالحها”، وقال: “أصحاب الأفكار والمشاريع الظلامية والإرهابية لا يزالوا مستمرين في محاولات زعزعة استقرار دولنا واستنزافنا والعبث بأمن مجتمعاتنا”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit