مشرعون أمريكيون: لا يمكننا توريد طائرات لحليف يواصل سلوك الخصم

طائرات إف 16 متداول
طائرات إف 16 \ متداول

طالب فريق من أعضاء مجلس النواب الأمريكي، إدارة الرئيس جو بايدن بالتخلي عن خطط بيع طائرات “إف 16” لتركيا، على خلفية اقتناء أنقرة لصواريخ “إس 400” الروسية.

وأبدى 11 عضواً، في مجلس النواب، عبر رسالة موجهة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، عن “قلقهم البالغ” حيال الصفقة، قائلين في رسالتهم: “في أعقاب إعلان الرئيس أردوغان في سبتمبر أن تركيا، ستشتري دفعة جديدة من أنظمة “إس 400″ الروسية للصواريخ، لا يمكننا إفساد أمننا القومي من خلال توريد طائرات أمريكية الصنع إلى الحليف الذي يواصل سلوك الخصم”.

اقرأ أيضاً: فاتف: على تركيا ملاحقة تمويل تنظيمات داعش والقاعدة

وأبدى المشرعون عن يقتهم بعرقلة الكونغرس للصفقة، مشددين على أن “الولايات المتحدة لا يجوز أن تسمح بتسليم أي معدات عسكرية متقدمة للحكومة التركية في الوقت الحالي”، فيما بادرت بتوجيه الرسالة إلى الإدارة الأمريكية، النابتان الجمهورية نيكول ماليوتاكيس والديمقراطية كارولين مالوني.

هذا وقد ذكرت وسائل إعلام تركية، يوم الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن المشكلات المتعلقة ببرنامج الطائرات “إف -35” ستكون الموضوع الرئيس في اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق في غلاسكو.

اس 400

وتم طرد تركيا، الشركة المصنعة والمشتري لطائرات “إف -35”، من البرنامج بسبب شرائها الدفاعات الروسية، وتزعم أنقرة إن إزالتها غير عادلة وطالبت بسداد 1.4 مليار دولار للاستثمار في البرنامج.

وكانت الولايات المتحدة، فرضت في ديسمبر 2020، عقوبات استهدفت هيئة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير و3 موظفين آخرين، نتيجة شراء الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية في 2019، وهي بقيمة 2.5 مليار دولار، وهددت بمزيد من الإجراءات في حال تفعيلها، معتبرةً أن المنظومة الروسية، يمكن أن تُستخدم لجمع معلومات استخباراتية عن المقاتلة “إف-35”.

ليفانت-وكالات

طالب فريق من أعضاء مجلس النواب الأمريكي، إدارة الرئيس جو بايدن بالتخلي عن خطط بيع طائرات “إف 16” لتركيا، على خلفية اقتناء أنقرة لصواريخ “إس 400” الروسية.

وأبدى 11 عضواً، في مجلس النواب، عبر رسالة موجهة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، عن “قلقهم البالغ” حيال الصفقة، قائلين في رسالتهم: “في أعقاب إعلان الرئيس أردوغان في سبتمبر أن تركيا، ستشتري دفعة جديدة من أنظمة “إس 400″ الروسية للصواريخ، لا يمكننا إفساد أمننا القومي من خلال توريد طائرات أمريكية الصنع إلى الحليف الذي يواصل سلوك الخصم”.

اقرأ أيضاً: فاتف: على تركيا ملاحقة تمويل تنظيمات داعش والقاعدة

وأبدى المشرعون عن يقتهم بعرقلة الكونغرس للصفقة، مشددين على أن “الولايات المتحدة لا يجوز أن تسمح بتسليم أي معدات عسكرية متقدمة للحكومة التركية في الوقت الحالي”، فيما بادرت بتوجيه الرسالة إلى الإدارة الأمريكية، النابتان الجمهورية نيكول ماليوتاكيس والديمقراطية كارولين مالوني.

هذا وقد ذكرت وسائل إعلام تركية، يوم الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن المشكلات المتعلقة ببرنامج الطائرات “إف -35” ستكون الموضوع الرئيس في اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق في غلاسكو.

اس 400

وتم طرد تركيا، الشركة المصنعة والمشتري لطائرات “إف -35”، من البرنامج بسبب شرائها الدفاعات الروسية، وتزعم أنقرة إن إزالتها غير عادلة وطالبت بسداد 1.4 مليار دولار للاستثمار في البرنامج.

وكانت الولايات المتحدة، فرضت في ديسمبر 2020، عقوبات استهدفت هيئة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير و3 موظفين آخرين، نتيجة شراء الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية في 2019، وهي بقيمة 2.5 مليار دولار، وهددت بمزيد من الإجراءات في حال تفعيلها، معتبرةً أن المنظومة الروسية، يمكن أن تُستخدم لجمع معلومات استخباراتية عن المقاتلة “إف-35”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit