مديرية الصحة بمأرب: العبدية منكوبة بعد قصف الحوثي لمشفاها الوحيد

اليمن عشرات القتلى في مأرب في معارك جديدة حول المدينة خلال 48 ساعة
دبابة تابعة للجيش اليمني أثناء اشتباكات في غرب مأرب. المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية

أعلن مكتب الصحة العامة في محافظة مأرب، مساء أمس الأربعاء، إن القصف الذي شنته ميليشيا الحوثي على المستشفى الوحيد بمديرية العبدية، أدى إلى أضرار كبيرة في المستشفى، مما أجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى.

وأضاف المكتب بأن القصف تم أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين العلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهدف الحوثيين لمنازلهم. بينهم جرحى لمليشيا الحوثي الذين ألقي القبض عليهم من قبل قوات الحكومة الشرعية.

وأكّد على أن المنطقة: “تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق، وقصف المستشفى الوحيد فيها، حيث لا يمكن التنبؤ بحجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن” .

وأضاف بأن: “قصف مستشفى العبدية يأتي ضمن عملية ممنهجة من قبل الحوثيين لاستهداف المنشآت الصحية، أدت إلى تدمير 17منشأة طبية ومرفقاً صحياً بالمحافظة، وقتلت سبعة أطباء وعاملين صحيين، أصابت سبعة آخرين من الكوادر الصحية بالمحافظة منذ بدء حربها على مأرب في 2015”.

كما دعا مكتب الصحة منظمة الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة. وطالب الجهات الدولية بالضغط على ميليشيات الحوثي وتنفيذ الإجراءات التي نص عليها القانون الدولي الإنساني بفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى.

وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أكد بدوره سابقا استهداف ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران مستشفى، علي عبد المغني، في العبدية المحاصرة بصاروخ باليستي، “إيراني الصنع”، بعد ساعات من إعلان مكتب الصحة إصابة 160 من المدنيين بينهم نساء وأطفال جراء القصف المتواصل.

قصف في محافظة مأرب/ فيسبوك

وأكد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني في تغريدة على صفحته بموقع تويتر، أن هذا الاستهداف الإجرامي للمستشفى الوحيد في المديرية، يأتي في ظل حصار غاشم تفرضه ميليشيا الحوثي. أدى إلى نفاد مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوقف المعدات جراء نفاد مادة الديزل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل، وعجزها عن تقديم الخدمات وتعذر إخلاء الحالات لمناطق أخرى جراء الحصار.

فيما أدان البرلمان العربي، الجريمة الإرهابية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، باستهداف مستشفى العبدية بمديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب باليمن، بعد استهداف محطة وقود في الجوبة بمأرب.

اقرأ أيضاً: اليمن.. اليونيسف تندد بمقتل وإصابة أطفال بقصف صاروخي في مأرب

واعتبر البرلمان في بيان صحافي، هذه الجريمة بالجريمة ضد الإنسانية تستوجب تحركاً دولياً تجاه الجرائم الممنهجة التي تقوم بها مليشيا الحوثي، مؤكداً أن هذه العمليات الإرهابية، تتنافى مع كافة المواثيق والأعراف الدولية.

وطالب البرلمان العربي، بفتح تحقيق دولي تجاه هذه الجرائم، كما طالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك العاجل لإدانة هذه الجرائم والعمل على التصدي لها ووقف هذه الاعتداءات الوحشية.

ومنذ نحو 3 أسابيع، يحاصر الحوثيون مديرية العبدية بمحافظة مأرب من مختلف المنافذ، بعد أن صدت قوات القبائل بإسناد من تحالف دعم الشرعية، جميع هجماتهم التي استهدفت السيطرة عليها.‎

ليفانت نيوز_ وكالات

أعلن مكتب الصحة العامة في محافظة مأرب، مساء أمس الأربعاء، إن القصف الذي شنته ميليشيا الحوثي على المستشفى الوحيد بمديرية العبدية، أدى إلى أضرار كبيرة في المستشفى، مما أجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى.

وأضاف المكتب بأن القصف تم أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين العلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهدف الحوثيين لمنازلهم. بينهم جرحى لمليشيا الحوثي الذين ألقي القبض عليهم من قبل قوات الحكومة الشرعية.

وأكّد على أن المنطقة: “تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق، وقصف المستشفى الوحيد فيها، حيث لا يمكن التنبؤ بحجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن” .

وأضاف بأن: “قصف مستشفى العبدية يأتي ضمن عملية ممنهجة من قبل الحوثيين لاستهداف المنشآت الصحية، أدت إلى تدمير 17منشأة طبية ومرفقاً صحياً بالمحافظة، وقتلت سبعة أطباء وعاملين صحيين، أصابت سبعة آخرين من الكوادر الصحية بالمحافظة منذ بدء حربها على مأرب في 2015”.

كما دعا مكتب الصحة منظمة الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة. وطالب الجهات الدولية بالضغط على ميليشيات الحوثي وتنفيذ الإجراءات التي نص عليها القانون الدولي الإنساني بفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى.

وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أكد بدوره سابقا استهداف ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران مستشفى، علي عبد المغني، في العبدية المحاصرة بصاروخ باليستي، “إيراني الصنع”، بعد ساعات من إعلان مكتب الصحة إصابة 160 من المدنيين بينهم نساء وأطفال جراء القصف المتواصل.

قصف في محافظة مأرب/ فيسبوك

وأكد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني في تغريدة على صفحته بموقع تويتر، أن هذا الاستهداف الإجرامي للمستشفى الوحيد في المديرية، يأتي في ظل حصار غاشم تفرضه ميليشيا الحوثي. أدى إلى نفاد مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوقف المعدات جراء نفاد مادة الديزل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل، وعجزها عن تقديم الخدمات وتعذر إخلاء الحالات لمناطق أخرى جراء الحصار.

فيما أدان البرلمان العربي، الجريمة الإرهابية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، باستهداف مستشفى العبدية بمديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب باليمن، بعد استهداف محطة وقود في الجوبة بمأرب.

اقرأ أيضاً: اليمن.. اليونيسف تندد بمقتل وإصابة أطفال بقصف صاروخي في مأرب

واعتبر البرلمان في بيان صحافي، هذه الجريمة بالجريمة ضد الإنسانية تستوجب تحركاً دولياً تجاه الجرائم الممنهجة التي تقوم بها مليشيا الحوثي، مؤكداً أن هذه العمليات الإرهابية، تتنافى مع كافة المواثيق والأعراف الدولية.

وطالب البرلمان العربي، بفتح تحقيق دولي تجاه هذه الجرائم، كما طالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك العاجل لإدانة هذه الجرائم والعمل على التصدي لها ووقف هذه الاعتداءات الوحشية.

ومنذ نحو 3 أسابيع، يحاصر الحوثيون مديرية العبدية بمحافظة مأرب من مختلف المنافذ، بعد أن صدت قوات القبائل بإسناد من تحالف دعم الشرعية، جميع هجماتهم التي استهدفت السيطرة عليها.‎

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit