محامي الشيطان: كيف تسعى تركيا لإنقاذ وكلائها السوريين؟

أرمين تيغراناكيرت

توحّد تركيا الجماعات المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري الموالي لها في محاولة لإعفائها من المسؤولية عن جرائم متعددة ارتكبتها ضد الإنسانية.

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، في 28 تموز /يوليو، عقوبات على فصيل أحرار الشرقية المدعوم من تركيا، وهو الذي ارتكب جريمة القتل الشنيعة للسياسية الكردية السورية هفرين خلف في عام 2019. وتعهدت واشنطن بمواصلة محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. يبدو أنّ القرار الذي تم اتّخاذه بمبادرة من الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن والتي يصعب اعتبارها صديقة لتركيا، جعل أنقرة تقلق على مصير حلفائها في شمال غرب سوريا.

وإذ أدركت أنقرة بوضوح وجود تهديد محتمل بفرض مزيد من العقوبات، سارعت إلى اتخاذ ما يمكن تسميته بالإجراءات الوقائية. بعد الزيارة السرية لوزير الدفاع التركي إلى مدينة إعزاز الحدودية السورية، أعلنت خمس مجموعات مسلحة من الجيش الوطني السوري، في 9 أيلول/ سبتمبر، اندماجها الكامل، وشكّلت فصيلاً جديداً يُدعى الجبهة السورية للتحرير. وضمت كتيبة السلطان سليمان شاه وفرقة حمزة ولواء المعتصم ولواء صقور الشمال والفرقة 20.

واستمرّت سلسلة الاندماجات عندما زعمت غرفة العمليات الموحدة للجيش الوطني “عزم” أن ست مجموعات، هي السلطان مراد، وكتائب الشمال، والفرقة التاسعة، ولواء المنتصر، ولواء 112، وثوار الشام، اتفقت على توحيدها بالكامل تحت مسمى حركة “الثائرون”. وجاء في البيان الرسمي الذي صدر بمناسبة تأسيس الحركة الجديدة أن الهدف الحقيقي من هذه الخطوة هو تقليص عدد المجموعات العاملة في إطار تحالف عزم.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في كلتا الحالتين أكدت الفصائل المسلحة أنها انفصلت عن أسمائها وأعلامها وشعاراتها السابقة في محاولة واضحة لإخفاء آثارها والهروب من العدالة في تشكيل عسكري جديد الذي لم يفسد سمعته بعد.

يعتقد العديد من الخبراء أن الوضع على الأرض سيبقى كما كان حتى بعد توحيد المجموعات وتغيير تسمياتها. من الأرجح أن الفصائل المسلحة ستعمل بنفس الطريقة وتحت قيادة نفس القادة المسؤولين عن الفظائع ضد السكان المدنيين. ما عدا هذا سيكون تحت أسماء أخرى.

مثل هذه المحاولات التي تقوم بها أنقرة لإنقاذ قواتها العميلة في سوريا يمكن أن تقوّض جهود المجتمع الدولي للتحقيق الفعال في جرائم الحرب وتقديم الجناة إلى العدالة.

أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سليم المسلّط، بشكل مفاجئ، مدى فعالية تأثير معاقبة أحرار الشرقية في المساعدة على كبح جماح الجماعات الخارجة عن القانون، المدعومة تركياً. هذا وعلى الرغم من حقيقة أنّ هذا الائتلاف كان مصمماً لدعم الجيش السوري الحر (حالياً الجيش الوطني السوري).

في الواقع، كان لدى تركيا ما يقلقها وما يزال لديها ما يدعوها للقلق. ويشكل فصيل أحرار الشرقية أحد الفصائل السورية الموالية لتركيا والمتهمة بقتل واختطاف وتعذيب المدنيين والاستيلاء على الممتلكات الخاصة وسرقة وتدمير المواقع الأثرية.

أفادت منظمات حقوقية أنّ القائمة تضم معظم الجماعات المسلحة النشطة في شمال غرب سوريا، ومنها فرقة حمزة وفرقة سلطان سليمان شاه وفرقة السلطان مراد وإلخ.

وثّقت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا عدداً لا يحصى من الانتهاكات التي ارتكبتها فصائل الجيش الوطني ضد الأقليات القومية، مثل الأكراد والإزيديين والأرمن وغيرهم، الذين يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في شكل غربي سوريا.

كما يُلقى باللوم على الجماعات المسلحة السورية في عدد كبير من حالات الاختفاء القسري للنساء. وبحسب مشروع نساء عفرين المفقودات، تم أسر أكثر من 150 امرأة وفتاة على أيدي مقاتلي الجيش الوطني في عفرين فقط منذ 2018.

لا يخفى على أحد أن تركيا تهدف أخيراً إلى ضم جميع قوى المعارضة، بما في ذلك التنظيمات الجهادية، مثل هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، تحت رعاية الجيش الوطني السوري الذي يسيطر عليه. بهذا الهدف، ستحاول القيادة التركية جاهدة إخفاء المجرمين الحقيقيين المتواجدين في الجيش الوطني وتنظيف سمعتهم بكل الوسائل، ولا سيما حملات التضليل كما حدث في الذكرى الثانية لمقتل هفرين خلف. نشرت وسائل الإعلام والصفحات الموالية لها معلومات كاذبة عن خطط أمريكية لرفع العقوبات عن أحرار الشرقية لعدم كفاية الأدلة.

على الرغم من أن أنقرة تضع سياساتها على أنّها داعمة للحرية والمعارضة الحقيقية في سوريا، فإن مثل هذه المناورات لا علاقة لها بالأهداف التي أعلنت عنها.

في المقابل، يجب على أوروبا والولايات المتحدة أن تأخذ بالاعتبار في دبلوماسيتهما تجاه سوريا، أن قوات المعارضة المكوّنة من المجرمين محكوم عليها بالفشل وليس لديها فرصة للبقاء على المدى الطويل.

ليفانت – أرمين تيغراناكيرت

توحّد تركيا الجماعات المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري الموالي لها في محاولة لإعفائها من المسؤولية عن جرائم متعددة ارتكبتها ضد الإنسانية.

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، في 28 تموز /يوليو، عقوبات على فصيل أحرار الشرقية المدعوم من تركيا، وهو الذي ارتكب جريمة القتل الشنيعة للسياسية الكردية السورية هفرين خلف في عام 2019. وتعهدت واشنطن بمواصلة محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. يبدو أنّ القرار الذي تم اتّخاذه بمبادرة من الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن والتي يصعب اعتبارها صديقة لتركيا، جعل أنقرة تقلق على مصير حلفائها في شمال غرب سوريا.

وإذ أدركت أنقرة بوضوح وجود تهديد محتمل بفرض مزيد من العقوبات، سارعت إلى اتخاذ ما يمكن تسميته بالإجراءات الوقائية. بعد الزيارة السرية لوزير الدفاع التركي إلى مدينة إعزاز الحدودية السورية، أعلنت خمس مجموعات مسلحة من الجيش الوطني السوري، في 9 أيلول/ سبتمبر، اندماجها الكامل، وشكّلت فصيلاً جديداً يُدعى الجبهة السورية للتحرير. وضمت كتيبة السلطان سليمان شاه وفرقة حمزة ولواء المعتصم ولواء صقور الشمال والفرقة 20.

واستمرّت سلسلة الاندماجات عندما زعمت غرفة العمليات الموحدة للجيش الوطني “عزم” أن ست مجموعات، هي السلطان مراد، وكتائب الشمال، والفرقة التاسعة، ولواء المنتصر، ولواء 112، وثوار الشام، اتفقت على توحيدها بالكامل تحت مسمى حركة “الثائرون”. وجاء في البيان الرسمي الذي صدر بمناسبة تأسيس الحركة الجديدة أن الهدف الحقيقي من هذه الخطوة هو تقليص عدد المجموعات العاملة في إطار تحالف عزم.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في كلتا الحالتين أكدت الفصائل المسلحة أنها انفصلت عن أسمائها وأعلامها وشعاراتها السابقة في محاولة واضحة لإخفاء آثارها والهروب من العدالة في تشكيل عسكري جديد الذي لم يفسد سمعته بعد.

يعتقد العديد من الخبراء أن الوضع على الأرض سيبقى كما كان حتى بعد توحيد المجموعات وتغيير تسمياتها. من الأرجح أن الفصائل المسلحة ستعمل بنفس الطريقة وتحت قيادة نفس القادة المسؤولين عن الفظائع ضد السكان المدنيين. ما عدا هذا سيكون تحت أسماء أخرى.

مثل هذه المحاولات التي تقوم بها أنقرة لإنقاذ قواتها العميلة في سوريا يمكن أن تقوّض جهود المجتمع الدولي للتحقيق الفعال في جرائم الحرب وتقديم الجناة إلى العدالة.

أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سليم المسلّط، بشكل مفاجئ، مدى فعالية تأثير معاقبة أحرار الشرقية في المساعدة على كبح جماح الجماعات الخارجة عن القانون، المدعومة تركياً. هذا وعلى الرغم من حقيقة أنّ هذا الائتلاف كان مصمماً لدعم الجيش السوري الحر (حالياً الجيش الوطني السوري).

في الواقع، كان لدى تركيا ما يقلقها وما يزال لديها ما يدعوها للقلق. ويشكل فصيل أحرار الشرقية أحد الفصائل السورية الموالية لتركيا والمتهمة بقتل واختطاف وتعذيب المدنيين والاستيلاء على الممتلكات الخاصة وسرقة وتدمير المواقع الأثرية.

أفادت منظمات حقوقية أنّ القائمة تضم معظم الجماعات المسلحة النشطة في شمال غرب سوريا، ومنها فرقة حمزة وفرقة سلطان سليمان شاه وفرقة السلطان مراد وإلخ.

وثّقت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا عدداً لا يحصى من الانتهاكات التي ارتكبتها فصائل الجيش الوطني ضد الأقليات القومية، مثل الأكراد والإزيديين والأرمن وغيرهم، الذين يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في شكل غربي سوريا.

كما يُلقى باللوم على الجماعات المسلحة السورية في عدد كبير من حالات الاختفاء القسري للنساء. وبحسب مشروع نساء عفرين المفقودات، تم أسر أكثر من 150 امرأة وفتاة على أيدي مقاتلي الجيش الوطني في عفرين فقط منذ 2018.

لا يخفى على أحد أن تركيا تهدف أخيراً إلى ضم جميع قوى المعارضة، بما في ذلك التنظيمات الجهادية، مثل هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، تحت رعاية الجيش الوطني السوري الذي يسيطر عليه. بهذا الهدف، ستحاول القيادة التركية جاهدة إخفاء المجرمين الحقيقيين المتواجدين في الجيش الوطني وتنظيف سمعتهم بكل الوسائل، ولا سيما حملات التضليل كما حدث في الذكرى الثانية لمقتل هفرين خلف. نشرت وسائل الإعلام والصفحات الموالية لها معلومات كاذبة عن خطط أمريكية لرفع العقوبات عن أحرار الشرقية لعدم كفاية الأدلة.

على الرغم من أن أنقرة تضع سياساتها على أنّها داعمة للحرية والمعارضة الحقيقية في سوريا، فإن مثل هذه المناورات لا علاقة لها بالأهداف التي أعلنت عنها.

في المقابل، يجب على أوروبا والولايات المتحدة أن تأخذ بالاعتبار في دبلوماسيتهما تجاه سوريا، أن قوات المعارضة المكوّنة من المجرمين محكوم عليها بالفشل وليس لديها فرصة للبقاء على المدى الطويل.

ليفانت – أرمين تيغراناكيرت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit