ليبيا.. تجدد التأكيدات على خروج المرتزقة والقوى الخارجية

ليبيا
خريطة ليبيا \ أرشيفية

كشفت باريس، أن مؤتمر ليبيا المزمع في باريس نوفمبر المقبل، يرمي إلى دعم خطة “رحيل القوى الخارجية والمرتزقة” عن ليبيا.

وذكر جان إيف لو دريان وزير الخارجية الفرنسي، إن المؤتمر “سيمثل دعماً وتصديقاً لخطة رحيل القوى الخارجية والمرتزقة من الأراضي الليبية، لوضع حد للتدخل الأجنبي”.

اقرأ أيضاً: تركيا تتباهى بتواجدها في سوريا وليبيا.. متجاهلةً الرفض العربي

مضيفاً خلال كلمة له، أمام مؤتمر دعم استقرار ليبيا المنعقد في طرابلس، أن المؤتمر القادم “سيقدم دفعة دولية نهائية مطلوبة لدعم الانتخابات في نهاية العام”، إذ من المزمع أن يجمع مؤتمر باريس زعماء دول من المنطقة والعالم في 12 نوفمبر القادم، في قمة تنظمها فرنسا والأمم المتحدة وألمانيا وإيطاليا.

وفي الإطار، أفصح المشاركون ضمن مؤتمر دعم استقرار ليبيا عن “رفضهم القاطع” للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية والالتزام بسيادة ليبيا واستقلالها، ودعم حكومة الوحدة الوطنية الليبية.

دبيبة - ليبيا وتونس

وأكد البيان الختامي للمؤتمر، على ضرورة اتخاذ إجراءات لبناء الثقة “لإجراء انتخابات وطنية بطريقة تتسم بالعدل والشفافية والشمول” في 24 ديسمبر.

وخلال مؤتمر صحفي تلا المحادثات، صرحت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، إن البيان الختامي يكرر التزام الحكومة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ونتائج مؤتمري برلين 1و2 وخارطة الطريق، ودعت كلّ الدول لإعادة فتح سفاراتها في طرابلس.

ليفانت-وكالات

كشفت باريس، أن مؤتمر ليبيا المزمع في باريس نوفمبر المقبل، يرمي إلى دعم خطة “رحيل القوى الخارجية والمرتزقة” عن ليبيا.

وذكر جان إيف لو دريان وزير الخارجية الفرنسي، إن المؤتمر “سيمثل دعماً وتصديقاً لخطة رحيل القوى الخارجية والمرتزقة من الأراضي الليبية، لوضع حد للتدخل الأجنبي”.

اقرأ أيضاً: تركيا تتباهى بتواجدها في سوريا وليبيا.. متجاهلةً الرفض العربي

مضيفاً خلال كلمة له، أمام مؤتمر دعم استقرار ليبيا المنعقد في طرابلس، أن المؤتمر القادم “سيقدم دفعة دولية نهائية مطلوبة لدعم الانتخابات في نهاية العام”، إذ من المزمع أن يجمع مؤتمر باريس زعماء دول من المنطقة والعالم في 12 نوفمبر القادم، في قمة تنظمها فرنسا والأمم المتحدة وألمانيا وإيطاليا.

وفي الإطار، أفصح المشاركون ضمن مؤتمر دعم استقرار ليبيا عن “رفضهم القاطع” للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية والالتزام بسيادة ليبيا واستقلالها، ودعم حكومة الوحدة الوطنية الليبية.

دبيبة - ليبيا وتونس

وأكد البيان الختامي للمؤتمر، على ضرورة اتخاذ إجراءات لبناء الثقة “لإجراء انتخابات وطنية بطريقة تتسم بالعدل والشفافية والشمول” في 24 ديسمبر.

وخلال مؤتمر صحفي تلا المحادثات، صرحت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، إن البيان الختامي يكرر التزام الحكومة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ونتائج مؤتمري برلين 1و2 وخارطة الطريق، ودعت كلّ الدول لإعادة فتح سفاراتها في طرابلس.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit