لوموند الفرنسيّة: 1.8 مليون طفل في شمال غرب سوريا يواجهون الموت

مخيمات للنازحين السوريين أرشيف
مخيمات للنازحين السوريين (أرشيف)

قال تقرير نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسيّة، إنّ أطفال سوريا، على مدار العشر سنوات الماضية، وإلى الآن، لم يعرفوا سوى المآسي والصراعات التي جعلت الآلاف منهم في خطر.

أشار التقرير، إلى أنّ 1.8 مليون طفل في شمال غرب سوريا يواجهون الموت، وفقاً لبيانات مسؤولين في لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة.

وأكد المسؤولان الأمميان، أنه بعد 10 سنوات من الصراع لم تعرف غالبية هؤلاء الأطفال سوى الصراع ومآسيه، وما تزال قائمة الأطفال ضحايا القصف والغارات الجوية تتزايد، حيث نشأ الأطفال تحت الحصار، ويواجهون الموت والمجاعة، ويحرمون من أبسط متطلباتهم.

أنقذوا الأطفال

وأوضح تقرير “لوموند”، أنّ أكثر من نصف الأطفال في سوريا محرومون من التعليم الأساسي، في حين أن الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أنّ الدول التي يقبع مواطنوها القاصرون في سوريا، والتي سيُطلب منها مساعدتهم من أجل إنهاء محنتهم، ترفض حماية حقوق الطفل.

اقرأ المزيد: صحيفة تركية.. 35 ألف عسكري سيشاركون في العملية المرتقبة شمال سوريا

وبحسب البيانات المتوفرة والتقديرات لدى الصحيفة، فإن حوالي 40 ألف طفل، محتجزون مع أمهاتهم إذا لم يكونوا أيتاماً، في مخيم الهول ومخيمات أخرى بالقرب من الحدود العراقية في شمال شرق سوريا، معظم هؤلاء الأطفال تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً.

اقرأ المزيد: “تحرير الشام” تهاجم مقرات فصيل”جند الشام” في اللاذقية

وشدّد التقرير، على ضرورة حماية “الأطفال” الذين يواجهون الموت بشكل يومي، مع تلبية احتياجاتهم الملحة من أمن وتعليم ورعاية طبية.

ليفانت – وكالات

قال تقرير نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسيّة، إنّ أطفال سوريا، على مدار العشر سنوات الماضية، وإلى الآن، لم يعرفوا سوى المآسي والصراعات التي جعلت الآلاف منهم في خطر.

أشار التقرير، إلى أنّ 1.8 مليون طفل في شمال غرب سوريا يواجهون الموت، وفقاً لبيانات مسؤولين في لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة.

وأكد المسؤولان الأمميان، أنه بعد 10 سنوات من الصراع لم تعرف غالبية هؤلاء الأطفال سوى الصراع ومآسيه، وما تزال قائمة الأطفال ضحايا القصف والغارات الجوية تتزايد، حيث نشأ الأطفال تحت الحصار، ويواجهون الموت والمجاعة، ويحرمون من أبسط متطلباتهم.

أنقذوا الأطفال

وأوضح تقرير “لوموند”، أنّ أكثر من نصف الأطفال في سوريا محرومون من التعليم الأساسي، في حين أن الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أنّ الدول التي يقبع مواطنوها القاصرون في سوريا، والتي سيُطلب منها مساعدتهم من أجل إنهاء محنتهم، ترفض حماية حقوق الطفل.

اقرأ المزيد: صحيفة تركية.. 35 ألف عسكري سيشاركون في العملية المرتقبة شمال سوريا

وبحسب البيانات المتوفرة والتقديرات لدى الصحيفة، فإن حوالي 40 ألف طفل، محتجزون مع أمهاتهم إذا لم يكونوا أيتاماً، في مخيم الهول ومخيمات أخرى بالقرب من الحدود العراقية في شمال شرق سوريا، معظم هؤلاء الأطفال تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً.

اقرأ المزيد: “تحرير الشام” تهاجم مقرات فصيل”جند الشام” في اللاذقية

وشدّد التقرير، على ضرورة حماية “الأطفال” الذين يواجهون الموت بشكل يومي، مع تلبية احتياجاتهم الملحة من أمن وتعليم ورعاية طبية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit