لودريان يشارك بـ”مؤتمر دعم استقرار ليبيا” في طرابلس

وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان/ أرشيفية

سيشارك وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، في “مؤتمر دعم استقرار ليبيا” الذي تستضيفه طرابلس، اليوم الخميس، بحضور ممثلين عدد من الدول، بهدف إعطاء دفع للمسار الانتقالي قبل شهرين من انتخابات رئاسية مصيرية للبلاد في وقت تحاول فيه ليبيا تجاوز عقد من الفوضى تلى الإطاحة بنظام مُعَمَّر القذافي في 2011.

ومن المقرر من أن يحضر ممثلين عن كل من إيطاليا ومصر والسعودية وتركيا وقطر والجزائر وتونس وتشاد والسودان أيضاً. وأشارت السلطات إلى أن الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري دي كارلو ورئيس بَعثة الأمم المتحدة في ليبيا يان كوبيتش سيشاركان في المؤتمر. وفق ما أفادت وكالة الأنباء الليبية “لانا”.

ورأت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش أن المبادرة تهدف للتوصل إلى “موقف دَوْليّ وإقليمي موحد داعم ومتناسق” يساهم في “وضع آليات ضرورية لضمان استقرار ليبيا، خصوصا مع قرب موعد إجراء الانتخابات”. وتكمن الأولوية بالنسبة إلى المجتمع الدَّوْليّ في إجراء الانتخابات البالغة الأهمية ولكن التي لا تزال تحيط بها شكوك كثيرة بسبب الانقسامات الداخلية الحادة.

مؤتمر دول جوار ليبيا / أرشيفية

ولفتت المنقوش إلى أن المؤتمر يرمي أيضاً إلى “التأكيد على ضرورة احترام سيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ومنع التدخلات الخارجية السلبية”، مشددة على أن هذه هي “أهم المنطلقات لتحقيق الاستقرار الدائم لبلادنا”.

يبحث المؤتمر مسألة “انسحاب المُرْتَزِقَة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية التي يشكل استمرار وجودها تهديدا ليس فقط لليبيا، بل للمنطقة بأسرها”، وفق المنقوش. كما سيتناول “دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة، بما يعزز قدرته على حماية أمن ليبيا وسيادتها ووحدة ترابها”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية التونسي: الرئيس سيتخذ خطوات جديدة لطمأنة الشركاء

وعُقد في برلين في مطلع العام الماضي مؤتمر دَوْليّ حول ليبيا تعهدت خلاله الدول العمل على إخراج المُرْتَزِقَة الأجانب من ليبيا والالتزام بعدم إرسال السلاح إليها وذلك للمساعدة في وقف الحرب في هذا البلد.

ليفانت نيوز_ وكالات

سيشارك وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، في “مؤتمر دعم استقرار ليبيا” الذي تستضيفه طرابلس، اليوم الخميس، بحضور ممثلين عدد من الدول، بهدف إعطاء دفع للمسار الانتقالي قبل شهرين من انتخابات رئاسية مصيرية للبلاد في وقت تحاول فيه ليبيا تجاوز عقد من الفوضى تلى الإطاحة بنظام مُعَمَّر القذافي في 2011.

ومن المقرر من أن يحضر ممثلين عن كل من إيطاليا ومصر والسعودية وتركيا وقطر والجزائر وتونس وتشاد والسودان أيضاً. وأشارت السلطات إلى أن الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري دي كارلو ورئيس بَعثة الأمم المتحدة في ليبيا يان كوبيتش سيشاركان في المؤتمر. وفق ما أفادت وكالة الأنباء الليبية “لانا”.

ورأت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش أن المبادرة تهدف للتوصل إلى “موقف دَوْليّ وإقليمي موحد داعم ومتناسق” يساهم في “وضع آليات ضرورية لضمان استقرار ليبيا، خصوصا مع قرب موعد إجراء الانتخابات”. وتكمن الأولوية بالنسبة إلى المجتمع الدَّوْليّ في إجراء الانتخابات البالغة الأهمية ولكن التي لا تزال تحيط بها شكوك كثيرة بسبب الانقسامات الداخلية الحادة.

مؤتمر دول جوار ليبيا / أرشيفية

ولفتت المنقوش إلى أن المؤتمر يرمي أيضاً إلى “التأكيد على ضرورة احترام سيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ومنع التدخلات الخارجية السلبية”، مشددة على أن هذه هي “أهم المنطلقات لتحقيق الاستقرار الدائم لبلادنا”.

يبحث المؤتمر مسألة “انسحاب المُرْتَزِقَة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية التي يشكل استمرار وجودها تهديدا ليس فقط لليبيا، بل للمنطقة بأسرها”، وفق المنقوش. كما سيتناول “دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة، بما يعزز قدرته على حماية أمن ليبيا وسيادتها ووحدة ترابها”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية التونسي: الرئيس سيتخذ خطوات جديدة لطمأنة الشركاء

وعُقد في برلين في مطلع العام الماضي مؤتمر دَوْليّ حول ليبيا تعهدت خلاله الدول العمل على إخراج المُرْتَزِقَة الأجانب من ليبيا والالتزام بعدم إرسال السلاح إليها وذلك للمساعدة في وقف الحرب في هذا البلد.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit