لعامين.. البرلمان يفوّض الجيش التركي بالتدخل في بلدين عربيين

البرلمان التركي
البرلمان التركي \ أرشيفية

صادق الثلاثاء، البرلمان التركي على طلب تمديد تفويض بعث القوات العسكرية لـ”مكافحة الإرهاب” في العراق وسوريا، على حد زعمهم.

وذكرت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية، إن “البرلمان التركي يقر تمديد مذكرة التفويض للحكومة من أجل إرسال قوات إلى العراق وسوريا لعامين إضافيين”، فيما لفت تلفزيون البرلمان التركي، إلى أنه “تمت المصادقة بأغلبية الأصوات على المذكرة التي تمنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحية إرسال قوات لتنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عامين إضافيين”.

اقرأ أيضاً: الدفاع التركيّة تعلن مقتل ثلاثة من حزب العمال الكوردستاني شمالي العراق

مردفاً: “صادق “حزب العدالة والتنمية” و”حزب الحركة القومي” و”حزب الخير” على المذكرة، بينما رفضها حزبا “الشعب الجمهوري” و”الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد”.

ونفذت القوات التركية خلال السنوات السابقة، مجموعة من العمليات العسكرية ضد المقاتلين الأكراد، الذين تزعم أنقرة أنهم “إرهابيون”، متجاهلة دعمهم لتنظيمات إرهابية في سوريا، ومنها تنظيم جبهة النصرة، الذي يعتبر الجيش التركي الوحيد في العالم، من جهة التعامل معه.

القوات التركية/ المرصد السوري

ونفذت أنقرة عملياتها في كل من العراق وسوريا، مدعيةً إن ذلك يأتي رد على هجمات نفذها أو خطط لشنها مقاتلو “حزب العمال الكردستاني”، الذي تحاربه تركيا على مدار 37 عاماً داخل البلاد وخارجها.

وكانت قد أطلقت أنقرة في 23 أبريل 2021، عمليتي “مخلب البرق” و”مخلب الصاعقة” بشكل متوازي ضد المقاتلين الكورد في مناطق متينا وأفشين-باسيان الواقعة على الحدود بين العراق وتركيا، بجانب تنفيذها ما تسمى بعملية “غضن الزيتون” بحق عفرين، وما تسمى عملية “نبع السلام” ضد رأس العين وتل أبيض، ومناطق أخرى ذات كثافة سكانية كردية في شمال سوريا، في عمليات يمكن وصفها بالتطهير العرقي بحق الكورد.

ليفانت-وكالات

صادق الثلاثاء، البرلمان التركي على طلب تمديد تفويض بعث القوات العسكرية لـ”مكافحة الإرهاب” في العراق وسوريا، على حد زعمهم.

وذكرت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية، إن “البرلمان التركي يقر تمديد مذكرة التفويض للحكومة من أجل إرسال قوات إلى العراق وسوريا لعامين إضافيين”، فيما لفت تلفزيون البرلمان التركي، إلى أنه “تمت المصادقة بأغلبية الأصوات على المذكرة التي تمنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحية إرسال قوات لتنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عامين إضافيين”.

اقرأ أيضاً: الدفاع التركيّة تعلن مقتل ثلاثة من حزب العمال الكوردستاني شمالي العراق

مردفاً: “صادق “حزب العدالة والتنمية” و”حزب الحركة القومي” و”حزب الخير” على المذكرة، بينما رفضها حزبا “الشعب الجمهوري” و”الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد”.

ونفذت القوات التركية خلال السنوات السابقة، مجموعة من العمليات العسكرية ضد المقاتلين الأكراد، الذين تزعم أنقرة أنهم “إرهابيون”، متجاهلة دعمهم لتنظيمات إرهابية في سوريا، ومنها تنظيم جبهة النصرة، الذي يعتبر الجيش التركي الوحيد في العالم، من جهة التعامل معه.

القوات التركية/ المرصد السوري

ونفذت أنقرة عملياتها في كل من العراق وسوريا، مدعيةً إن ذلك يأتي رد على هجمات نفذها أو خطط لشنها مقاتلو “حزب العمال الكردستاني”، الذي تحاربه تركيا على مدار 37 عاماً داخل البلاد وخارجها.

وكانت قد أطلقت أنقرة في 23 أبريل 2021، عمليتي “مخلب البرق” و”مخلب الصاعقة” بشكل متوازي ضد المقاتلين الكورد في مناطق متينا وأفشين-باسيان الواقعة على الحدود بين العراق وتركيا، بجانب تنفيذها ما تسمى بعملية “غضن الزيتون” بحق عفرين، وما تسمى عملية “نبع السلام” ضد رأس العين وتل أبيض، ومناطق أخرى ذات كثافة سكانية كردية في شمال سوريا، في عمليات يمكن وصفها بالتطهير العرقي بحق الكورد.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit