قيس سعيّد يتحدث عن حوار وطني.. لن يشمل الخونة

قيس سعيد أرشيفية
قيس سعيد أرشيفية

صرح الرئيس التونسي قيس سعيّد بإن ”من يذهبون إلى العواصم الغربية ويتمسحون أمام السفارات وعلى أعتاب بعض القوى الأجنبية لا مكان لهم في الحوار الوطني، مضيفاً إن سيادة تونس “ليست للبيع ولا للمساومة وليست بضاعة حتى يتم إدراجها في جداول الأعمال في الخارج.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

ونوه إلى أن “بعض الأطراف الداخلية تلجأ للخارج” متهماً إياها بالخيانة وبدعوة شركات أجنبية للدعاية لتشويه تونس والتونسيين، بالقول: “يقفون يتسولون ويؤلبون الرأي العام ضد بلادهم خدمة لأغراضهم الشخصية.. هم يرتكبون جرائم في حق تونس ترتقي الى مرتبة الخيانة العظمى.. ومن خان وطنه ووضعه في سوق يقايض به للحصول على التأييد والدعم لا يمكن أن يكون ممثلا للشعب التونسي”.

جاء ذلك في افتتاح أعمال مجلس الوزراء، حيث أكد أنه سيجري إطلاق حوار وطني صادق ونزيه يساهم فيه الشباب في كامل التراب التونسي، ومختلف تماماً عن التجارب السابقة، ويتطرق إلى مجموعة مواضيع من ضمنها النظامين السياسي والانتخابي في تونس.

تونس.. هجمة مرتدة بقلب الإخوان

مبيناً أن ذلك الحوار سيجري في إطار سقف زمني متفق عليه وضمن آليات وصيغ وتصورات جديدة تُفضي إلى بلورة مقترحات تأليفية في إطار مؤتمر وطني، مؤكداً على أنه لن يتضمن كل من استولى على أموال الشعب أو من باع ذمته إلى الخارج.

ليفانت-وكالات

صرح الرئيس التونسي قيس سعيّد بإن ”من يذهبون إلى العواصم الغربية ويتمسحون أمام السفارات وعلى أعتاب بعض القوى الأجنبية لا مكان لهم في الحوار الوطني، مضيفاً إن سيادة تونس “ليست للبيع ولا للمساومة وليست بضاعة حتى يتم إدراجها في جداول الأعمال في الخارج.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

ونوه إلى أن “بعض الأطراف الداخلية تلجأ للخارج” متهماً إياها بالخيانة وبدعوة شركات أجنبية للدعاية لتشويه تونس والتونسيين، بالقول: “يقفون يتسولون ويؤلبون الرأي العام ضد بلادهم خدمة لأغراضهم الشخصية.. هم يرتكبون جرائم في حق تونس ترتقي الى مرتبة الخيانة العظمى.. ومن خان وطنه ووضعه في سوق يقايض به للحصول على التأييد والدعم لا يمكن أن يكون ممثلا للشعب التونسي”.

جاء ذلك في افتتاح أعمال مجلس الوزراء، حيث أكد أنه سيجري إطلاق حوار وطني صادق ونزيه يساهم فيه الشباب في كامل التراب التونسي، ومختلف تماماً عن التجارب السابقة، ويتطرق إلى مجموعة مواضيع من ضمنها النظامين السياسي والانتخابي في تونس.

تونس.. هجمة مرتدة بقلب الإخوان

مبيناً أن ذلك الحوار سيجري في إطار سقف زمني متفق عليه وضمن آليات وصيغ وتصورات جديدة تُفضي إلى بلورة مقترحات تأليفية في إطار مؤتمر وطني، مؤكداً على أنه لن يتضمن كل من استولى على أموال الشعب أو من باع ذمته إلى الخارج.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit