قتلى بمواجهات بين الشرطة والمحتجّين في باكستان

مظاهرة في باكستان (تعبيرية)

اندلعت مواجهات مسلّحة بين قوات الأمن، وحزب إسلامي متشدد، في مدينة “لاهور” شرق باكستان، ما أسفر عن مقتل شرطيين في الاشتباك، و5 من أنصار الحزب.

قالت الحزب الإسلامي المتشدد في بيان، اليوم السبت، إن 5 أشخاص من أنصاره قُتلوا، في مواجهات مع قوات الشرطة الباكستانية، بعد مقتل شرطيين، خلال المواجهات التي اندلعت فيما بينهم.

وفي وقفة احتجاجية، أقيمت يوم أمس الجمعة، طالب أكثر من ألف شخص لمناصري “حركة لبيك باكستان”، بعد الصلاة، بالإفراج عن زعيمهم الموقوف، وقطعوا طرقات وألقوا مقذوفات، في حين تتواصل الاحتجاجات لليوم السبت.

وكانت “حركة لبيك باكستان” قد قادت، في العام الماضي، حملة عنيفة مناهضة لفرنسا، منذ أن دافع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” عن حق نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تصوّر النبي “محمد” باسم حرية التعبير.

معبر تورخام الحدودي بين أفغانستان وباكستان

اقرأ المزيد: إيران توقف لقاح “فخرا” الإيراني “المضاد لكورونا” بسبب نقص الطلب والتجارب

وتطورت تلك الاحتجاجات إلى دفع السفارة الفرنسية في باكستان لإصدار تحذير للمواطنين الفرنسيين، بمغادرة البلاد حرصاً وسلامة على رعاياها.

ونقلت الصحافة الفرنسية عن المتحدّث باسم الشرطة الباكستانية “لاهور رنا عريف”: “إن الصدامات ما زالت جارية”. مشيراً إلى أنّ “هذه عملية دفاعية من جانب الشرطة في مواجهة المتظاهرين”.

اقرأ المزيد:وزير الداخلية الإيطالي السابق يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 15 عاماً

وفي أبريل الماضي، احتجزت الحكومة الباكستانية، زعيم “حركة لبيك باكستان”، سعد رضوي، عقب تطور الاحتجاجات العنيفة المناهضة لفرنسا في البلاد.

ليفانت – الحرة

اندلعت مواجهات مسلّحة بين قوات الأمن، وحزب إسلامي متشدد، في مدينة “لاهور” شرق باكستان، ما أسفر عن مقتل شرطيين في الاشتباك، و5 من أنصار الحزب.

قالت الحزب الإسلامي المتشدد في بيان، اليوم السبت، إن 5 أشخاص من أنصاره قُتلوا، في مواجهات مع قوات الشرطة الباكستانية، بعد مقتل شرطيين، خلال المواجهات التي اندلعت فيما بينهم.

وفي وقفة احتجاجية، أقيمت يوم أمس الجمعة، طالب أكثر من ألف شخص لمناصري “حركة لبيك باكستان”، بعد الصلاة، بالإفراج عن زعيمهم الموقوف، وقطعوا طرقات وألقوا مقذوفات، في حين تتواصل الاحتجاجات لليوم السبت.

وكانت “حركة لبيك باكستان” قد قادت، في العام الماضي، حملة عنيفة مناهضة لفرنسا، منذ أن دافع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” عن حق نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تصوّر النبي “محمد” باسم حرية التعبير.

معبر تورخام الحدودي بين أفغانستان وباكستان

اقرأ المزيد: إيران توقف لقاح “فخرا” الإيراني “المضاد لكورونا” بسبب نقص الطلب والتجارب

وتطورت تلك الاحتجاجات إلى دفع السفارة الفرنسية في باكستان لإصدار تحذير للمواطنين الفرنسيين، بمغادرة البلاد حرصاً وسلامة على رعاياها.

ونقلت الصحافة الفرنسية عن المتحدّث باسم الشرطة الباكستانية “لاهور رنا عريف”: “إن الصدامات ما زالت جارية”. مشيراً إلى أنّ “هذه عملية دفاعية من جانب الشرطة في مواجهة المتظاهرين”.

اقرأ المزيد:وزير الداخلية الإيطالي السابق يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 15 عاماً

وفي أبريل الماضي، احتجزت الحكومة الباكستانية، زعيم “حركة لبيك باكستان”، سعد رضوي، عقب تطور الاحتجاجات العنيفة المناهضة لفرنسا في البلاد.

ليفانت – الحرة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit