قتال بين مسلحي أنقرة خلافاً على سرقة المحاصيل الزراعية في عفرين

فصائل المعارضة المسلحة أرشيف
فصائل المعارضة المسلحة (أرشيف)

اندلع اشتباك مسلّح، اليوم السبت، بين فصيلين مواليين لتركيا، “السلطان مُراد” من جهة، وفصيل “ملك شاه” من جهة أخرى، التابعين للجيش الوطني السوري، في ناحية شران بريف عفرين شمالي غرب حلب، خلافاً على سرقة محاصيل الزيتون.

قال ناشطون محليون في المنطقة، إن “مسلحي الفصيلين المذكورين استخدموا الأسلحة الثقيلة، في الاشتباكات التي اندلعت فيما بينهما، خلافاً على سرقة محصول “الزيتون” في مدينة عفرين.

وأشارت المصادر، إلى أن الاشتباكات بين الفصيلين التابعين للجيش الوطني السوري، نجم عنها، إلحاق ضرر مادي كبير في منازل المدنيين.

عن طمس تركيا لملامح عفرين.. مدرسة إسلامية على أنقاض الاتحاد الأيزيدي
عن طمس تركيا لملامح عفرين.. مدرسة إسلامية على أنقاض الاتحاد الأيزيدي

هذا وتقوم الفصائل الموالية لتركيا بالسطو على محاصيل المواطنين، خلال كل موسم لجني محصول الزيتون في عفرين وريفها، عبر سرقتها تارة، وفرض إتاوات تارة أخرى.

اقرأ المزيد: مقتل 8 من عناصر النظام بهجوم لداعش على بادية الرقة

ومنذ اللحظة التي سيطرت فيها القوات التركية والفصائل الموالية لها على منطقة “عفرين” بالكامل ضمن ما يعرف باسم عملية “غصن الزيتون” عام 2018، ما تزال تلك القوات تعيث في الأرض فساداً، من نهب وسرقة، إضافة إلى فلتان أمني كبير، ومع كل يوم تتفاقم الأوضاع سوءاً في المدينة ذات الغالبية الكردية.

اقرأ المزيد: مقتل جنديين تركيين وإصابة آخرين باستهداف رتل في إدلب

وسبق أن أكدت العديد من التقارير، تزايد الانتهاكات التي لا تعد ولا تحصى، والتي ترتكبها تلك الفصائل، وسط أوضاع أمنية متردية، وتعامٍ متعمد من جانب السلطات التركية عن انتهاكات الفصائل المدعومة منها.

ليفانت – مصادر محلية

اندلع اشتباك مسلّح، اليوم السبت، بين فصيلين مواليين لتركيا، “السلطان مُراد” من جهة، وفصيل “ملك شاه” من جهة أخرى، التابعين للجيش الوطني السوري، في ناحية شران بريف عفرين شمالي غرب حلب، خلافاً على سرقة محاصيل الزيتون.

قال ناشطون محليون في المنطقة، إن “مسلحي الفصيلين المذكورين استخدموا الأسلحة الثقيلة، في الاشتباكات التي اندلعت فيما بينهما، خلافاً على سرقة محصول “الزيتون” في مدينة عفرين.

وأشارت المصادر، إلى أن الاشتباكات بين الفصيلين التابعين للجيش الوطني السوري، نجم عنها، إلحاق ضرر مادي كبير في منازل المدنيين.

عن طمس تركيا لملامح عفرين.. مدرسة إسلامية على أنقاض الاتحاد الأيزيدي
عن طمس تركيا لملامح عفرين.. مدرسة إسلامية على أنقاض الاتحاد الأيزيدي

هذا وتقوم الفصائل الموالية لتركيا بالسطو على محاصيل المواطنين، خلال كل موسم لجني محصول الزيتون في عفرين وريفها، عبر سرقتها تارة، وفرض إتاوات تارة أخرى.

اقرأ المزيد: مقتل 8 من عناصر النظام بهجوم لداعش على بادية الرقة

ومنذ اللحظة التي سيطرت فيها القوات التركية والفصائل الموالية لها على منطقة “عفرين” بالكامل ضمن ما يعرف باسم عملية “غصن الزيتون” عام 2018، ما تزال تلك القوات تعيث في الأرض فساداً، من نهب وسرقة، إضافة إلى فلتان أمني كبير، ومع كل يوم تتفاقم الأوضاع سوءاً في المدينة ذات الغالبية الكردية.

اقرأ المزيد: مقتل جنديين تركيين وإصابة آخرين باستهداف رتل في إدلب

وسبق أن أكدت العديد من التقارير، تزايد الانتهاكات التي لا تعد ولا تحصى، والتي ترتكبها تلك الفصائل، وسط أوضاع أمنية متردية، وتعامٍ متعمد من جانب السلطات التركية عن انتهاكات الفصائل المدعومة منها.

ليفانت – مصادر محلية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit