قبل الموعد بـ6 سنوات.. حاكم البنك الألماني سيترك منصبه

ألمانيا
ألمانيا \ أرشيفية

كشف ينس وايدمان، حاكم البنك المركزي الألماني “بوندسبنك”، يوم الأربعاء، عن أنه سيترك منصبه نهاية العام الحالي، قبل الموعد المزمع بـ 6 سنوات.

وجاءت استقالة وايدمان، الذي يطلق عليه خبراء الاقتصاد الدوليين” محارب التضخم”، في فترة شكوك متنامية حول مستقبل السياسة النقدية الأوروبية، وترجيحات بتشكيل حكومة ألمانية جديدة لها سياسة مالية مختلفة.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تعتقل جنديين سابقين حاولا تشكيل مجموعة مرتزقة

ويعدّ خبراء الاقتصاد الدوليين، أن أول أسباب تلك الاستقالة المفاجئة، هو إخفاقه في وقف سياسية المركزي الأوروبي الجديدة التوسعية، ما يعني خسارة برلين نفوذها في تحديد السياسة المالية للقارة العجوز، ويعني كذلك خسارته صراعه مع كريستين لاجارد، رئيسة المركزي الأوروبي.

ويرجح حاكم الـ”بوندسبنك”، أن مواصلة المركزي الأوروبي في سياسته المالية التوسعية، سيؤدي لمواصلة زيادة التضخم في منطقة اليورو على نحو مستدام، وذلك وفق وكالة فرانس برس.

ألمانيا تخطط لتخفيف قيود كورونا بشكل تدريجي

كما يعتقد خبراء الاقتصاد الألمان، أن أحد أسباب تلك الاستقالة، هو أن الأحزاب الفائزة في الانتخابات الألمانية الأخيرة، والتي ستقوم بتشكيل حكومة جديدة ائتلافية، مرجح منها أن تكون أكثر مرونة في مسائل السياسة النقدية والمالية، وذلك وفق التيارات السياسية التي تنتمي لها الأحزاب الفائزة.

وقاد وايدمان، البنك المركزي لأكبر اقتصاد أوروبي، في غضون العشر سنوات الماضية، وقد دوّن في رسالة إلى الموظفين: “توصّلت إلى استنتاج أن الوقت المناسب قد حلّ، لبدء فصل جديد للبوندسبنك، ولي أيضاً على الصعيد الشخصي، بعد أكثر من عشر سنوات”.

ليفانت-وكالات

كشف ينس وايدمان، حاكم البنك المركزي الألماني “بوندسبنك”، يوم الأربعاء، عن أنه سيترك منصبه نهاية العام الحالي، قبل الموعد المزمع بـ 6 سنوات.

وجاءت استقالة وايدمان، الذي يطلق عليه خبراء الاقتصاد الدوليين” محارب التضخم”، في فترة شكوك متنامية حول مستقبل السياسة النقدية الأوروبية، وترجيحات بتشكيل حكومة ألمانية جديدة لها سياسة مالية مختلفة.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تعتقل جنديين سابقين حاولا تشكيل مجموعة مرتزقة

ويعدّ خبراء الاقتصاد الدوليين، أن أول أسباب تلك الاستقالة المفاجئة، هو إخفاقه في وقف سياسية المركزي الأوروبي الجديدة التوسعية، ما يعني خسارة برلين نفوذها في تحديد السياسة المالية للقارة العجوز، ويعني كذلك خسارته صراعه مع كريستين لاجارد، رئيسة المركزي الأوروبي.

ويرجح حاكم الـ”بوندسبنك”، أن مواصلة المركزي الأوروبي في سياسته المالية التوسعية، سيؤدي لمواصلة زيادة التضخم في منطقة اليورو على نحو مستدام، وذلك وفق وكالة فرانس برس.

ألمانيا تخطط لتخفيف قيود كورونا بشكل تدريجي

كما يعتقد خبراء الاقتصاد الألمان، أن أحد أسباب تلك الاستقالة، هو أن الأحزاب الفائزة في الانتخابات الألمانية الأخيرة، والتي ستقوم بتشكيل حكومة جديدة ائتلافية، مرجح منها أن تكون أكثر مرونة في مسائل السياسة النقدية والمالية، وذلك وفق التيارات السياسية التي تنتمي لها الأحزاب الفائزة.

وقاد وايدمان، البنك المركزي لأكبر اقتصاد أوروبي، في غضون العشر سنوات الماضية، وقد دوّن في رسالة إلى الموظفين: “توصّلت إلى استنتاج أن الوقت المناسب قد حلّ، لبدء فصل جديد للبوندسبنك، ولي أيضاً على الصعيد الشخصي، بعد أكثر من عشر سنوات”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit