في الزمان والمكان المناسبين.. أنقرة تهدد شمال سوريا بعدوان

تسيير دوريات تركية واستئناف ضخ المياه في بعض المناطق شمال شرق سوريا
تسيير دوريات تركية شمال شرق سوريا \ أرشيفية

صرح خلوصي أكار وزير الدفاع التركي، إن بلاده ستقوم باللازم في المكان والزمان المناسبين، لوقف الهجمات شمالي سوريا، في إشارة إلى نوايا الحكومة التركية لمزيد من التصعيد في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية.

أتى ذلك خلال كلمة له الخميس، أثناء حفل افتتاح العام الدراسي 2021-2022، لجامعة الدفاع الوطني في إسطنبول، زاعماً أن بلاده ستقوم باللازم لحماية حقوقها ومصالحها والحفاظ عليها في المكان والزمان المناسبين تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، مدعياً وجود تغيرات وتحولات جادة في المنطقة والعالم وخاصة في قضايا الأمن والدفاع.

اقرأ أيضاً: المنطقة الآمنة شمال سوريا.. الأحلام التركيّة تنتهي باقتتال عصاباتها

وتابع أكار ان بلاده تراقب عن كثب كل التطورات لاتخاذ كافة الإجراءات المناسب بخصوص الأزمة السورية، وذكر وزير الدفاع التركي أنهم يتابعون عن كثب كلّ التطورات شمالي العراق وسوريا وبحر إيجة وشرق البحر المتوسط وقبرص.

كما ادعى وزير الدفاع التركي ان بلاده تحترم حقوق وسيادة دول الجوار، وفي حال عدم اتخاذ أي خطوة تجاه المقتلين الكورد في سوريا فإن تركيا ستقوم باللازم، زاعماً أن بلاده لم ولن تسمح إطلاقاً بإنشاء ممر للمسلحين الأكراد، وأنه سيجري القضاء على كل من يسعى منهم للقيام بذلك.

شمال سوريا

وسهى وزير الدفاع التركي الكلام عن انجازات الجيش في مواجهة القوات الكردية، وفي اطار الدعاية المعهودة والمكررة، بالقول أنه جرى تحييد 18 ألفاً و609 مسلحاً في العمليات المكثفة التي بدأت في 24 يوليو 2015، مدعياً تحييد 2201 مسلح منذ مطلع العام 2021.

وبخصوص الاتفاقيات المبرمة مع الولايات المتحدة وروسيا حول شمالي سوريا، ذكر أكار: “نحن كتركيا نقوم بواجبنا على أكمل وجه ونفي بالتزاماتنا”، متابعاً: “وبنفس الطريقة نقوم بما يتعين علينا وفق القانون الدولي في بحر إيجة وشرقي المتوسط وقبرص.. نحن مع السلام والحوار والمفاوضات، وفي الوقت نفسه لن نسمح لأحد بفرض الأمر الواقع علينا”.

ليفانت-وكالات

صرح خلوصي أكار وزير الدفاع التركي، إن بلاده ستقوم باللازم في المكان والزمان المناسبين، لوقف الهجمات شمالي سوريا، في إشارة إلى نوايا الحكومة التركية لمزيد من التصعيد في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية.

أتى ذلك خلال كلمة له الخميس، أثناء حفل افتتاح العام الدراسي 2021-2022، لجامعة الدفاع الوطني في إسطنبول، زاعماً أن بلاده ستقوم باللازم لحماية حقوقها ومصالحها والحفاظ عليها في المكان والزمان المناسبين تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، مدعياً وجود تغيرات وتحولات جادة في المنطقة والعالم وخاصة في قضايا الأمن والدفاع.

اقرأ أيضاً: المنطقة الآمنة شمال سوريا.. الأحلام التركيّة تنتهي باقتتال عصاباتها

وتابع أكار ان بلاده تراقب عن كثب كل التطورات لاتخاذ كافة الإجراءات المناسب بخصوص الأزمة السورية، وذكر وزير الدفاع التركي أنهم يتابعون عن كثب كلّ التطورات شمالي العراق وسوريا وبحر إيجة وشرق البحر المتوسط وقبرص.

كما ادعى وزير الدفاع التركي ان بلاده تحترم حقوق وسيادة دول الجوار، وفي حال عدم اتخاذ أي خطوة تجاه المقتلين الكورد في سوريا فإن تركيا ستقوم باللازم، زاعماً أن بلاده لم ولن تسمح إطلاقاً بإنشاء ممر للمسلحين الأكراد، وأنه سيجري القضاء على كل من يسعى منهم للقيام بذلك.

شمال سوريا

وسهى وزير الدفاع التركي الكلام عن انجازات الجيش في مواجهة القوات الكردية، وفي اطار الدعاية المعهودة والمكررة، بالقول أنه جرى تحييد 18 ألفاً و609 مسلحاً في العمليات المكثفة التي بدأت في 24 يوليو 2015، مدعياً تحييد 2201 مسلح منذ مطلع العام 2021.

وبخصوص الاتفاقيات المبرمة مع الولايات المتحدة وروسيا حول شمالي سوريا، ذكر أكار: “نحن كتركيا نقوم بواجبنا على أكمل وجه ونفي بالتزاماتنا”، متابعاً: “وبنفس الطريقة نقوم بما يتعين علينا وفق القانون الدولي في بحر إيجة وشرقي المتوسط وقبرص.. نحن مع السلام والحوار والمفاوضات، وفي الوقت نفسه لن نسمح لأحد بفرض الأمر الواقع علينا”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit