فاضح تسليح أنقرة للجهاديين بسوريا يفتتح دار نشر بألمانيا

جان دوندار متداول
جان دوندار \ متداول

كشف جان دوندار الكاتب الصحفي التركي، عن تأسيس دار نشر للكتب التي لا يمكن طبعها وتداولها في تركيا.

وضمن لقطات مصورة، بيّن دوندار رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت” السابق، أن دار النشر في ألمانيا ستتيح الفرصة لطباعة الكتب التي تخضع للمراقبة والحظر في تركيا، مشيراً إلى أن كتاب دار النشر الجديدة الأول سيكون بالأسواق في غضون أسبوعين باللغتين التركية والألمانية.

اقرأ أيضاً: المعارضة التركية: الشعب يدفع ضريبة فشل أردوغان الاقتصادي

كما نوه الناشر إلى أنه “بسبب الضغوط المتزايدة في الآونة الأخيرة، لا يجد الكثير من الصحفيين فرصة للكتابة، ولا يمكن نشر كتب العديد من المؤلفين، كما يتم مصادرة المطبوعات والتخلص منها”.

ونوه دوندار إلى أنه “قبل خمس سنوات، دمرت وزارة التربية الوطنية 900 ألف كتاب مدرسي لأن لدي مقالا فيهم. دار النشر التي كنت أعمل معها منذ سنوات لم تعد تنشر كتبي، بعض المكتبات مترددة في بيع الطبعات القديمة. يتلقى العديد من المؤلفين، الذين بيعت كتبهم بالملايين من قبل، إجابة سلبية من دور النشر”.

الشرطة التركية

وشدد دوندار أن مثل تلك الدور للنشر هي ملاذ للكتاب المحظورين والذين لا يجري نشر كتبهم، متابعاً أنه مثلما اضطرتهم الضغوط على الصحافة في تركيا على تأسيس إعلام في المنفى، قرروا إنشاء دار نشر في المنفى في مواجهة سلبية دور النشر.

يذكر أن جان دوندار، كان حكم عليه في تركيا بالسجن 27 عاماً، على خلفية نشره حين كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت”، صوراً ومقطع فيديو، تبين أن شاحنات تابعة للاستخبارات التركية استعملت في العام 2014 لنقل الأسلحة إلى “جهاديين” في سوريا.

ليفانت-وكالات

كشف جان دوندار الكاتب الصحفي التركي، عن تأسيس دار نشر للكتب التي لا يمكن طبعها وتداولها في تركيا.

وضمن لقطات مصورة، بيّن دوندار رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت” السابق، أن دار النشر في ألمانيا ستتيح الفرصة لطباعة الكتب التي تخضع للمراقبة والحظر في تركيا، مشيراً إلى أن كتاب دار النشر الجديدة الأول سيكون بالأسواق في غضون أسبوعين باللغتين التركية والألمانية.

اقرأ أيضاً: المعارضة التركية: الشعب يدفع ضريبة فشل أردوغان الاقتصادي

كما نوه الناشر إلى أنه “بسبب الضغوط المتزايدة في الآونة الأخيرة، لا يجد الكثير من الصحفيين فرصة للكتابة، ولا يمكن نشر كتب العديد من المؤلفين، كما يتم مصادرة المطبوعات والتخلص منها”.

ونوه دوندار إلى أنه “قبل خمس سنوات، دمرت وزارة التربية الوطنية 900 ألف كتاب مدرسي لأن لدي مقالا فيهم. دار النشر التي كنت أعمل معها منذ سنوات لم تعد تنشر كتبي، بعض المكتبات مترددة في بيع الطبعات القديمة. يتلقى العديد من المؤلفين، الذين بيعت كتبهم بالملايين من قبل، إجابة سلبية من دور النشر”.

الشرطة التركية

وشدد دوندار أن مثل تلك الدور للنشر هي ملاذ للكتاب المحظورين والذين لا يجري نشر كتبهم، متابعاً أنه مثلما اضطرتهم الضغوط على الصحافة في تركيا على تأسيس إعلام في المنفى، قرروا إنشاء دار نشر في المنفى في مواجهة سلبية دور النشر.

يذكر أن جان دوندار، كان حكم عليه في تركيا بالسجن 27 عاماً، على خلفية نشره حين كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت”، صوراً ومقطع فيديو، تبين أن شاحنات تابعة للاستخبارات التركية استعملت في العام 2014 لنقل الأسلحة إلى “جهاديين” في سوريا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit