سفارة واشنطن: لا سلام في سوريا بدون مساءلة

جرائم سوريا أرشيف ليفانت
جرائم سوريا (أرشيف - ليفانت)

عرضت السفارة الأمريكية في سوريا تغريدة على حسابها في منصة تويتر، قالت فيها “أنّ تقرير اللجنة التابعة للأمم المتحدة الخاص بسوريا، تناول تنفيذ نظام الأسد حملة اعتقالات وتعذيب بحق آلاف المدنيين”، مؤكدةً أن “تحقيق السلام في سوريا لا يمكن تحقيقيه دون مساءلة المتورطين في ارتكاب جرائم الحرب”.

اقرأ أيضاً: مصر ترفض محاولات الأطراف الإقليمية فرض الأمر الواقع بسوريا

وقد نبّه رئيس لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا التابعة للأمم المتحدة “باولو بينيرو”، يوم أمس الثلاثاء 26 تشرين الأول/ أكتوبر، المجتمع الدولي، بالقول: “البعض يعتقد أن الحرب انتهت في سوريا أو على وشك الانتهاء، هم خاطئون لأن الوقائع هناك تقول عكس ذلك”، مشدداً على “أن الحرب مستمرة ضد المدنيين بلا رحمة”.

سوريا - أمريكا

وضمن كلمة له أمام اللجنة الثالثة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، ذكر: “إن سوريا ليست آمنة، ولا يمكننا الاعتقاد بخلاف ذلك، إنها تشهد تجدد للحرب ولا يمكن للاجئين العودة إليها في هكذا ظروف”، مضيفاً أن “ملايين السوريين يواجهون حرباً بلا هوادة، والعديد من النازحين وجدوا ممتلكاتهم إما مدمرة أو قد تم الاستيلاء عليها من قبل نظام الأسد أو التنظيمات “الإرهابية”.

كما شدد تقرير الجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا، التابعة للأمم المتحدة، على أنه لا يمكن اعتبار سوريا بلداً، وبالتالي من الصعب عودة اللاجئين إليها.

ليفانت-وكالات

عرضت السفارة الأمريكية في سوريا تغريدة على حسابها في منصة تويتر، قالت فيها “أنّ تقرير اللجنة التابعة للأمم المتحدة الخاص بسوريا، تناول تنفيذ نظام الأسد حملة اعتقالات وتعذيب بحق آلاف المدنيين”، مؤكدةً أن “تحقيق السلام في سوريا لا يمكن تحقيقيه دون مساءلة المتورطين في ارتكاب جرائم الحرب”.

اقرأ أيضاً: مصر ترفض محاولات الأطراف الإقليمية فرض الأمر الواقع بسوريا

وقد نبّه رئيس لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا التابعة للأمم المتحدة “باولو بينيرو”، يوم أمس الثلاثاء 26 تشرين الأول/ أكتوبر، المجتمع الدولي، بالقول: “البعض يعتقد أن الحرب انتهت في سوريا أو على وشك الانتهاء، هم خاطئون لأن الوقائع هناك تقول عكس ذلك”، مشدداً على “أن الحرب مستمرة ضد المدنيين بلا رحمة”.

سوريا - أمريكا

وضمن كلمة له أمام اللجنة الثالثة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، ذكر: “إن سوريا ليست آمنة، ولا يمكننا الاعتقاد بخلاف ذلك، إنها تشهد تجدد للحرب ولا يمكن للاجئين العودة إليها في هكذا ظروف”، مضيفاً أن “ملايين السوريين يواجهون حرباً بلا هوادة، والعديد من النازحين وجدوا ممتلكاتهم إما مدمرة أو قد تم الاستيلاء عليها من قبل نظام الأسد أو التنظيمات “الإرهابية”.

كما شدد تقرير الجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا، التابعة للأمم المتحدة، على أنه لا يمكن اعتبار سوريا بلداً، وبالتالي من الصعب عودة اللاجئين إليها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit