روبرت فورد: الدعم الأمريكي يعيق التوصّل لاتفاق بين الأكراد ونظام الأسد

القوات الأمريكية وقسد أرشيف
القوات الأمريكية وقسد (أرشيف)

قال روبرت فورد، السفير الأمريكي السابق لدى سوريا، إن الدعم الأمريكي للأكراد في سوريا، سواء العسكري أو الاقتصادي، يعيق التوصّل لاتفاق بين الإدارة الذاتية ونظام الأسد.

وأكد “فورد”، وفقاً لما نقلته، صحيفة الشرق الأوسط، أنه يمكن للإدارة الذاتية أن تتطور لتصبح دويلة صغيرة تحت المظلة الأمريكية.

يأتي ذلك خلال زيارة وفدي “مسد” والائتلاف المعارض السوري إلى واشنطن، الأسبوع الماضي، مشراً إلى أنّهما لا يتشاركان معاً في رؤية واحدة لحل أزمة الحرب السورية.

قوات قسد

وأكد السفير السابق، أن “واشنطن” لا تشعر بالارتياح، تجاه ما وصفهم بالإسلاميين في “الائتلاف” والدعم التركي لهم، على مدار السنوات الماضية.

وفي المقابل، فالأمريكان يشعرون بالامتنان تجاه إدارة الحكم الذاتي العلمانية وميليشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية السورية التابعة لها، وذلك لنجاحها في مواجهة تنظيم “داعش”.

اقرأ المزيد: قوات النظام تدخل مدينة جاسم شمال درعا

وحول تصريحات “إلهام أحمد”، أنّها تلقّت تأكيدات بأنّ الأميركيين لن ينسحبوا من سوريا، فضلاً عن تصريحات مظلوم عبدي لصحيفة “التايمز” البريطانية، أكّد أنّه تلقّى تعهدات في أيلول الماضي بعدم التخلّي عن الأكراد.

واعتبر فورد أنّ حديث واشنطن عن دعم “الاستقرار” في المنطقة يمكن ترجمته بالقول إن القوات الأميركية ستبقى في شرق سوريا لحماية الإدارة الذاتية وسد الطريق أمام القوات الحكومية، الروسية أو الإيرانية أو التركية أو السورية.

اقرأ المزيد: مقتل جندي تركي بقصف متبادل في ريف حلب

وبالحديث بخصوص الحكم الذاتي، أكد “روبرت” أن الأميركيين لن يتمكنوا من إجبار الأسد على تقديم تنازلات، وقال: “في ظل هذا المأزق، ستتطور الإدارة الذاتية لتصبح دويلة صغيرة بحكم الأمر الواقع تحت مظلة عسكرية أميركية”

ليفانت – العربية 

قال روبرت فورد، السفير الأمريكي السابق لدى سوريا، إن الدعم الأمريكي للأكراد في سوريا، سواء العسكري أو الاقتصادي، يعيق التوصّل لاتفاق بين الإدارة الذاتية ونظام الأسد.

وأكد “فورد”، وفقاً لما نقلته، صحيفة الشرق الأوسط، أنه يمكن للإدارة الذاتية أن تتطور لتصبح دويلة صغيرة تحت المظلة الأمريكية.

يأتي ذلك خلال زيارة وفدي “مسد” والائتلاف المعارض السوري إلى واشنطن، الأسبوع الماضي، مشراً إلى أنّهما لا يتشاركان معاً في رؤية واحدة لحل أزمة الحرب السورية.

قوات قسد

وأكد السفير السابق، أن “واشنطن” لا تشعر بالارتياح، تجاه ما وصفهم بالإسلاميين في “الائتلاف” والدعم التركي لهم، على مدار السنوات الماضية.

وفي المقابل، فالأمريكان يشعرون بالامتنان تجاه إدارة الحكم الذاتي العلمانية وميليشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية السورية التابعة لها، وذلك لنجاحها في مواجهة تنظيم “داعش”.

اقرأ المزيد: قوات النظام تدخل مدينة جاسم شمال درعا

وحول تصريحات “إلهام أحمد”، أنّها تلقّت تأكيدات بأنّ الأميركيين لن ينسحبوا من سوريا، فضلاً عن تصريحات مظلوم عبدي لصحيفة “التايمز” البريطانية، أكّد أنّه تلقّى تعهدات في أيلول الماضي بعدم التخلّي عن الأكراد.

واعتبر فورد أنّ حديث واشنطن عن دعم “الاستقرار” في المنطقة يمكن ترجمته بالقول إن القوات الأميركية ستبقى في شرق سوريا لحماية الإدارة الذاتية وسد الطريق أمام القوات الحكومية، الروسية أو الإيرانية أو التركية أو السورية.

اقرأ المزيد: مقتل جندي تركي بقصف متبادل في ريف حلب

وبالحديث بخصوص الحكم الذاتي، أكد “روبرت” أن الأميركيين لن يتمكنوا من إجبار الأسد على تقديم تنازلات، وقال: “في ظل هذا المأزق، ستتطور الإدارة الذاتية لتصبح دويلة صغيرة بحكم الأمر الواقع تحت مظلة عسكرية أميركية”

ليفانت – العربية 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit