رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي يرجح تراجع التضخم

الدولار
الدولار \ أرشيفية

صرح جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي، إن المجلس (البنك المركزي) يسير على طريق البدء في تخفيف برنامجه لشراء السندات، مرجحاً أن يتراجع التضخم بمجرد أن تخف أزمة ضغوط سلاسل التوريد التي تدفع الأسعار للزيادة.

وتبعاً لوكالة بلومبرج للأنباء، ذكر باول أثناء حلقة نقاشية ضمن حدث افتراضي استضافه البنك الاحتياطي لجنوب أفريقيا “المركزي” إننا “نسير على طريق البدء في خطة تخفيف مشترياتنا للأصول، التي إذا تطور الاقتصاد بشكل واسع كما هو متوقع، ستكتمل في منتصف العام المقبل”.

اقرأ أيضاً: النفط يصعد مع تراجع المخزون الأمريكي والعقود الآجلة تنخفض

مردفاً: “أعتقد أنه حان الوقت للتخفيف، ولا أعتقد أنه الوقت المناسب لزيادة أسعار الفائدة”، ذاكراً أن نقص الإمدادات وضغوط سلاسل التوريد العالمية التي أدت إلى زيادة التضخم “من المرجح أن تستمر لفترة أطول من المتوقع سابقا، ربما حتى العام المقبل”.

متابعاً بأنه “لا يزال ذلك هو الوضع الأكثر احتمالا”، ومع تراجع حدة الضغوط “وهو ما سيحدث في نهاية المطاف، ومع زيادة التوظيف، سيتحرك التضخم للانخفاض مقتربا أكثر من هدفنا البالغ 2%”.

هبوط الدولار

ومن المرجح أن يعلن باول وزملاؤه في لجنة السوق المفتوحة الاتحادية بالبنك المركزي الأمريكي والمسؤولة عن تحديد السياسة النقدية، في نهاية اجتماعهم المزمع في 2 و3 نوفمبر/تشرين الثاني، بأنهم سيباشرون في تخفيف برنامج شراء السندات المطبق منذ العام الماضي في الأيام الأولى من انتشار جائحة فيروس كورونا.

ليفانت-وكالات

صرح جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي، إن المجلس (البنك المركزي) يسير على طريق البدء في تخفيف برنامجه لشراء السندات، مرجحاً أن يتراجع التضخم بمجرد أن تخف أزمة ضغوط سلاسل التوريد التي تدفع الأسعار للزيادة.

وتبعاً لوكالة بلومبرج للأنباء، ذكر باول أثناء حلقة نقاشية ضمن حدث افتراضي استضافه البنك الاحتياطي لجنوب أفريقيا “المركزي” إننا “نسير على طريق البدء في خطة تخفيف مشترياتنا للأصول، التي إذا تطور الاقتصاد بشكل واسع كما هو متوقع، ستكتمل في منتصف العام المقبل”.

اقرأ أيضاً: النفط يصعد مع تراجع المخزون الأمريكي والعقود الآجلة تنخفض

مردفاً: “أعتقد أنه حان الوقت للتخفيف، ولا أعتقد أنه الوقت المناسب لزيادة أسعار الفائدة”، ذاكراً أن نقص الإمدادات وضغوط سلاسل التوريد العالمية التي أدت إلى زيادة التضخم “من المرجح أن تستمر لفترة أطول من المتوقع سابقا، ربما حتى العام المقبل”.

متابعاً بأنه “لا يزال ذلك هو الوضع الأكثر احتمالا”، ومع تراجع حدة الضغوط “وهو ما سيحدث في نهاية المطاف، ومع زيادة التوظيف، سيتحرك التضخم للانخفاض مقتربا أكثر من هدفنا البالغ 2%”.

هبوط الدولار

ومن المرجح أن يعلن باول وزملاؤه في لجنة السوق المفتوحة الاتحادية بالبنك المركزي الأمريكي والمسؤولة عن تحديد السياسة النقدية، في نهاية اجتماعهم المزمع في 2 و3 نوفمبر/تشرين الثاني، بأنهم سيباشرون في تخفيف برنامج شراء السندات المطبق منذ العام الماضي في الأيام الأولى من انتشار جائحة فيروس كورونا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit