رئيسي يشدد حملة القمع بإعدام 16 إيرانياً خلال أسبوع

عهد يبدأ بالإعدامات خامنئي ينصّب إبراهيم رئيسي في مقام الرئاسة
إيران \ أرشيفية

أصدرت يوم الثلاثاء، أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارضة، بياناً كشفت من خلاله عن تنفيذ سلطات طهران لـ16 عملية إعدام في غضون أسبوع واحد، مما يشير إلى ارتفاع وتيرة القمع في البلاد، مع تقلد الرئيس المتشدد إبراهيم رئيسي سدة الحكم قبل فترة.

وقال البيان: “أعدم النظام الإجرامي للملالي ما لا يقل عن 16 سجيناً في مدن مختلفة بإيران في غضون أسبوع وبين 11 و 18 أكتوبر / تشرين الأول”.

اقرأ أيضاً: 1.5 مليار دولار للجيش الإسرائيلي.. لمواجهة نووي إيران

مردفاً: “في 11 أكتوبر / تشرين الأول، تم شنق كل من إسماعيل قصابي سيني في سجن دستكرد في أصفهان، واميد ساراني في سجن بيرجند، وإبراهيم رخشاني في سجن قائن، ومحمد لطيفي، 23 عاماً، مع سجين آخر في سجن ديزل آباد في كرمنشاه، منوجهر كاظمي، بعد 6 سنوات في سجن قزل حصار في كرج وسجينين في قم احدهما مواطن أفغاني”.

متابعاً: “في 15 أكتوبر، تم شنق أربعة سجناء في سجن دستكرد في أصفهان وهم حسين شمسي وعلي مختاري وحسين أميري وياور ده زاده وفي 18 أكتوبر، تم شنق ثلاثة سجناء هم يونس وسهيل حجت فر 39 وحامد جعفر زاده 41 عاماً في سجن زنجان و موسى شه بخش في سجن زاهدان”.

وأكمل البيان: “يكشف العدد المتزايد لعمليات الإعدام، أولاً وقبل كل شيء، عن خوف النظام من غضب واشمئزاز المواطنين الناقمين من نظام ولاية الفقيه الشرير، من خلال تعيين رئيسي سفاح مجزرة عام 1988، يحاول خامنئي عبثاً منع صعود الانتفاضات الشعبية من خلال تكثيف التعذيب والإعدامات وخلق جو من الرعب”.

إيران والسجون - مصدر الصورة ليفانت نيوز

وكرر بيان المقاومة الإيرانية دعوة “الأمم المتحدة والسلطات العامة لحقوق الإنسان، إلى اتخاذ إجراءات فورية لوقف عمليات الإعدام التعسفية والجنائية في إيران”.

وختم البيان بـ”إن النظام الذي بقي على السلطة فقط من خلال التعذيب والإعدام والقتل، يجب أن يُطرد من المجتمع الدولي، يجب إحالة قضية الانتهاك الوحشي لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويجب تقديم قادتها إلى العدالة لارتكابهم جريمة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية على مدى أربعة عقود”.

ليفانت-وكالات

أصدرت يوم الثلاثاء، أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارضة، بياناً كشفت من خلاله عن تنفيذ سلطات طهران لـ16 عملية إعدام في غضون أسبوع واحد، مما يشير إلى ارتفاع وتيرة القمع في البلاد، مع تقلد الرئيس المتشدد إبراهيم رئيسي سدة الحكم قبل فترة.

وقال البيان: “أعدم النظام الإجرامي للملالي ما لا يقل عن 16 سجيناً في مدن مختلفة بإيران في غضون أسبوع وبين 11 و 18 أكتوبر / تشرين الأول”.

اقرأ أيضاً: 1.5 مليار دولار للجيش الإسرائيلي.. لمواجهة نووي إيران

مردفاً: “في 11 أكتوبر / تشرين الأول، تم شنق كل من إسماعيل قصابي سيني في سجن دستكرد في أصفهان، واميد ساراني في سجن بيرجند، وإبراهيم رخشاني في سجن قائن، ومحمد لطيفي، 23 عاماً، مع سجين آخر في سجن ديزل آباد في كرمنشاه، منوجهر كاظمي، بعد 6 سنوات في سجن قزل حصار في كرج وسجينين في قم احدهما مواطن أفغاني”.

متابعاً: “في 15 أكتوبر، تم شنق أربعة سجناء في سجن دستكرد في أصفهان وهم حسين شمسي وعلي مختاري وحسين أميري وياور ده زاده وفي 18 أكتوبر، تم شنق ثلاثة سجناء هم يونس وسهيل حجت فر 39 وحامد جعفر زاده 41 عاماً في سجن زنجان و موسى شه بخش في سجن زاهدان”.

وأكمل البيان: “يكشف العدد المتزايد لعمليات الإعدام، أولاً وقبل كل شيء، عن خوف النظام من غضب واشمئزاز المواطنين الناقمين من نظام ولاية الفقيه الشرير، من خلال تعيين رئيسي سفاح مجزرة عام 1988، يحاول خامنئي عبثاً منع صعود الانتفاضات الشعبية من خلال تكثيف التعذيب والإعدامات وخلق جو من الرعب”.

إيران والسجون - مصدر الصورة ليفانت نيوز

وكرر بيان المقاومة الإيرانية دعوة “الأمم المتحدة والسلطات العامة لحقوق الإنسان، إلى اتخاذ إجراءات فورية لوقف عمليات الإعدام التعسفية والجنائية في إيران”.

وختم البيان بـ”إن النظام الذي بقي على السلطة فقط من خلال التعذيب والإعدام والقتل، يجب أن يُطرد من المجتمع الدولي، يجب إحالة قضية الانتهاك الوحشي لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويجب تقديم قادتها إلى العدالة لارتكابهم جريمة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية على مدى أربعة عقود”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit