حفل زفاف يتحوّل إلى خيمة عزاء في سوريا

حمص أرشيفية
حمص / أرشيفية

تحوّل حفل زفاف في مدينة حمص السورية، الخاضعة تحت سيطرة النظام السوري، إلى خيمة عزاء، وذلك عقب شجار نشب بين عائلتين تطور إلى مشاجرة جماعية استخدمت فيها أسلحة نارية.

وفي التفاصيل، قال موقع “الوطن أونلاين”، إنّ أربعة أشخاص قتلوا، وأصيب العشرات، بينهم أطفال، خلال حفل زفاف بريف حمص في سوريا.

وأوضح المصدر، أن خلافاً بين عائلتين تطور إلى مشاجرة جماعية استخدمت فيها أسلحة نارية، وذلك خلال حفل زفاف، أقيم في قرية العزيزية الواقعة بالقرب من مصفاة حمص بالريف الغربي.

حاجز في حمص

اقرأ المزيد: ميليشيا “لواء القدس” المدعومة من روسيا ترسل تعزيزات إلى إدلب

ويعود سبب الخلاف في البداية إلى أولاد العائلتين، ما أسفر عن وقوع 4 وفيات من كلتا العائلتين، بينهما طفلان، أحدهما بعمر 13 عاماً، بالإضافة إلى إصابة شخصين آخرين جراء إطلاق النار.

يشار إلى أن مجمل الأعراس في الأرياف السورية، على وجه الخصوص، يستخدم فيها الرصاص الحي، للتعبير عن الفرحة، ولكن استخدام الأسلحة الثقيلة والقنابل اليدوية باتت وسيلة متداولة في مناطق سيطرة النظام السوري لحل الخلافات فيما بينهم.

اقرأ المزيد: مسؤولون في البنتاغون: مسيّرات إيرانية نفذت هجوم التنف في سوريا

وتحتلّ العاصمة السورية، دمشق، المرتبة الثانية في قارّة آسيا بارتفاع معدل الجريمة بعد العاصمة الأفغانية كابول، وفقاً للمعطيات والمؤشرات.

ليفانت – وكالات

تحوّل حفل زفاف في مدينة حمص السورية، الخاضعة تحت سيطرة النظام السوري، إلى خيمة عزاء، وذلك عقب شجار نشب بين عائلتين تطور إلى مشاجرة جماعية استخدمت فيها أسلحة نارية.

وفي التفاصيل، قال موقع “الوطن أونلاين”، إنّ أربعة أشخاص قتلوا، وأصيب العشرات، بينهم أطفال، خلال حفل زفاف بريف حمص في سوريا.

وأوضح المصدر، أن خلافاً بين عائلتين تطور إلى مشاجرة جماعية استخدمت فيها أسلحة نارية، وذلك خلال حفل زفاف، أقيم في قرية العزيزية الواقعة بالقرب من مصفاة حمص بالريف الغربي.

حاجز في حمص

اقرأ المزيد: ميليشيا “لواء القدس” المدعومة من روسيا ترسل تعزيزات إلى إدلب

ويعود سبب الخلاف في البداية إلى أولاد العائلتين، ما أسفر عن وقوع 4 وفيات من كلتا العائلتين، بينهما طفلان، أحدهما بعمر 13 عاماً، بالإضافة إلى إصابة شخصين آخرين جراء إطلاق النار.

يشار إلى أن مجمل الأعراس في الأرياف السورية، على وجه الخصوص، يستخدم فيها الرصاص الحي، للتعبير عن الفرحة، ولكن استخدام الأسلحة الثقيلة والقنابل اليدوية باتت وسيلة متداولة في مناطق سيطرة النظام السوري لحل الخلافات فيما بينهم.

اقرأ المزيد: مسؤولون في البنتاغون: مسيّرات إيرانية نفذت هجوم التنف في سوريا

وتحتلّ العاصمة السورية، دمشق، المرتبة الثانية في قارّة آسيا بارتفاع معدل الجريمة بعد العاصمة الأفغانية كابول، وفقاً للمعطيات والمؤشرات.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit