حتى إحراز حل سياسي.. واشنطن لا تدعم تعويم النظام السوري

المجلس العسكري السوري يعود للمشهد من بوابة موسكو
النظام السوري \ أرشيفية

شدد أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي يوم الأربعاء، على أن واشنطن لا تنوي مساندة أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وذكر أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة لا تنوي دعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع بشار الأسد، حتى يجري إحراز تقدم لا رجوع عنه صوب حل سياسي في سوريا.

اقرأ أيضاً: المقداد يُغري اللاجئين السوريين بالعودة إلى بلادهم

وقال بلينكن: “ما لا نعتزم القيام به هو التعبير عن دعمنا لأية جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس الأسد أو رفع عقوبة واحدة عن سوريا حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي”.

وأردف بلينكن أثناء مؤتمر صحفي، أن أولويات واشنطن في سوريا تركز على تقديم المساعدات الإنسانية، ووقف أي نشاط متطرف قد يستهدف الولايات المتحدة، بالإضافة إلى وقف العنف.

الدفاعات السورية (فيسبوك)

هذا وكان قد نشر موقع مجلة “فورين بوليسي” مقالاً لمدير سوريا وبرامج مكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط، تشارلس ليستر، قبل أيام، قال فيه إن تردد إدارة جو بايدن حول سوريا يعني تطبيع نظام الأسد وجرائمه.

مضيفاً إن نظام بشار الأسد لم يوفر أسلوباً من القتل وتجويع المدن والبلدات وضربها بالغازات السامة واستخدام المحارق لإخفاء جرائم القتل الجماعي في سجونه للحفاظ على منصبه.

ليفانت-وكالات

شدد أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي يوم الأربعاء، على أن واشنطن لا تنوي مساندة أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وذكر أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة لا تنوي دعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع بشار الأسد، حتى يجري إحراز تقدم لا رجوع عنه صوب حل سياسي في سوريا.

اقرأ أيضاً: المقداد يُغري اللاجئين السوريين بالعودة إلى بلادهم

وقال بلينكن: “ما لا نعتزم القيام به هو التعبير عن دعمنا لأية جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس الأسد أو رفع عقوبة واحدة عن سوريا حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي”.

وأردف بلينكن أثناء مؤتمر صحفي، أن أولويات واشنطن في سوريا تركز على تقديم المساعدات الإنسانية، ووقف أي نشاط متطرف قد يستهدف الولايات المتحدة، بالإضافة إلى وقف العنف.

الدفاعات السورية (فيسبوك)

هذا وكان قد نشر موقع مجلة “فورين بوليسي” مقالاً لمدير سوريا وبرامج مكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط، تشارلس ليستر، قبل أيام، قال فيه إن تردد إدارة جو بايدن حول سوريا يعني تطبيع نظام الأسد وجرائمه.

مضيفاً إن نظام بشار الأسد لم يوفر أسلوباً من القتل وتجويع المدن والبلدات وضربها بالغازات السامة واستخدام المحارق لإخفاء جرائم القتل الجماعي في سجونه للحفاظ على منصبه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit