ترحيب أوروبي أمريكي بالجولة السادسة للدستورية السورية

اللجنة الدستورية
الدستورية \ أرشيفية

أبدى الاتحاد الأوروبي، يوم الاثنين، ترحيبه ببدء أعمال الجولة السادسة من محادثات اللجنة الدستورية السورية بين النظام والمعارضة السورييّن، في جنيف.

واعتبر بيتر ستانو، الناطق باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، انطلاق أعمال اللجنة بـ”المشجع”، مكرراً دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون بغية “إحراز تقدم في جميع عناصر قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة رقم 2254”.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يحتفي بالحوثيين في دمشق

كما كرر التشديد على أن “أي حل مستدام للصراع في سوريا يتطلب انتقالاً سياسياً حقيقياً يتماشى مع هذا القرار”، لافتاً إلى الضرورة الخاصة التي يوليها الاتحاد الأوروبي “لإحراز تقدم ذي مغزى في مسألة المحتجزين”.

مضيفاً: “يعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء تصاعد العنف في سوريا في الآونة الأخيرة”، كاشفاً عن الانضمام إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة في دعوة “جميع الأطراف إلى الالتزام بمبدأ حماية المدنيين والقانون الإنساني الدولي، وتجنب التصعيد واستعادة الهدوء”.

علم المعارضة السورية - الائتلاف (فيسبوك)

من جهتها، أشارت الولايات المتحدة إلى ترحيبها بانطلاق المفاوضات، وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الاثنين، إن بلاده ترحب ببدء الجولة السادسة من المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف، مضيفاً أنه “من الضروري أن يتواصل النظام السوري وقادة المعارضة بشكل بناء في جنيف” بما يتسق مع قرار مجلس الأمن الدولي 2254 بشأن سوريا.

وانطلقت في وقت سابق من الاثنين، في مدينة جنيف السويسرية، الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، تحت رعاية الأمم المتحدة، بغية العمل على وضع إصلاح دستوري يرمي إلى تسوية الأزمة السورية المتواصلة منذ العام 2011 سياسياً.

ليفانت-وكالات

أبدى الاتحاد الأوروبي، يوم الاثنين، ترحيبه ببدء أعمال الجولة السادسة من محادثات اللجنة الدستورية السورية بين النظام والمعارضة السورييّن، في جنيف.

واعتبر بيتر ستانو، الناطق باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، انطلاق أعمال اللجنة بـ”المشجع”، مكرراً دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون بغية “إحراز تقدم في جميع عناصر قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة رقم 2254”.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يحتفي بالحوثيين في دمشق

كما كرر التشديد على أن “أي حل مستدام للصراع في سوريا يتطلب انتقالاً سياسياً حقيقياً يتماشى مع هذا القرار”، لافتاً إلى الضرورة الخاصة التي يوليها الاتحاد الأوروبي “لإحراز تقدم ذي مغزى في مسألة المحتجزين”.

مضيفاً: “يعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء تصاعد العنف في سوريا في الآونة الأخيرة”، كاشفاً عن الانضمام إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة في دعوة “جميع الأطراف إلى الالتزام بمبدأ حماية المدنيين والقانون الإنساني الدولي، وتجنب التصعيد واستعادة الهدوء”.

علم المعارضة السورية - الائتلاف (فيسبوك)

من جهتها، أشارت الولايات المتحدة إلى ترحيبها بانطلاق المفاوضات، وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الاثنين، إن بلاده ترحب ببدء الجولة السادسة من المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف، مضيفاً أنه “من الضروري أن يتواصل النظام السوري وقادة المعارضة بشكل بناء في جنيف” بما يتسق مع قرار مجلس الأمن الدولي 2254 بشأن سوريا.

وانطلقت في وقت سابق من الاثنين، في مدينة جنيف السويسرية، الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، تحت رعاية الأمم المتحدة، بغية العمل على وضع إصلاح دستوري يرمي إلى تسوية الأزمة السورية المتواصلة منذ العام 2011 سياسياً.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit