تحضيراً لمفاوضات ثنائية.. وفد إيراني في بروكسل

إيران والاتحاد الأوروبي
إيران والاتحاد الأوروبي \ أرشيفية

حطّ وفد إيراني في بروكسل، برئاسة نائب وزير الخارجية، علي باقري، ليل الثلاثاء، تحضيراً لبدء مفاوضات ثنائية بين إيران ودول أوروبية حول قضايا الملف النووي الإيراني.

وسيجتمع المفاوض الإيراني في الملف النووي، باقري، مع المفاوض الأوروبي، إنريكي مورا، في بروكسل لبحث استئناف المحادثات في فيينا، وفق ما كشف الناطق باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، الاثنين الماضي.

اقرأ أيضاً: مسؤولون في البنتاغون: مسيّرات إيرانية نفذت هجوم التنف في سوريا

وذكر ستانو لوكالة فرانس برس، الاثنين، إنه لا يوجد “لا اجتماع مقرر مع جوزيب بوريل”، منسق المفاوضات بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى.

وكانت قد بدأت إيران والدول الست في أبريل محادثات لإحياء الاتفاق، الذي انسحب منه قبل ثلاث سنوات الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب، قبل أن يعيد فرض عقوبات أصابت اقتصاد إيران بالشلل.

وتعقيباً على إعادة ترامب فرض العقوبات عليها، انتهكت إيران الاتفاق بإعادة بناء مخزونات اليورانيوم المخصب وصقله إلى درجة نقاء انشطاري أعلى، وتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.

إيران

وكانت قد توقفت المحادثات في يونيو الماضي، والتي تم فيها تعيين إبراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الإسلامية، عقب انتخابات مزعومة.

وتدعو الولايات المتحدة والدول الأوروبية، إيران للعودة إلى المفاوضات، منبهةً من أن الوقت ينفد لأن برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم يتقدم إلى ما هو أبعد من الحدود الواردة في الاتفاق النووي، فيما زعمت إيران مراراً إنها ستعود للمفاوضات لكنها لم تحدد موعداً بعد.

ليفانت-وكالات

حطّ وفد إيراني في بروكسل، برئاسة نائب وزير الخارجية، علي باقري، ليل الثلاثاء، تحضيراً لبدء مفاوضات ثنائية بين إيران ودول أوروبية حول قضايا الملف النووي الإيراني.

وسيجتمع المفاوض الإيراني في الملف النووي، باقري، مع المفاوض الأوروبي، إنريكي مورا، في بروكسل لبحث استئناف المحادثات في فيينا، وفق ما كشف الناطق باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، الاثنين الماضي.

اقرأ أيضاً: مسؤولون في البنتاغون: مسيّرات إيرانية نفذت هجوم التنف في سوريا

وذكر ستانو لوكالة فرانس برس، الاثنين، إنه لا يوجد “لا اجتماع مقرر مع جوزيب بوريل”، منسق المفاوضات بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى.

وكانت قد بدأت إيران والدول الست في أبريل محادثات لإحياء الاتفاق، الذي انسحب منه قبل ثلاث سنوات الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب، قبل أن يعيد فرض عقوبات أصابت اقتصاد إيران بالشلل.

وتعقيباً على إعادة ترامب فرض العقوبات عليها، انتهكت إيران الاتفاق بإعادة بناء مخزونات اليورانيوم المخصب وصقله إلى درجة نقاء انشطاري أعلى، وتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.

إيران

وكانت قد توقفت المحادثات في يونيو الماضي، والتي تم فيها تعيين إبراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الإسلامية، عقب انتخابات مزعومة.

وتدعو الولايات المتحدة والدول الأوروبية، إيران للعودة إلى المفاوضات، منبهةً من أن الوقت ينفد لأن برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم يتقدم إلى ما هو أبعد من الحدود الواردة في الاتفاق النووي، فيما زعمت إيران مراراً إنها ستعود للمفاوضات لكنها لم تحدد موعداً بعد.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit