بنك خلق التركي.. وخرق العقوبات على إيران يعود للواجهة

بنك خلق التركي
بنك خلق التركي أرشيف

عمدت محكمة استئناف أمريكية إلى الإبقاء على حكم الإدانة الصادر بحق بنك “خلق” التركي المملوك للدولة، المدان “بمساعدة إيران في التهرب من العقوبات الأمريكية.

وذكرت الدائرة الثانية ضمن محكمة الاستئناف الأمريكية إنه حتى إذا كان قانون الحصانات السيادية الأجنبية قد حصن البنك، فإن التهمة ضده يوجبها استثناء النشاط التجاري.

اقرأ أيضاً: بنك خلق التركي يحاول وقف دعوى أمريكية ضد إيران.. فيفشل

وكان قد اتهم المدعون بنك “خلق” بمساعدة طهران من خلال طرق منها تحويل عائد نفطي إلى ذهب ثم إلى أموال لخدمة المصالح الإيرانية، وأيضاً توثيق شحنات أغذية مزيفة لتبرير تحويلات عوائد نفطية.

وبجانب ذلك، يشير المدعون إلى إن البنك ساعد طهران بشكل سري في تحويل 20 مليار دولار، من التمويلات المقيدة، من ضمنها مليار دولار على الأقل جرى تحويلها عبر النظام المالي الأمريكي.

بنك خلق التركي يحاول وقف دعوى أمريكية ضد إيران.. فيفشل

ومنذ العام 2019، وجه ممثلو الادعاء الأمريكي، الاتهام إلى بنك “خلق” باستعمال شركات تعمل كواجهة في إيران وتركيا والإمارات للتهرب من العقوبات عبر معاملات مزيفة في الذهب والغذاء والدواء.

وحكمت محكمة أمريكية، قبل أكثر من عام، على مساعد المدير العام السابق للبنك محمد هاكان أتيلا بالسجن 32 شهراً لإدانته بتهم عدة مثل “الاحتيال المصرفي والتآمر لانتهاك العقوبات الأمريكية على طهران”.

ليفانت-وكالات

عمدت محكمة استئناف أمريكية إلى الإبقاء على حكم الإدانة الصادر بحق بنك “خلق” التركي المملوك للدولة، المدان “بمساعدة إيران في التهرب من العقوبات الأمريكية.

وذكرت الدائرة الثانية ضمن محكمة الاستئناف الأمريكية إنه حتى إذا كان قانون الحصانات السيادية الأجنبية قد حصن البنك، فإن التهمة ضده يوجبها استثناء النشاط التجاري.

اقرأ أيضاً: بنك خلق التركي يحاول وقف دعوى أمريكية ضد إيران.. فيفشل

وكان قد اتهم المدعون بنك “خلق” بمساعدة طهران من خلال طرق منها تحويل عائد نفطي إلى ذهب ثم إلى أموال لخدمة المصالح الإيرانية، وأيضاً توثيق شحنات أغذية مزيفة لتبرير تحويلات عوائد نفطية.

وبجانب ذلك، يشير المدعون إلى إن البنك ساعد طهران بشكل سري في تحويل 20 مليار دولار، من التمويلات المقيدة، من ضمنها مليار دولار على الأقل جرى تحويلها عبر النظام المالي الأمريكي.

بنك خلق التركي يحاول وقف دعوى أمريكية ضد إيران.. فيفشل

ومنذ العام 2019، وجه ممثلو الادعاء الأمريكي، الاتهام إلى بنك “خلق” باستعمال شركات تعمل كواجهة في إيران وتركيا والإمارات للتهرب من العقوبات عبر معاملات مزيفة في الذهب والغذاء والدواء.

وحكمت محكمة أمريكية، قبل أكثر من عام، على مساعد المدير العام السابق للبنك محمد هاكان أتيلا بالسجن 32 شهراً لإدانته بتهم عدة مثل “الاحتيال المصرفي والتآمر لانتهاك العقوبات الأمريكية على طهران”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit