بـ9،3 ليرة أمام الدولار.. الليرة تدفع ثمن تهديدات أردوغان

الليرة التركية
الليرة التركية \ أرشيفية

عقب أن أطلق رجب طيب أردوغان، تهديداً بتنفيذ هجوم جديد على شمال سوريا، لتسجل الليرة التركية تقلصاً كبيراً، اليوم الثلاثاء، واعتبر تقرير عرضته وكالة بلومبيرغ، فقد تقلصت الليرة التركية إلى مستويات قياسية، حيث تراجعت بنسبة 0.4 في المئة، لتضحى عند حدود 9.03 مقابل الدولار.

وذكر إردوغان ضمن تصريحات، الاثنين، إن تركيا مصممة على “اتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء سريعا على التهديدات ضد قواته، بعد الهجمات الأخيرة التي شنت ضدها في شمال سوريا”، منوهاً إلى أن “صبره ينفد”.

اقرأ أيضاً: المعارضة التركية: الشعب يدفع ضريبة فشل أردوغان الاقتصادي

ويظن أميري ديجيرمينشي أوغلو، مدير قسم الخزانة في “أكتسا بنك”، والذي تحدث لوكالة بلومبيرغ، “أن اللاعبين في الأسواق الدولية ينظرون إلى تعليقات إردوغان على أن العمليات (العسكرية) ستكون عابرة للحدود”.

فيما أشار بيوتر ماتيس، كبير محللي العملات في لندن، “إننا قد نشهد حلقة مفرغة لتيسير السياسة النقدية التركية”، لافتاً إلى أن التقلص في الليرة التركية “قد يجبر البنك المركزي التركي على إجراء منعطف حاد برفع أسعار الفائدة لتحقيق استقرار العملة”.

انهيار الليرة التركية

وتصاعدت خسائر الليرة التركية نتيجة قوة الدولار الأميركي وهشاشة الرغبة في المخاطرة، كما تقلصت جاذبية الأصول التركية حيث جرى تخفيض معدل الفائدة عليها بشكل غير مرجح، ناهيك عن زيادة التضخم وما يسببه من حالة من الارتباك في السوق.

وتقلصت الليرة التركية بأكثر من 6 في المئة مقابل الدولار منذ الشهر الماضي.

ليفانت-وكالات

عقب أن أطلق رجب طيب أردوغان، تهديداً بتنفيذ هجوم جديد على شمال سوريا، لتسجل الليرة التركية تقلصاً كبيراً، اليوم الثلاثاء، واعتبر تقرير عرضته وكالة بلومبيرغ، فقد تقلصت الليرة التركية إلى مستويات قياسية، حيث تراجعت بنسبة 0.4 في المئة، لتضحى عند حدود 9.03 مقابل الدولار.

وذكر إردوغان ضمن تصريحات، الاثنين، إن تركيا مصممة على “اتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء سريعا على التهديدات ضد قواته، بعد الهجمات الأخيرة التي شنت ضدها في شمال سوريا”، منوهاً إلى أن “صبره ينفد”.

اقرأ أيضاً: المعارضة التركية: الشعب يدفع ضريبة فشل أردوغان الاقتصادي

ويظن أميري ديجيرمينشي أوغلو، مدير قسم الخزانة في “أكتسا بنك”، والذي تحدث لوكالة بلومبيرغ، “أن اللاعبين في الأسواق الدولية ينظرون إلى تعليقات إردوغان على أن العمليات (العسكرية) ستكون عابرة للحدود”.

فيما أشار بيوتر ماتيس، كبير محللي العملات في لندن، “إننا قد نشهد حلقة مفرغة لتيسير السياسة النقدية التركية”، لافتاً إلى أن التقلص في الليرة التركية “قد يجبر البنك المركزي التركي على إجراء منعطف حاد برفع أسعار الفائدة لتحقيق استقرار العملة”.

انهيار الليرة التركية

وتصاعدت خسائر الليرة التركية نتيجة قوة الدولار الأميركي وهشاشة الرغبة في المخاطرة، كما تقلصت جاذبية الأصول التركية حيث جرى تخفيض معدل الفائدة عليها بشكل غير مرجح، ناهيك عن زيادة التضخم وما يسببه من حالة من الارتباك في السوق.

وتقلصت الليرة التركية بأكثر من 6 في المئة مقابل الدولار منذ الشهر الماضي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit