بريطانيا.. مقتل نائب طعنا خلال مشاركته في تجمّع سياسيّ

الشرطة البريطانية
الشرطة البريطانية/ أرشيفية

أعلنت الشرطة البريطانية أن النائب البرلماني عن حزب المحافظين الحاكم، ديفيد أميس، فارق الحياة متأثرا بالجروح التي أصيب بها إثر تعرضه لعملية طعن داخل كنيسة اليوم الجمعة.

وأكدت شرطة مقاطعة إسكس في شرق إنجلترا في بيان لها أن النائب توفى في موقع الحادث رغم جهود رجال الإسعاف إنقاذ حياته.

وأشارت الشرطة إلى أنها ألقت القبض على وجه السرعة على مشتبه فيه يبلغ من العمر 25 عاما واكتشفت سكينا في موقع الحادث، مضيفة أنها لا تبحث عن أي شخص آخر على خلفية الهجوم.

وكانت قناة “سكاي نيوز” البريطانية قد أكدت في وقت سابق من اليوم أن أميس البالغ من العمر 69 عاما تعرض للطعن عدة مرات، أثناء لقاء انتخابي مع الناخبين المحليين في كنيسة بلفيرس الميثودية، إذ دخل رجل مجهول إلى المبنى وهاجم البرلماني بسكين.

وكان أميس قد أعلن قبل أيام عن نيته عقد هذا اللقاء.

الشرطة البريطانية/ Essex Police

لم يصدر أي تصريح بعد عن رئيس الحكومة البريطاني بوريس جونسون، الذي كان في رحلة ترفيهية مع كبار الوزراء في حكومته في غرب إنجلترا. لكن رئيس الحكومة السابق، المحافظ ديفيد كاميرون قال: “تقارير إخبارية مقلقة للغاية ترد من لي-أون-سي”. وأضاف: “أتضامن وأصلي من أجل سير ديفيد أميس وعائلته”.

بدوره، وصف زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر الأنباء بـ”المروعة والصادمة”.

اقرأ أيضاً: “آن هيدالغو” تفوز بترشيح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية

وذكر شاهد عيان تم التعريف عنه بإسم أنتوني لإذاعة “إل بي سي” أن الموقع “ضاق تماما بالشرطة وسيارات الإسعاف والشرطة المسلّحة”.

وأضاف: “رأيت شخصا يتم إخراجه من المبنى حيث وضع في المقعد الخلفي لسيارة شرطة. على ما يبدو، تعرّض للطعن عدة مرّات”.

وسبق أن تعرّض نواب بريطانيون لهجمات خلال مناسبات مشابهة في دوائرهم الانتخابية، بما في ذلك النائبة العمالية، جو كوكس، التي قتلت سنة 2016 قبيل استفتاء بريكست.

ليفانت نيوز_ وكالات

أعلنت الشرطة البريطانية أن النائب البرلماني عن حزب المحافظين الحاكم، ديفيد أميس، فارق الحياة متأثرا بالجروح التي أصيب بها إثر تعرضه لعملية طعن داخل كنيسة اليوم الجمعة.

وأكدت شرطة مقاطعة إسكس في شرق إنجلترا في بيان لها أن النائب توفى في موقع الحادث رغم جهود رجال الإسعاف إنقاذ حياته.

وأشارت الشرطة إلى أنها ألقت القبض على وجه السرعة على مشتبه فيه يبلغ من العمر 25 عاما واكتشفت سكينا في موقع الحادث، مضيفة أنها لا تبحث عن أي شخص آخر على خلفية الهجوم.

وكانت قناة “سكاي نيوز” البريطانية قد أكدت في وقت سابق من اليوم أن أميس البالغ من العمر 69 عاما تعرض للطعن عدة مرات، أثناء لقاء انتخابي مع الناخبين المحليين في كنيسة بلفيرس الميثودية، إذ دخل رجل مجهول إلى المبنى وهاجم البرلماني بسكين.

وكان أميس قد أعلن قبل أيام عن نيته عقد هذا اللقاء.

الشرطة البريطانية/ Essex Police

لم يصدر أي تصريح بعد عن رئيس الحكومة البريطاني بوريس جونسون، الذي كان في رحلة ترفيهية مع كبار الوزراء في حكومته في غرب إنجلترا. لكن رئيس الحكومة السابق، المحافظ ديفيد كاميرون قال: “تقارير إخبارية مقلقة للغاية ترد من لي-أون-سي”. وأضاف: “أتضامن وأصلي من أجل سير ديفيد أميس وعائلته”.

بدوره، وصف زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر الأنباء بـ”المروعة والصادمة”.

اقرأ أيضاً: “آن هيدالغو” تفوز بترشيح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية

وذكر شاهد عيان تم التعريف عنه بإسم أنتوني لإذاعة “إل بي سي” أن الموقع “ضاق تماما بالشرطة وسيارات الإسعاف والشرطة المسلّحة”.

وأضاف: “رأيت شخصا يتم إخراجه من المبنى حيث وضع في المقعد الخلفي لسيارة شرطة. على ما يبدو، تعرّض للطعن عدة مرّات”.

وسبق أن تعرّض نواب بريطانيون لهجمات خلال مناسبات مشابهة في دوائرهم الانتخابية، بما في ذلك النائبة العمالية، جو كوكس، التي قتلت سنة 2016 قبيل استفتاء بريكست.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit