بالاشتراك مع إسرائيل ومصر.. قبرص تدرس مشروعاً شرق المتوسط

اجتماع إسرائيلي يوناني قبرصي حول التحديات في المتوسط
اجتماع إسرائيلي يوناني قبرصي حول التحديات في المتوسط

أفصحت ناتاشا بيليديس، وزيرة الطاقة القبرصية، عن دراسة تتم بخصوص احتمالية إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز من خلال المياه الإسرائيلية إلى معامل المعالجة في مصر، ذاكرة في تصريح لوكالة “أسوشيتد برس”، إن “مصر حريصة على الدفع قدماً بالتعاون الإقليمي لإنشاء هذا الخط”.

وبينت أن “هناك دراسة تجرى بشأن إمكانية إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز إلى مصر، من ترسيبات “أفروديت” في قبرص والحقل الإسرائيلي الضخم “ليفياثان”، اللذين تديرهما شركة تشيفرون”.

اقرأ أيضاً: اليونان: تركيا تحتل 37٪ من الأراضي القبرصية

ونوهت إلى إنه “من المقرر أن تقوم شركة “إكسون موبيل” بأعمال استكشاف أواخر الشهر المقبل، لتأكيد كمية الغاز الطبيعي التي تحتويها رواسب كبيرة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص، كما ستحدد كيفية وصول الوقود إلى الأسواق المحتملة في أوروبا وآسيا”، مردفةً أن “الحفر المهم في المنطقة الحصرية لقبرص، من المقرر أن يبدأ في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع لتحديد موقع وكمية الغاز بدقة”.

كما لفتت إلى احتمالية “نقل الغاز عبر خط الأنابيب إلى مصانع المعالجة بمصر، حيث سيتم تسييله بهدف تصديره على متن السفن”، وأكملت بأن “احتمال تشييد محطة معالجة في قبرص، ليس مستبعداً تماماً، ويتوقف ذلك على إجمالي كمية الغاز الموجودة قبالة الجزيرة، التي ستوضح ما إذا مشروع بناء محطة مجدياً اقتصادياً”.

الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس القبرصي نيكوس انستاسيادس

ومن المزمع أن يباشر تحالف شركات مكون من “توتال” الفرنسية و”إيني” الإيطالية عمليات التنقيب في النصف الأول من العام المقبل، لتحديد حجم ما وصفت بأنها ترسيبات “واعدة” في بئر “كاليبسو 1” في منطقة حصلت شركتا “إكسون موبيل” و”قطر للبترول” على ترخيص للتنقيب فيها.

ليفانت-وكالات

أفصحت ناتاشا بيليديس، وزيرة الطاقة القبرصية، عن دراسة تتم بخصوص احتمالية إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز من خلال المياه الإسرائيلية إلى معامل المعالجة في مصر، ذاكرة في تصريح لوكالة “أسوشيتد برس”، إن “مصر حريصة على الدفع قدماً بالتعاون الإقليمي لإنشاء هذا الخط”.

وبينت أن “هناك دراسة تجرى بشأن إمكانية إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز إلى مصر، من ترسيبات “أفروديت” في قبرص والحقل الإسرائيلي الضخم “ليفياثان”، اللذين تديرهما شركة تشيفرون”.

اقرأ أيضاً: اليونان: تركيا تحتل 37٪ من الأراضي القبرصية

ونوهت إلى إنه “من المقرر أن تقوم شركة “إكسون موبيل” بأعمال استكشاف أواخر الشهر المقبل، لتأكيد كمية الغاز الطبيعي التي تحتويها رواسب كبيرة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص، كما ستحدد كيفية وصول الوقود إلى الأسواق المحتملة في أوروبا وآسيا”، مردفةً أن “الحفر المهم في المنطقة الحصرية لقبرص، من المقرر أن يبدأ في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع لتحديد موقع وكمية الغاز بدقة”.

كما لفتت إلى احتمالية “نقل الغاز عبر خط الأنابيب إلى مصانع المعالجة بمصر، حيث سيتم تسييله بهدف تصديره على متن السفن”، وأكملت بأن “احتمال تشييد محطة معالجة في قبرص، ليس مستبعداً تماماً، ويتوقف ذلك على إجمالي كمية الغاز الموجودة قبالة الجزيرة، التي ستوضح ما إذا مشروع بناء محطة مجدياً اقتصادياً”.

الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس القبرصي نيكوس انستاسيادس

ومن المزمع أن يباشر تحالف شركات مكون من “توتال” الفرنسية و”إيني” الإيطالية عمليات التنقيب في النصف الأول من العام المقبل، لتحديد حجم ما وصفت بأنها ترسيبات “واعدة” في بئر “كاليبسو 1” في منطقة حصلت شركتا “إكسون موبيل” و”قطر للبترول” على ترخيص للتنقيب فيها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit