انتخابات العراق.. مليشيات إيران تخلط الأوراق بتهديداتها الرافضة للنتائج

العراق الانتخابات النيابية واع
العراق.. الانتخابات النيابية/ واع

كشفت ميليشيا “عصائب أهل الحق” الموالية لإيران عن رفضها لنتائج الانتخابات العراقية عقب الخسارة المدوية، داعيةً المفوضية العراقية إلى تصحيح نتائج الانتخابات، فيما كرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعواته إلى التهدئة وتقديم المصالح العامة للبلاد.

‏وبالصدد، أطقلت ميليشيا “سرايا أولياء الدم” الموالية لإيران، تهديدات بحق ممثلةَ الأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت، معتبرةً إياها “العجوز الخبيثة”، إذ ذكرت تلك الميليشيات في تهديدها للمسؤولة الأممية: “إن التعامل معها سيكون كالتعامل مع أرتال الدعم اللوجستي للاحتلال الأميركي”، على حد وصف “سرايا أولياء الدم”.

اقرأ أيضاً: بوتين: الإرهابيون من العراق وسوريا يتجمعون في أفغانستان

من طرفه، كرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعواته إلى التهدئة، وطالب بتقديم المصالح العامة للبلاد على المصالح الخاصة، فيما يرتبط بالخلافات السياسية بخصوص نتائج صناديق الاقتراع، ودعا الزعيم الصدري إلى ضبط النفس، كما شدد على محاربته للفساد تحت طائلة القانون.

أما مهند نعيم مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لشؤون الانتخابات، فقد نبّه الأطرافَ التي تفكر بحمل السلاح ضد الدولة وتحاول إظهار قوتها، بأن تكون نهايُتها كما انتهى الحال بزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

الانتخابات العراقية/ واع

وأردف مستشار الكاظمي، بقوله إنه ينبغي على الأحزاب التعاملُ بسلاح القانون وهجرُ عقلية العسكرة، لافتاً إلى أن احتجاجات أكتوبر والدماءَ التي سفكت كانت بداية النهاية للغة السلاح في العراق، كما شدد على أن المشهد الحالي في البلاد يشهد تشوهاً كبيراً، نتيجة التاريخ المسلح والسلوك العسكري لبعض الأحزاب.

ليفانت-وكالات

كشفت ميليشيا “عصائب أهل الحق” الموالية لإيران عن رفضها لنتائج الانتخابات العراقية عقب الخسارة المدوية، داعيةً المفوضية العراقية إلى تصحيح نتائج الانتخابات، فيما كرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعواته إلى التهدئة وتقديم المصالح العامة للبلاد.

‏وبالصدد، أطقلت ميليشيا “سرايا أولياء الدم” الموالية لإيران، تهديدات بحق ممثلةَ الأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت، معتبرةً إياها “العجوز الخبيثة”، إذ ذكرت تلك الميليشيات في تهديدها للمسؤولة الأممية: “إن التعامل معها سيكون كالتعامل مع أرتال الدعم اللوجستي للاحتلال الأميركي”، على حد وصف “سرايا أولياء الدم”.

اقرأ أيضاً: بوتين: الإرهابيون من العراق وسوريا يتجمعون في أفغانستان

من طرفه، كرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعواته إلى التهدئة، وطالب بتقديم المصالح العامة للبلاد على المصالح الخاصة، فيما يرتبط بالخلافات السياسية بخصوص نتائج صناديق الاقتراع، ودعا الزعيم الصدري إلى ضبط النفس، كما شدد على محاربته للفساد تحت طائلة القانون.

أما مهند نعيم مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لشؤون الانتخابات، فقد نبّه الأطرافَ التي تفكر بحمل السلاح ضد الدولة وتحاول إظهار قوتها، بأن تكون نهايُتها كما انتهى الحال بزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

الانتخابات العراقية/ واع

وأردف مستشار الكاظمي، بقوله إنه ينبغي على الأحزاب التعاملُ بسلاح القانون وهجرُ عقلية العسكرة، لافتاً إلى أن احتجاجات أكتوبر والدماءَ التي سفكت كانت بداية النهاية للغة السلاح في العراق، كما شدد على أن المشهد الحالي في البلاد يشهد تشوهاً كبيراً، نتيجة التاريخ المسلح والسلوك العسكري لبعض الأحزاب.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit