النفط إلى 84 دولاراً للبرميل.. مخاوف من أزمة طاقة

أسعار النفط تقفز دولارين بعد انخفاض المخزونات الأمريكية
صورة تعبيرية لحفارة نفط. UNSPLASH

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، صوب 84 دولارا للبرميل قرب أعلى مستوى في ثلاث سنوات، مدعومة بانتعاش الطلب العالمي الذي يسهم في نقص الطاقة في الاقتصادات الكبرى مثل الصين.

ومع نمو الطلب نتيجة تعافي الاقتصادات من جائحة كورونا، تلتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، وهو التحالف المعروف باسم أوبك+، بخطط لزيادة الإنتاج تدريجيا بدلا من تعزيز المعروض بسرعة.

وقال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة في النفط “ستمضي أوبك+ قدما في نهجها الحذر تجاه الإمدادات في فترة نهاية العام‭‭‭”‬‬‬.

وزاد خام برنت سنتين إلى 83.67 دولار للبرميل. وبلغ يوم الاثنين 84.60 دولار وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018.

ارتفع سعر خام برنت بأكثر من 60٪ هذا العام. بالإضافة إلى ضبط إمدادات أوبك +، كان الارتفاع مدفوعا بأسعار الغاز الأوروبية القياسية، التي شجعت على التحول إلى النفط لتوليد الطاقة في بعض الأماكن.

وارتفع الخام الأمريكي 29 سنتا، بما يعادل 0.4%، إلى 80.81 دولار للبرميل، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ أواخر 2014 أمسِ الاثنين عند 82.18 دولار.

وقال جيفري هالي المحلل لدى أواندا للوساطة إن عدم حدوث تغيير كبير في الأسعار اليوم الثلاثاء قد يرجع إلى أن السوق بالغت في الشراء فيما يبدو بناء على المؤشرات الفنية قصيرة الأجل مثل مؤشر القوة النسبية.

أنابيب النفط في ميناء السدرة النفطي. منتشر. مواقع تواصل. المعرفة
أنابيب النفط في ميناء السدرة النفطي. منتشر. مواقع تواصل.

وقال “لن أتفاجأ على الإطلاق إذا رأينا تراجعا يتراوح بين خمسة وثمانية دولارات للبرميل في مرحلة ما هذا الأسبوع”.

وارتفع سعر خام برنت بأكثر من 60% هذا العام. وفضلا عن القيود التي تفرضها أوبك+ على الإمدادات، كان الارتفاع مدفوعا بصعود قياسي في أسعار الغاز الأوروبية التي شجعت على التحول إلى النفط لتوليد الطاقة.

اقرأ المزيد: غازبروم تستخدم مخزونات الغاز لتهدئة الأسواق

وقال مسؤول روسي يوم الثلاثاء إن شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم بدأت في استخدام مخزوناتها لضخ مزيد من الغاز الطبيعي في شبكة خطوط الأنابيب (SE:2360) لكبح ارتفاع الأسعار.

ورفض نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أي تلميح إلى أن موسكو تمنع الغاز عن السوق الأوروبية، التي شهدت ارتفاعا كبيرا في أسعار الكهرباء (SE:5110) والغاز هذا العام، فيما تعجز الإمدادات الشحيحة من الغاز عن تلبية الطلب القوي في الاقتصادات التي تتعافى من جائحة كوفيد-19.

وقفزت أسعار الطاقة إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة، مدفوعة بنقص الطاقة في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة. من المتوقع أن تستمر أزمة الطاقة التي تؤثر على الصين حتى نهاية العام. اقرأ أكثر

 

 

ليفانت نيوز _ التايمز_ رويترز

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، صوب 84 دولارا للبرميل قرب أعلى مستوى في ثلاث سنوات، مدعومة بانتعاش الطلب العالمي الذي يسهم في نقص الطاقة في الاقتصادات الكبرى مثل الصين.

ومع نمو الطلب نتيجة تعافي الاقتصادات من جائحة كورونا، تلتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، وهو التحالف المعروف باسم أوبك+، بخطط لزيادة الإنتاج تدريجيا بدلا من تعزيز المعروض بسرعة.

وقال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة في النفط “ستمضي أوبك+ قدما في نهجها الحذر تجاه الإمدادات في فترة نهاية العام‭‭‭”‬‬‬.

وزاد خام برنت سنتين إلى 83.67 دولار للبرميل. وبلغ يوم الاثنين 84.60 دولار وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018.

ارتفع سعر خام برنت بأكثر من 60٪ هذا العام. بالإضافة إلى ضبط إمدادات أوبك +، كان الارتفاع مدفوعا بأسعار الغاز الأوروبية القياسية، التي شجعت على التحول إلى النفط لتوليد الطاقة في بعض الأماكن.

وارتفع الخام الأمريكي 29 سنتا، بما يعادل 0.4%، إلى 80.81 دولار للبرميل، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ أواخر 2014 أمسِ الاثنين عند 82.18 دولار.

وقال جيفري هالي المحلل لدى أواندا للوساطة إن عدم حدوث تغيير كبير في الأسعار اليوم الثلاثاء قد يرجع إلى أن السوق بالغت في الشراء فيما يبدو بناء على المؤشرات الفنية قصيرة الأجل مثل مؤشر القوة النسبية.

أنابيب النفط في ميناء السدرة النفطي. منتشر. مواقع تواصل. المعرفة
أنابيب النفط في ميناء السدرة النفطي. منتشر. مواقع تواصل.

وقال “لن أتفاجأ على الإطلاق إذا رأينا تراجعا يتراوح بين خمسة وثمانية دولارات للبرميل في مرحلة ما هذا الأسبوع”.

وارتفع سعر خام برنت بأكثر من 60% هذا العام. وفضلا عن القيود التي تفرضها أوبك+ على الإمدادات، كان الارتفاع مدفوعا بصعود قياسي في أسعار الغاز الأوروبية التي شجعت على التحول إلى النفط لتوليد الطاقة.

اقرأ المزيد: غازبروم تستخدم مخزونات الغاز لتهدئة الأسواق

وقال مسؤول روسي يوم الثلاثاء إن شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم بدأت في استخدام مخزوناتها لضخ مزيد من الغاز الطبيعي في شبكة خطوط الأنابيب (SE:2360) لكبح ارتفاع الأسعار.

ورفض نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أي تلميح إلى أن موسكو تمنع الغاز عن السوق الأوروبية، التي شهدت ارتفاعا كبيرا في أسعار الكهرباء (SE:5110) والغاز هذا العام، فيما تعجز الإمدادات الشحيحة من الغاز عن تلبية الطلب القوي في الاقتصادات التي تتعافى من جائحة كوفيد-19.

وقفزت أسعار الطاقة إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة، مدفوعة بنقص الطاقة في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة. من المتوقع أن تستمر أزمة الطاقة التي تؤثر على الصين حتى نهاية العام. اقرأ أكثر

 

 

ليفانت نيوز _ التايمز_ رويترز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit