الناتو يصف روسيا بالعدوانية.. والأخيرة ترد إياكم أن تفكروا بضمّها

حلف الناتو أرشيف
حلف الناتو (أرشيف)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ أمسِ الأربعاء، إن روسيا أصبحت “أكثر عدوانية خارج أراضيها”، إضافة إلى كونها “تمارس القمع أكثر في الداخل”. وأشاد أمين عام “الناتو”، بجهود المعارض الروسي أليكس نافالني، و”صوته القوي” في مجابهة الكرملين، مرحباً بفوز نافالني بأكبر جائزة حقوقية أوروبية، عن جهوده في دعم الديمقراطية في روسيا.

وذكر ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي في بروكسل، قبل اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء، أن الروس الذين كانوا يعملون في مكتب تمثيل موسكو داخل الحلف لم يكونوا دبلوماسيين، وإنما عناصر استخباراتية، مؤكداً “لقد رأينا هذا النمط من السلوك على مدى عدة سنوات”.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن استخبارات الحلف توصلت إلى ذلك، ولذا اتُخذ قرار سحب أوراق اعتماد 8 من المندوبين الروس لدى التحالف. وأعرب الأمين العام للناتو عن أسفه لقرار موسكو تعليق عمل بعثتها في مقر الحلف ببروكسل.

وأكد ستولتنبرغ ضرورة الحِوار بين الحلف وروسيا، في الوقت الذي وصلت فيه العَلاقة بين الطرفين إلى “أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة”، مؤكداً أنه سيستمر التواصل مع موسكو، و”ما يزال عرض الحِوار بين الناتو وروسيا مطروحاً على الطاولة”.

تحذيرات موسكو 

في سياق متصل، ردّت موسكو وحذّرت حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أنّ أي تحرك لضم أوكرانيا للحلف ستكون له عواقبه حسبما نقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية على لسان نائب وزير الخارجية الروسي، أندري رودينكو اليوم الخميس.

وقالت الوكالة الروسية، إن تصريحات رودينكو جاءت رداً على سؤال بشأن تصريحات وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن خلال زيارته لأوكرانيا قبل أيام.

اجتماع طارئ لحلف الأطلسي غداً.. نفوذ روسيا والصين يحضر في "اجتماع البرلمان الأوروبي"
صورة تعبيرية.الناتو. SHTTERSTOCK

وفي وقت سابق، أول أمسِ الثلاثاء زار أوستن أوكرانيا، وقال بالعاصمة الأوكرانية كييف، إنه لا “دولة ثالثة” لها حق الفيتو على تطلعات أوكرانيا للانضمام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” في إشارة إلى روسيا التي عدّها أوستن “عقبة” في طريق الوصول إلى حل سلمي للنزاع في أوكرانيا.

وأكد أوستن دعم واشنطن “تطلعات كييف للانضمام للحلف الأطلسي. كما دعا موسكو إلى وقف نشاطاتها السيبرانية ضد الولايات المتحدة وحلفائها، ورأى أن أوكرانيا لها الحق في تحديد سياستها الخارجية المستقبلية، وقال: “نحن نتوقع أنهم سيكونون قادرين على فعل ذلك دون تدخلات خارجية”.

اقرأ المزيد: لودريان يشارك بـ”مؤتمر دعم استقرار ليبيا” في طرابلس

واتهم روسيا ببدء النزاع في شرق أوكرانيا واصفاً إياها بـ”عقبة في طريق الحل السلمي”. وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف الناتو توتراً كبيراً، إذ أعلنت روسيا الاثنين، تعليق عمل بعثتها لدى الحلف، كما أعلنت إغلاق مكتب الارتباط التابع للحلف بروسيا، بعد سحب أوراق اعتماد 8 مندوبين روس لدى الناتو بتهمة “التجسس”.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف إن الناتو يمكنه التواصل مع روسيا عبر سفارتها في بروكسل إذا اقتضت الحاجة. وذكرت وكالة “تاس” أن القرار سيسري بدءاً من 1 نوفمبر. وأضاف لافروف أنه سيتم تعليق عمل بَعثة الناتو العسكرية لدى روسيا أيضاً، وفقاً للوكالة.

ليفانت نيوز _ بلومبيرغ_ وكالات

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ أمسِ الأربعاء، إن روسيا أصبحت “أكثر عدوانية خارج أراضيها”، إضافة إلى كونها “تمارس القمع أكثر في الداخل”. وأشاد أمين عام “الناتو”، بجهود المعارض الروسي أليكس نافالني، و”صوته القوي” في مجابهة الكرملين، مرحباً بفوز نافالني بأكبر جائزة حقوقية أوروبية، عن جهوده في دعم الديمقراطية في روسيا.

وذكر ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي في بروكسل، قبل اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء، أن الروس الذين كانوا يعملون في مكتب تمثيل موسكو داخل الحلف لم يكونوا دبلوماسيين، وإنما عناصر استخباراتية، مؤكداً “لقد رأينا هذا النمط من السلوك على مدى عدة سنوات”.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن استخبارات الحلف توصلت إلى ذلك، ولذا اتُخذ قرار سحب أوراق اعتماد 8 من المندوبين الروس لدى التحالف. وأعرب الأمين العام للناتو عن أسفه لقرار موسكو تعليق عمل بعثتها في مقر الحلف ببروكسل.

وأكد ستولتنبرغ ضرورة الحِوار بين الحلف وروسيا، في الوقت الذي وصلت فيه العَلاقة بين الطرفين إلى “أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة”، مؤكداً أنه سيستمر التواصل مع موسكو، و”ما يزال عرض الحِوار بين الناتو وروسيا مطروحاً على الطاولة”.

تحذيرات موسكو 

في سياق متصل، ردّت موسكو وحذّرت حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أنّ أي تحرك لضم أوكرانيا للحلف ستكون له عواقبه حسبما نقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية على لسان نائب وزير الخارجية الروسي، أندري رودينكو اليوم الخميس.

وقالت الوكالة الروسية، إن تصريحات رودينكو جاءت رداً على سؤال بشأن تصريحات وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن خلال زيارته لأوكرانيا قبل أيام.

اجتماع طارئ لحلف الأطلسي غداً.. نفوذ روسيا والصين يحضر في "اجتماع البرلمان الأوروبي"
صورة تعبيرية.الناتو. SHTTERSTOCK

وفي وقت سابق، أول أمسِ الثلاثاء زار أوستن أوكرانيا، وقال بالعاصمة الأوكرانية كييف، إنه لا “دولة ثالثة” لها حق الفيتو على تطلعات أوكرانيا للانضمام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” في إشارة إلى روسيا التي عدّها أوستن “عقبة” في طريق الوصول إلى حل سلمي للنزاع في أوكرانيا.

وأكد أوستن دعم واشنطن “تطلعات كييف للانضمام للحلف الأطلسي. كما دعا موسكو إلى وقف نشاطاتها السيبرانية ضد الولايات المتحدة وحلفائها، ورأى أن أوكرانيا لها الحق في تحديد سياستها الخارجية المستقبلية، وقال: “نحن نتوقع أنهم سيكونون قادرين على فعل ذلك دون تدخلات خارجية”.

اقرأ المزيد: لودريان يشارك بـ”مؤتمر دعم استقرار ليبيا” في طرابلس

واتهم روسيا ببدء النزاع في شرق أوكرانيا واصفاً إياها بـ”عقبة في طريق الحل السلمي”. وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف الناتو توتراً كبيراً، إذ أعلنت روسيا الاثنين، تعليق عمل بعثتها لدى الحلف، كما أعلنت إغلاق مكتب الارتباط التابع للحلف بروسيا، بعد سحب أوراق اعتماد 8 مندوبين روس لدى الناتو بتهمة “التجسس”.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف إن الناتو يمكنه التواصل مع روسيا عبر سفارتها في بروكسل إذا اقتضت الحاجة. وذكرت وكالة “تاس” أن القرار سيسري بدءاً من 1 نوفمبر. وأضاف لافروف أنه سيتم تعليق عمل بَعثة الناتو العسكرية لدى روسيا أيضاً، وفقاً للوكالة.

ليفانت نيوز _ بلومبيرغ_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit