الكوردية السورية “خبات عباس” أول امرأة تفوز بجائزة صحافية دولية

المنسقة الصحفية خبات عباس أول امرأة تفوز بجائزة صحافية دولية
المنسقة الصحفية "خبات عباس" أول امرأة تفوز بجائزة صحافية دولية

منحت لجنة جوائز “كورت شورك” في الصحافة الدولية والعائدة لمؤسسة “تومسون رويترز”، يوم أمس الأربعاء، جائزة أفضل منسق أخبار في العالم لمنسقة الأخبار الكوردية السورية، خبات عباس، كأول امرأة تحصد هذه الجائزة.

وقالت اللجنة في بيان: “باعتبارها واحدة من عدد قليل جداً من الوسطاء في شمال شرق سوريا، فهي تكسر الحواجز وتتصدر عناوين الصحف بقصص النساء على جانبي الحرب، من المقاتلات الكورد إلى زوجات داعش”.

وأضافت: “من خلال شبكة اتصالاتها المحلية الواسعة ومهاراتها الصحفية، حصلت عباس على العديد من العروض الحصرية لوسائل الإعلام الدولية التي تصدرت عناوين الصحف، بما في ذلك مقابلة مع ثلاث نساء بريطانيات انضممن إلى تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضافت أن “لجنة تحكيم الجائزة سلطت الضوء على أن خبات عباس أظهرت تصميماً على العمل وأخلاقيات عمل قوية جداً”، لافتةً إلى أن لـ “عباس”سجل مثير للإعجاب في طريقة مقاربتها للقصص المأساوية.

وقالت اللجنة بأن عباس أظهرت موهبتين مميزتين لديها “الكفاءة العليا والتعاطف الطبيعي”.

خبات عباس مع الفائزين بجائزة "كورت شورك" للصحافة الدولية للعام 2021/ متداول

ويتركّز عمل المنسقين الصحفيين عادة في أنهم عيون المراسل وآذانه على الأرض، ويخططون ويأمنون الخدمات اللوجستية والأمن، إضافة الى قيامهم بالعديد من الأعمال الصحفية الأخرى.

وقالت عباس، والتي تنحدر من مدينة القامشلي بشمال شرق سوريا: “يشرفني أن أكون الفائز بجائزة كورت شورك للأخبار لعام 2021. بدأت رحلتي الطويلة والصعبة كواحدة من أوائل الصحفيات ومنسقات الأخبار في شمال شرق سوريا في عام 2011”.

وأضافت عباس: “عمل منسق الأخبار عمل معقد، لم أتلق أي تدريب، وكل ما تعلمته كان اثناء العمل، ولازلت أواجه تحديات كبيرة كوني امرأة تعمل في مجال يهيمن عليه الذكور”.

وأهدت عباس الجائزة إلى “الصحفيين الشهيدين رزكار دنيز ودليشان إيبش تكريماً لذكراهما”. والصحفيان هما مراسلان محليان فقدا حياتهما في الثاني عشر من تشرين الأول /أكتوبر عام 2017، خلال تغطيتهما للمعركة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، بريف دير الزور، شرقي سوريا.

اقرأ أيضاً: بعد تهديدات منسوبة لـ “حلفاء سوريا”.. إسرائيل تغلق المجال الجوي في الجولان

وإلى جانب عباس، فاز جاسون موتلاغ وهو أميركي من أصل إيراني، لنقله الأحداث من أفغانستان، وكذلك الصحفي البرازيلي، رافايل سواريز، عن عمله كمراسل محلي على تحقيق صحفي حول ملف قضائي في ريو دي جانيرو.

تهدف جائزة المنسق الصحفي، إلى التعرف على الأشخاص الذين نادراً ما يتم منحهم الفضل ولكن غالباً ما يكونون معرضين للخطر والذين يعملون عادةً كعيون وأذني للمراسل الأجنبي على الأرض. الجائزة مستوحاة من الصحفية المستقلة وصديقة كورت شورك، آنا هوسارسكا، وتشيد بالدور الحيوي الذي يلعبه هؤلاء الأبطال المجهولون في التغطية من المواقع الصعبة والخطيرة.

تم إنشاء صندوق “كورت شورك” لإبقاء العالم على دراية بالأعمال التي يقوم بها للصحفيين الشجعان الذين ينقلون لنا الأخبار من الأماكن الخطرة. تكرم جوائز “كورت شورك” السنوية في الصحافة الدولية بشكل فريد عمل الصحفيين المستقلين والمراسلين المحليين ومفسري الأخبار في البلدان النامية أو الدول التي تمر بمرحلة انتقالية والذين غالباً ما يتلقون القليل من التقدير.

ليفانت نيوز_ وكالات

منحت لجنة جوائز “كورت شورك” في الصحافة الدولية والعائدة لمؤسسة “تومسون رويترز”، يوم أمس الأربعاء، جائزة أفضل منسق أخبار في العالم لمنسقة الأخبار الكوردية السورية، خبات عباس، كأول امرأة تحصد هذه الجائزة.

وقالت اللجنة في بيان: “باعتبارها واحدة من عدد قليل جداً من الوسطاء في شمال شرق سوريا، فهي تكسر الحواجز وتتصدر عناوين الصحف بقصص النساء على جانبي الحرب، من المقاتلات الكورد إلى زوجات داعش”.

وأضافت: “من خلال شبكة اتصالاتها المحلية الواسعة ومهاراتها الصحفية، حصلت عباس على العديد من العروض الحصرية لوسائل الإعلام الدولية التي تصدرت عناوين الصحف، بما في ذلك مقابلة مع ثلاث نساء بريطانيات انضممن إلى تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضافت أن “لجنة تحكيم الجائزة سلطت الضوء على أن خبات عباس أظهرت تصميماً على العمل وأخلاقيات عمل قوية جداً”، لافتةً إلى أن لـ “عباس”سجل مثير للإعجاب في طريقة مقاربتها للقصص المأساوية.

وقالت اللجنة بأن عباس أظهرت موهبتين مميزتين لديها “الكفاءة العليا والتعاطف الطبيعي”.

خبات عباس مع الفائزين بجائزة "كورت شورك" للصحافة الدولية للعام 2021/ متداول

ويتركّز عمل المنسقين الصحفيين عادة في أنهم عيون المراسل وآذانه على الأرض، ويخططون ويأمنون الخدمات اللوجستية والأمن، إضافة الى قيامهم بالعديد من الأعمال الصحفية الأخرى.

وقالت عباس، والتي تنحدر من مدينة القامشلي بشمال شرق سوريا: “يشرفني أن أكون الفائز بجائزة كورت شورك للأخبار لعام 2021. بدأت رحلتي الطويلة والصعبة كواحدة من أوائل الصحفيات ومنسقات الأخبار في شمال شرق سوريا في عام 2011”.

وأضافت عباس: “عمل منسق الأخبار عمل معقد، لم أتلق أي تدريب، وكل ما تعلمته كان اثناء العمل، ولازلت أواجه تحديات كبيرة كوني امرأة تعمل في مجال يهيمن عليه الذكور”.

وأهدت عباس الجائزة إلى “الصحفيين الشهيدين رزكار دنيز ودليشان إيبش تكريماً لذكراهما”. والصحفيان هما مراسلان محليان فقدا حياتهما في الثاني عشر من تشرين الأول /أكتوبر عام 2017، خلال تغطيتهما للمعركة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، بريف دير الزور، شرقي سوريا.

اقرأ أيضاً: بعد تهديدات منسوبة لـ “حلفاء سوريا”.. إسرائيل تغلق المجال الجوي في الجولان

وإلى جانب عباس، فاز جاسون موتلاغ وهو أميركي من أصل إيراني، لنقله الأحداث من أفغانستان، وكذلك الصحفي البرازيلي، رافايل سواريز، عن عمله كمراسل محلي على تحقيق صحفي حول ملف قضائي في ريو دي جانيرو.

تهدف جائزة المنسق الصحفي، إلى التعرف على الأشخاص الذين نادراً ما يتم منحهم الفضل ولكن غالباً ما يكونون معرضين للخطر والذين يعملون عادةً كعيون وأذني للمراسل الأجنبي على الأرض. الجائزة مستوحاة من الصحفية المستقلة وصديقة كورت شورك، آنا هوسارسكا، وتشيد بالدور الحيوي الذي يلعبه هؤلاء الأبطال المجهولون في التغطية من المواقع الصعبة والخطيرة.

تم إنشاء صندوق “كورت شورك” لإبقاء العالم على دراية بالأعمال التي يقوم بها للصحفيين الشجعان الذين ينقلون لنا الأخبار من الأماكن الخطرة. تكرم جوائز “كورت شورك” السنوية في الصحافة الدولية بشكل فريد عمل الصحفيين المستقلين والمراسلين المحليين ومفسري الأخبار في البلدان النامية أو الدول التي تمر بمرحلة انتقالية والذين غالباً ما يتلقون القليل من التقدير.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit