الغاز الروسي لا يطفئ لهيب الأسعار في أوروبا

السيل الشمالي 2
السيل الشمالي 2 \ مصدر الصورة: ليفانت نيوز

تواصلت العقود الآجلة الأوروبية للغاز الطبيعي في مسيرة الصعود الخميس، على الرغم من تعهد روسيا بتوفير كل ما تحتاجه القارة من الغاز الطبيعي، وفق ما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء.

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن بلاده، التي تعتبر أكبر مورد غاز لأوروبا، تكثف عمليات التوصيل بما يتلاءم مع طلبات العملاء، وأنها “مستعدة لمناقشة خطوات إضافية لدفع السوق نحو الاستقرار”.

اقرأ أيضاً: غازبروم تستخدم مخزونات الغاز لتهدئة الأسواق

واستمرت أسعار الغاز صعودها في أوروبا برغم تعهدات بوتين، وازداد عقد الشهر الذي ينقضي فيه العقد في هولندا بنسبة 10 % الخميس، متعدياً 100 يورو (116 دولار) لكل ميجاوات/ ساعة للمرة الأولى، منذ يوم الجمعة الماضي، قبل أن يتقلص إلى 98.5 يورو.

هذا وكانت قد قالت أوكرانيا في بداية أكتوبر الجاري، إنها تريد من ألمانيا والولايات المتحدة فرض عقوبات على شركة غازبروم الروسية التي تحتكر تصدير الغاز بسبب اتفاقها المثير للجدل مع المجر وخسارة كييف لامتياز الترانزيت.

الغاز

ووصفت كييف عقد هذا الاتفاق بأنه “سياسي”، إذ سيوفر 4.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي الروسي إلى المجر كل عام حتى عام 2036 عبر طرق عبور غير أوكرانية، وكتب يوري فيترينكو، الرئيس التنفيذي لشركة تشغيل خطوط الأنابيب الأوكرانية نفتوجاز، على فيسبوك: “أوقفت غازبروم نقل الغاز عبر أوكرانيا إلى المجر”.

واتهم فيترينكو غازبروم باستخدام صادرات الغاز “كسلاح”، وقال إن اتفاق المجر “يوضح بوضوح” نيتها بعد أن أطلقت روسيا خط أنابيب آخر يتجاوز أوكرانيا لتوصيل الغاز إلى ألمانيا، نورد ستريم 2.

ليفانت-وكالات

تواصلت العقود الآجلة الأوروبية للغاز الطبيعي في مسيرة الصعود الخميس، على الرغم من تعهد روسيا بتوفير كل ما تحتاجه القارة من الغاز الطبيعي، وفق ما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء.

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن بلاده، التي تعتبر أكبر مورد غاز لأوروبا، تكثف عمليات التوصيل بما يتلاءم مع طلبات العملاء، وأنها “مستعدة لمناقشة خطوات إضافية لدفع السوق نحو الاستقرار”.

اقرأ أيضاً: غازبروم تستخدم مخزونات الغاز لتهدئة الأسواق

واستمرت أسعار الغاز صعودها في أوروبا برغم تعهدات بوتين، وازداد عقد الشهر الذي ينقضي فيه العقد في هولندا بنسبة 10 % الخميس، متعدياً 100 يورو (116 دولار) لكل ميجاوات/ ساعة للمرة الأولى، منذ يوم الجمعة الماضي، قبل أن يتقلص إلى 98.5 يورو.

هذا وكانت قد قالت أوكرانيا في بداية أكتوبر الجاري، إنها تريد من ألمانيا والولايات المتحدة فرض عقوبات على شركة غازبروم الروسية التي تحتكر تصدير الغاز بسبب اتفاقها المثير للجدل مع المجر وخسارة كييف لامتياز الترانزيت.

الغاز

ووصفت كييف عقد هذا الاتفاق بأنه “سياسي”، إذ سيوفر 4.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي الروسي إلى المجر كل عام حتى عام 2036 عبر طرق عبور غير أوكرانية، وكتب يوري فيترينكو، الرئيس التنفيذي لشركة تشغيل خطوط الأنابيب الأوكرانية نفتوجاز، على فيسبوك: “أوقفت غازبروم نقل الغاز عبر أوكرانيا إلى المجر”.

واتهم فيترينكو غازبروم باستخدام صادرات الغاز “كسلاح”، وقال إن اتفاق المجر “يوضح بوضوح” نيتها بعد أن أطلقت روسيا خط أنابيب آخر يتجاوز أوكرانيا لتوصيل الغاز إلى ألمانيا، نورد ستريم 2.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit