الطاقة السعودية: قبلنا التحدي لتخفيف الانبعاثات الكربونية.. وبدأنا العمل

وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان وزارة الطاقة السعودية تويتر
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان/ وزارة الطاقة السُّعُودية. أرشفية. إعلام سعودي

شدد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة، على ضرورة معالجة فقر الطاقة، فضلاً عن إيجاد توازن بين التطور والنمو وبين فقر الطاقة.

وقال الوزير خلال حديثه في جَلسة قمة “الشباب الأخضر” لليوم الثاني من منتدى مبادرة السُّعُودية الخضراء، أمسِ، إن مشكلات الطاقة تكبد العالم الكثير من الخسائر، لذا يجب أن نوجد حلولا لمشاركة العالم في الحد من الانبعاثات.

وأكد ضرورة التفكير دائماً في التقنيات والعمل الدَّوْليّ البناء لمعالجة التحديات البيئية، مضيفا “قبلنا التحدي لتخفيف الانبعاثات الكربونية وأطلقنا شارة البداية ونحن قادرون على ذلك”.

ولفت إلى أن المبادرات التي تم طرحها بهذا الشأن، تأتي برعاية مباشرة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومشاركة فاعلة من كل الجهات ذات العَلاقة.

وأعلنت المملكة العربية السُّعُودية عن إطلاق “الصندوق الوطني للبنية التحتية” لدعم الاستثمار في مشاريع تصل قيمتها إلى 53 مليار دولار في مجالات مثل المياه والنقل والطاقة والصحة على مدى العقد المقبل. الغرض من إطلاق هذا الصندوق هو إعلان التغيير الاقتصادي وتقليل الاعتماد على عائدات النفط.

وذكر الأمير عبد العزيز بن سلمان أنه بالرغْم من مواجهة الإنسانية والبشرية مشكلات في الطاقة، مع وجود 700 مليون شخص بالعالم بلا طاقة، أبدى إيمانه بعبقرية الإنسان والشباب لإيجاد حلول لمواجهة هذه المشكلات.

وأضاف أن السُّعُودية تمتلك أرخص مصادر الطاقة لأن لديها الممكنات الرائعة من أرض وشمس، ولديها أفضل نظام عمل عليه المركز السعودي لكفاءة الطاقة.

أنابيب أرامكو
منشأة لشركة أرامكو السُّعُودية. صورة تعبيرية. متداول

وبين أن المملكة تطمح أن تكون أكبر مورد للهيدروجين، إذ تعتزم إنتاج وتصدير نحو أربعة ملايين طن من الهيدروجين بحلول 2030، فضلاً على أن المملكة تعتزم تصنيع سيارات كهربائية.

وأشار إلى أن وزارته تقدم دعماً كبيراً للكوادر الشابة، وتركز على التمكين والثقة والعمل الجماعي، مؤكدا في وصفه لشباب والشابات من السعوديين الذين يعملون معه في الوزارة، أن لديهم الإصرار والتصميم والعزيمة والشغف.

اقرأ المزيد: تسلا تؤجّل إطلاق برمجيات جديدة للقيادة الذاتية

وأكّد على حرصه الدائم على أن يبدأ سلسلة القرارات من الأسفل إلى الأعلى بشكل هرمي، بحيث يتيح للشباب الفرصة للمشاركة في صياغة القرار وإبداء الرأي فيه. وتسعى حكومة الرياض التي تعتمد الآن على عائدات النفط، إلى التنوع الاقتصادي، بما في ذلك تطوير صناعة السياحة.

وأعلنت السُّعُودية مؤخراً عن ربط أول مزرعة رياح بشبكة الكهرباء الوطنية في البلاد، وهي خطوة مهمة في إزالة الكربون من عملية توليد الكهرباء.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

شدد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة، على ضرورة معالجة فقر الطاقة، فضلاً عن إيجاد توازن بين التطور والنمو وبين فقر الطاقة.

وقال الوزير خلال حديثه في جَلسة قمة “الشباب الأخضر” لليوم الثاني من منتدى مبادرة السُّعُودية الخضراء، أمسِ، إن مشكلات الطاقة تكبد العالم الكثير من الخسائر، لذا يجب أن نوجد حلولا لمشاركة العالم في الحد من الانبعاثات.

وأكد ضرورة التفكير دائماً في التقنيات والعمل الدَّوْليّ البناء لمعالجة التحديات البيئية، مضيفا “قبلنا التحدي لتخفيف الانبعاثات الكربونية وأطلقنا شارة البداية ونحن قادرون على ذلك”.

ولفت إلى أن المبادرات التي تم طرحها بهذا الشأن، تأتي برعاية مباشرة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومشاركة فاعلة من كل الجهات ذات العَلاقة.

وأعلنت المملكة العربية السُّعُودية عن إطلاق “الصندوق الوطني للبنية التحتية” لدعم الاستثمار في مشاريع تصل قيمتها إلى 53 مليار دولار في مجالات مثل المياه والنقل والطاقة والصحة على مدى العقد المقبل. الغرض من إطلاق هذا الصندوق هو إعلان التغيير الاقتصادي وتقليل الاعتماد على عائدات النفط.

وذكر الأمير عبد العزيز بن سلمان أنه بالرغْم من مواجهة الإنسانية والبشرية مشكلات في الطاقة، مع وجود 700 مليون شخص بالعالم بلا طاقة، أبدى إيمانه بعبقرية الإنسان والشباب لإيجاد حلول لمواجهة هذه المشكلات.

وأضاف أن السُّعُودية تمتلك أرخص مصادر الطاقة لأن لديها الممكنات الرائعة من أرض وشمس، ولديها أفضل نظام عمل عليه المركز السعودي لكفاءة الطاقة.

أنابيب أرامكو
منشأة لشركة أرامكو السُّعُودية. صورة تعبيرية. متداول

وبين أن المملكة تطمح أن تكون أكبر مورد للهيدروجين، إذ تعتزم إنتاج وتصدير نحو أربعة ملايين طن من الهيدروجين بحلول 2030، فضلاً على أن المملكة تعتزم تصنيع سيارات كهربائية.

وأشار إلى أن وزارته تقدم دعماً كبيراً للكوادر الشابة، وتركز على التمكين والثقة والعمل الجماعي، مؤكدا في وصفه لشباب والشابات من السعوديين الذين يعملون معه في الوزارة، أن لديهم الإصرار والتصميم والعزيمة والشغف.

اقرأ المزيد: تسلا تؤجّل إطلاق برمجيات جديدة للقيادة الذاتية

وأكّد على حرصه الدائم على أن يبدأ سلسلة القرارات من الأسفل إلى الأعلى بشكل هرمي، بحيث يتيح للشباب الفرصة للمشاركة في صياغة القرار وإبداء الرأي فيه. وتسعى حكومة الرياض التي تعتمد الآن على عائدات النفط، إلى التنوع الاقتصادي، بما في ذلك تطوير صناعة السياحة.

وأعلنت السُّعُودية مؤخراً عن ربط أول مزرعة رياح بشبكة الكهرباء الوطنية في البلاد، وهي خطوة مهمة في إزالة الكربون من عملية توليد الكهرباء.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit