الصدر يحذّر من الصراع على صناديق الاقتراع وميليشيات الحشد تصعّد

زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر أرشيفية
زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر/ أرشيفية

وجّه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، يوم أمس الثلاثاء، تحذيراً من أن الخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخر إعلان النتائج سيضر الشعب لا الكتل السياسية، داعياً الجميع إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى “ما لا تحمد عقباه”.

من جانبها، دعت ميليشيات الحشد منتسبيها في العراق للالتحاق فورا بمعسكراتهم ومهددة المتخلفين بالفصل. قبل ذلك، أعلن تحالف “الفتح”، الجناحُ السياسي للفصائل المسلحة، رفض نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية.

ونقلت قناة “النجباء” عن المتحدث باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي قوله، إن رفض التحالف لنتائج الانتخابات ليس موجها لأي كتلة أو جهةٍ سياسية.

وأعلن الصدر عبر حسابه الرسمي على تويتر “الخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخير إعلان النتائج والضغط على مفوضية الانتخابات سيكون أول نتائجها السلبية هو تضرر الشعب لا تضرر الكتل السياسية، من ناحية الخدمات واستفحال الإرهاب وغيرها”.

وأضاف “ندعو الجميع لضبط النفس والتحلي بالروح الوطنية من أجل الوطن، والالتزام بالطرق القانونية فيما يخص الاعتراضات الانتخابية، وعدم اللجوء إلى ما لا تحمد عقباه”.

الحشد الشعبي العراقي

وتعالت التحذيرات في العراق من الدعوة إلى العنف في أعقاب ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية. حيث دعت ميليشياتٍ في الحشد لمنتسبيها للالتحاق بمعسكراتهم وإلغاء إجازاتهم، وهددت بمعاقبة كل من يتغيب بالفصل الفوري.

كما اعتبر المتحدث باسم تحالف الفتح أن هناك إرباكا في إعلان نتائج الانتخابات من قبل المفوضية. وشدد الأسدي على أن التحالف لن يفرط في أصوات الناخبين من جماهيره.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

وأظهرت النتائج الأولية لفرز الأصوات، التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، فوز الكتلة الصدرية بأكبر عدد من المقاعد، إذ حصلت على 73 مقعداً، تليها كتلة تقدم التي يرأسها رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي (38 مقعداً)، بحسب الوكالة.

وجاءت كتلة دولة القانون في المركز الثالث بحصولها على 37 مقعداً.

ليفانت نيوز_ وكالات

وجّه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، يوم أمس الثلاثاء، تحذيراً من أن الخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخر إعلان النتائج سيضر الشعب لا الكتل السياسية، داعياً الجميع إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى “ما لا تحمد عقباه”.

من جانبها، دعت ميليشيات الحشد منتسبيها في العراق للالتحاق فورا بمعسكراتهم ومهددة المتخلفين بالفصل. قبل ذلك، أعلن تحالف “الفتح”، الجناحُ السياسي للفصائل المسلحة، رفض نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية.

ونقلت قناة “النجباء” عن المتحدث باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي قوله، إن رفض التحالف لنتائج الانتخابات ليس موجها لأي كتلة أو جهةٍ سياسية.

وأعلن الصدر عبر حسابه الرسمي على تويتر “الخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخير إعلان النتائج والضغط على مفوضية الانتخابات سيكون أول نتائجها السلبية هو تضرر الشعب لا تضرر الكتل السياسية، من ناحية الخدمات واستفحال الإرهاب وغيرها”.

وأضاف “ندعو الجميع لضبط النفس والتحلي بالروح الوطنية من أجل الوطن، والالتزام بالطرق القانونية فيما يخص الاعتراضات الانتخابية، وعدم اللجوء إلى ما لا تحمد عقباه”.

الحشد الشعبي العراقي

وتعالت التحذيرات في العراق من الدعوة إلى العنف في أعقاب ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية. حيث دعت ميليشياتٍ في الحشد لمنتسبيها للالتحاق بمعسكراتهم وإلغاء إجازاتهم، وهددت بمعاقبة كل من يتغيب بالفصل الفوري.

كما اعتبر المتحدث باسم تحالف الفتح أن هناك إرباكا في إعلان نتائج الانتخابات من قبل المفوضية. وشدد الأسدي على أن التحالف لن يفرط في أصوات الناخبين من جماهيره.

اقرأ أيضاً: جمعيات تونسية تحذّر من مساعي النهضة لتضليل الرأي العام

وأظهرت النتائج الأولية لفرز الأصوات، التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، فوز الكتلة الصدرية بأكبر عدد من المقاعد، إذ حصلت على 73 مقعداً، تليها كتلة تقدم التي يرأسها رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي (38 مقعداً)، بحسب الوكالة.

وجاءت كتلة دولة القانون في المركز الثالث بحصولها على 37 مقعداً.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit