السعودية: 44 شركة عالمية تنقل مقراتها الإقليمية إلى الرياض

المملكة العربية السعودية أرشيفية
المملكة العربية السعودية / أرشيفية

أعلنت السعودية، اليوم الأربعاء، أن 44 شركة عالمية تسلمت تراخيص مقراتها الإقليمية لمزاولة نشاطها في العاصمة الرياض، وذلك ضمن برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية الذي تشرف عليه وزارة الاستثمار والهيئة الملكية لمدينة الرياض.

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية، “جاء تسليم تراخيص المقرات الإقليمية لممثلي الشركات العالمية على هامش جلسة حوارية خاصة بالبرنامج، شارك بها كل من معالي وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، ومعالي الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض الأستاذ فهد بن عبد المحسن الرشيد، وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني من النسخة الخامسة لمبادرة مستقبل الاستثمار”.

ويُعد المقر الإقليمي كيان تابع لشركة عالمية، يؤسس بموجب الأنظمة المطبقة في السعودية لأغراض الدعم والإدارة والتوجيه الاستراتيجي لفروعها وشركاتها التابعة العاملة لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

محمد بن سلمان (فيسبوك)

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبدالمحسن الرشيد، تعليقاً على ذلك: “إن البرنامج سيضيف نحو 67 مليار ريال (نحو 18 مليار دولار أمريكي) للاقتصاد المحلي، وسيوفر نحو 30 ألف فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030”.

وأضاف الرشيد بأن هدف البرنامج هو أن تصبح الرياض مركزاً إقليمياً رئيساً للشركات العالمية، ومضاعفة عدد سكان المدينة، وزيادة أثرها الاقتصادي إلى 3 أضعاف ما هو عليه الآن بحلول عام 2030. وأوضح أن الرياض تشهد تنفيذ أكثر من 80 مشروعاً ستسهم في جعل المدينة ضمن أفضل 10 اقتصادات مدن في العالم.

وأختتم قائلاً: “نحن عازمون على توفير مزيد من فرص الاستثمار، وتنويع الاقتصاد، وتوفير فرص عمل جديدة للمواطنين، وهذا بالتحديد ما يهدف إليه برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية من خلال تسهيل دخول الشركات العالمية للسوق المحلي، ليستمتعوا بفرص كبيرة للمنو والتوسع في الاقتصاد الأضخم في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: محمد بن سلمان يعلن هدف الوصول بالسعودية للحياد الكربوني في 2060

من جانبه، عبر وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح عن سعادته بانضمام هذا العدد الكبير من الشركات إلى البرنامج، لافتاً إلى أن هذه الشركات أدركت الفرص الاستثنائية التي توفرها لهم رؤية 2030.

يُذكر أنه اعتبارًا من بداية عام 2024، ستتوقف الحكومة السعودية والمؤسسات المدعومة من الدولة عن توقيع العقود مع الشركات الأجنبية التي تتخذ من الشرق الأوسط مقارًا لها في أي دولة أخرى في المنطقة، وفقا لبيان صادر عن وكالة الأنباء السعودية الرسمية في فبراير/شباط الماضي.

كما خصص ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان 800 مليار دولار لتحويل الرياض إلى واحدة من أكبر عشرة اقتصادات مدن في العالم.

ليفانت نيوز_ وكالة الأنباء السعودية

أعلنت السعودية، اليوم الأربعاء، أن 44 شركة عالمية تسلمت تراخيص مقراتها الإقليمية لمزاولة نشاطها في العاصمة الرياض، وذلك ضمن برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية الذي تشرف عليه وزارة الاستثمار والهيئة الملكية لمدينة الرياض.

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية، “جاء تسليم تراخيص المقرات الإقليمية لممثلي الشركات العالمية على هامش جلسة حوارية خاصة بالبرنامج، شارك بها كل من معالي وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، ومعالي الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض الأستاذ فهد بن عبد المحسن الرشيد، وذلك خلال فعاليات اليوم الثاني من النسخة الخامسة لمبادرة مستقبل الاستثمار”.

ويُعد المقر الإقليمي كيان تابع لشركة عالمية، يؤسس بموجب الأنظمة المطبقة في السعودية لأغراض الدعم والإدارة والتوجيه الاستراتيجي لفروعها وشركاتها التابعة العاملة لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

محمد بن سلمان (فيسبوك)

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبدالمحسن الرشيد، تعليقاً على ذلك: “إن البرنامج سيضيف نحو 67 مليار ريال (نحو 18 مليار دولار أمريكي) للاقتصاد المحلي، وسيوفر نحو 30 ألف فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030”.

وأضاف الرشيد بأن هدف البرنامج هو أن تصبح الرياض مركزاً إقليمياً رئيساً للشركات العالمية، ومضاعفة عدد سكان المدينة، وزيادة أثرها الاقتصادي إلى 3 أضعاف ما هو عليه الآن بحلول عام 2030. وأوضح أن الرياض تشهد تنفيذ أكثر من 80 مشروعاً ستسهم في جعل المدينة ضمن أفضل 10 اقتصادات مدن في العالم.

وأختتم قائلاً: “نحن عازمون على توفير مزيد من فرص الاستثمار، وتنويع الاقتصاد، وتوفير فرص عمل جديدة للمواطنين، وهذا بالتحديد ما يهدف إليه برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية من خلال تسهيل دخول الشركات العالمية للسوق المحلي، ليستمتعوا بفرص كبيرة للمنو والتوسع في الاقتصاد الأضخم في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: محمد بن سلمان يعلن هدف الوصول بالسعودية للحياد الكربوني في 2060

من جانبه، عبر وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح عن سعادته بانضمام هذا العدد الكبير من الشركات إلى البرنامج، لافتاً إلى أن هذه الشركات أدركت الفرص الاستثنائية التي توفرها لهم رؤية 2030.

يُذكر أنه اعتبارًا من بداية عام 2024، ستتوقف الحكومة السعودية والمؤسسات المدعومة من الدولة عن توقيع العقود مع الشركات الأجنبية التي تتخذ من الشرق الأوسط مقارًا لها في أي دولة أخرى في المنطقة، وفقا لبيان صادر عن وكالة الأنباء السعودية الرسمية في فبراير/شباط الماضي.

كما خصص ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان 800 مليار دولار لتحويل الرياض إلى واحدة من أكبر عشرة اقتصادات مدن في العالم.

ليفانت نيوز_ وكالة الأنباء السعودية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit