الخارجية الأمريكية: نتطلع للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة.. لتعزيز شراكتنا

العلم العراقي أرشيفية
العلم العراقي - أرشيفية

شجبت وزارة الخارجية الأمريكية “التهديدات” التي تتعرض لها بعثة الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات العراقية، إثر نتائج الانتخابات الأخيرة التي نظمت في العاشر من أكتوبر الجاري.

وذكرت الوزارة ضمن بيان صحفي، يوم الثلاثاء: “ترحب الولايات المتحدة الأمريكية بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن الانتخابات العراقية في العاشر من أكتوبر”، مضيفةً: “نهنئ شعب وحكومة العراق على عملية الانتخابات الآمنة والسليمة من الناحية التقنية والمسالمة إلى حد كبيرة”.

اقرأ أيضاً: مجلس الأمن يثني على الانتخابات العراقية ويأسف من تهديد البعثة الأممية

ونوهت الوزارة إلى أن “الانتخابات العراقية كانت فرصة للناخبين العراقيين لتقرير مستقبلهم من خلال حكومة تعكس إرادتهم”، متابعةً: “ننضم إلى المجتمع الدولي في إدانة تهديدات العنف ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (UNAMI) والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات (IHEC) والعراقيين، ونحث جميع الأطراف على احترام سيادة القانون ونزاهة اجراءات الانتخابات”.

وأنهت وزارة الخارجية الأمريكية بيانها: “تتطلع الولايات المتحدة الأمريكية إلى العمل مع الحكومة العراقية الجديدة عند تشكيلها، وذلك لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية فيما يتعلق بمصالحنا المشتركة المتعددة، بما في ذلك استقرار العراق وسيادته، والتمكين الاقتصادي، وجهود مكافحة الفساد، واستقلال الطاقة، والمناخ، وحماية حقوق الإنسان”.

الانتخابات العراقية/ واع

هذا وكان قد كرر مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق، يوم الأحد\24 أكتوبر، رفضه لأي تدخل إقليمي أو دولي في شؤون بلاده، بشكل خاص بما يرتبط في تشكيل الحكومة الاتحادية.

وذكر الصدر ضمن بيان موسع: “سنسعى لتوطيد العلاقات مع دول الجوار التي لم تتدخل بالشؤون الداخلية للعراق، ونعمل على إيجاد مشاريع مشتركة أمنياً واقتصادياً وثقافياً وصحياً وتربوياً وصناعياً، وعلى الأصعدة كافة”، وأشار إلى أن “دول الجوار ذات التدخل الواضح في الشأن العراقي، سنفتح معها حواراً عالي المستوى لمنع التدخلات مطلقاً، فإن استجابت فهذا مرحب به وإلا فسنلجأ للطرق الدبلوماسية والدولية لمنع ذلك”.

ليفانت-وكالات

شجبت وزارة الخارجية الأمريكية “التهديدات” التي تتعرض لها بعثة الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات العراقية، إثر نتائج الانتخابات الأخيرة التي نظمت في العاشر من أكتوبر الجاري.

وذكرت الوزارة ضمن بيان صحفي، يوم الثلاثاء: “ترحب الولايات المتحدة الأمريكية بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن الانتخابات العراقية في العاشر من أكتوبر”، مضيفةً: “نهنئ شعب وحكومة العراق على عملية الانتخابات الآمنة والسليمة من الناحية التقنية والمسالمة إلى حد كبيرة”.

اقرأ أيضاً: مجلس الأمن يثني على الانتخابات العراقية ويأسف من تهديد البعثة الأممية

ونوهت الوزارة إلى أن “الانتخابات العراقية كانت فرصة للناخبين العراقيين لتقرير مستقبلهم من خلال حكومة تعكس إرادتهم”، متابعةً: “ننضم إلى المجتمع الدولي في إدانة تهديدات العنف ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (UNAMI) والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات (IHEC) والعراقيين، ونحث جميع الأطراف على احترام سيادة القانون ونزاهة اجراءات الانتخابات”.

وأنهت وزارة الخارجية الأمريكية بيانها: “تتطلع الولايات المتحدة الأمريكية إلى العمل مع الحكومة العراقية الجديدة عند تشكيلها، وذلك لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية فيما يتعلق بمصالحنا المشتركة المتعددة، بما في ذلك استقرار العراق وسيادته، والتمكين الاقتصادي، وجهود مكافحة الفساد، واستقلال الطاقة، والمناخ، وحماية حقوق الإنسان”.

الانتخابات العراقية/ واع

هذا وكان قد كرر مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق، يوم الأحد\24 أكتوبر، رفضه لأي تدخل إقليمي أو دولي في شؤون بلاده، بشكل خاص بما يرتبط في تشكيل الحكومة الاتحادية.

وذكر الصدر ضمن بيان موسع: “سنسعى لتوطيد العلاقات مع دول الجوار التي لم تتدخل بالشؤون الداخلية للعراق، ونعمل على إيجاد مشاريع مشتركة أمنياً واقتصادياً وثقافياً وصحياً وتربوياً وصناعياً، وعلى الأصعدة كافة”، وأشار إلى أن “دول الجوار ذات التدخل الواضح في الشأن العراقي، سنفتح معها حواراً عالي المستوى لمنع التدخلات مطلقاً، فإن استجابت فهذا مرحب به وإلا فسنلجأ للطرق الدبلوماسية والدولية لمنع ذلك”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit