الجزائر جاهزة لضمان أمن إمدادات الغاز لإسبانيا

الجزائر
العلم الجزائري \ أرشيفية

شددت الجزائر، يوم الأربعاء، على “جاهزيتها التامة” لضمان أمن إمدادات الغاز إلى السوق الإسبانية مع قدرتها على رفع كمية صادرتها.

وبعد اجتماعه مع وفد إسباني تتزعمه تيريزا ريبيرا رودريجيز وزيرة التحول البيئي والتحدي الديموغرافي، أكد وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب على الجهود التي تبذلها بلاده لضمان أمن إمدادات الغاز إلى السوق الإسبانية “من خلال الاستثمارات الكبيرة التي تم القيام بها لإيصاله في ظل ظروف أفضل”.

اقرأ أيضاً: في النرويج.. تضاعف مبيعات الغاز الطبيعي 7 مرات

وركز الطرفان على مشروع توسيع قدرة أنبوب “ميدغاز” النفطي الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا، وقدرات الغاز الطبيعي المسال الجزائري، واعتبرت الجزائر ومدريد علاقاتهما الطاقوية بـ”التاريخية والممتازة”، وأبديا تفاؤلاً بمستقبل وآفاق تعزيزها بشكل أوسع.

وطالب الوزير الجزائري الشركات الإسبانية بالمشاركة في مناقصات مشاريع الاستثمارات النفطية والاستفادة من مزايا قانون المحروقات، وفق ما ورد في بيان لوزارة الطاقة الجزائرية.

الغاز

في الصدد، شددت الوزيرة الإسبانية على علاقات بلادها “الممتازة” مع الجزائر بشكل خاص في المجالين الاقتصادي والطاقوي، ولفتت إلى أن الجزائر تبقى المورد الرئيسي للغاز مع وجود شركات إسبانية ناشطة في القطاع بالجزائر.

وكان قد كشف في وقت سابق، وزير الطاقة الجزائري عن أن أنبوب الغاز المتجه لإسبانيا “ميدغاز” سيمد مدريد بـ8 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي كمرحلة أولى، على أن تصل إلى 10.6 مليار متر مكعب من الغاز مع نهاية العام الجاري، فيما يرجح أن ينتهي عقد أنبوب الغاز بين الجزائر والمغرب والمتجه إلى إسبانيا في 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ليفانت-وكالات

شددت الجزائر، يوم الأربعاء، على “جاهزيتها التامة” لضمان أمن إمدادات الغاز إلى السوق الإسبانية مع قدرتها على رفع كمية صادرتها.

وبعد اجتماعه مع وفد إسباني تتزعمه تيريزا ريبيرا رودريجيز وزيرة التحول البيئي والتحدي الديموغرافي، أكد وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب على الجهود التي تبذلها بلاده لضمان أمن إمدادات الغاز إلى السوق الإسبانية “من خلال الاستثمارات الكبيرة التي تم القيام بها لإيصاله في ظل ظروف أفضل”.

اقرأ أيضاً: في النرويج.. تضاعف مبيعات الغاز الطبيعي 7 مرات

وركز الطرفان على مشروع توسيع قدرة أنبوب “ميدغاز” النفطي الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا، وقدرات الغاز الطبيعي المسال الجزائري، واعتبرت الجزائر ومدريد علاقاتهما الطاقوية بـ”التاريخية والممتازة”، وأبديا تفاؤلاً بمستقبل وآفاق تعزيزها بشكل أوسع.

وطالب الوزير الجزائري الشركات الإسبانية بالمشاركة في مناقصات مشاريع الاستثمارات النفطية والاستفادة من مزايا قانون المحروقات، وفق ما ورد في بيان لوزارة الطاقة الجزائرية.

الغاز

في الصدد، شددت الوزيرة الإسبانية على علاقات بلادها “الممتازة” مع الجزائر بشكل خاص في المجالين الاقتصادي والطاقوي، ولفتت إلى أن الجزائر تبقى المورد الرئيسي للغاز مع وجود شركات إسبانية ناشطة في القطاع بالجزائر.

وكان قد كشف في وقت سابق، وزير الطاقة الجزائري عن أن أنبوب الغاز المتجه لإسبانيا “ميدغاز” سيمد مدريد بـ8 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي كمرحلة أولى، على أن تصل إلى 10.6 مليار متر مكعب من الغاز مع نهاية العام الجاري، فيما يرجح أن ينتهي عقد أنبوب الغاز بين الجزائر والمغرب والمتجه إلى إسبانيا في 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit