البولنديون في تظاهرات ضد حكومتهم من أجل اللاجئين العابرين من بيلاروسيا

البولنديون في تظاهرات ضد حكومتهم من أجل اللاجئين العابرين من بيلاروسيا
YouTube / ewe

تظاهر الآلاف في وارسو أمسِ الأحد احتجاجاً على صد المهاجرين الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير قانونية عند الحدود مع بيلاروس. وجاب المتظاهرون وَسْط العاصمة البولندية حاملين لافتات تقول “أوقفوا التعذيب عند الحدود” و”لا أحد غير قانوني”.

وحاول آلاف المهاجرين في الأشهر الأخيرة ومعظمهم من الشرق الأوسط العبور من بيلاروس إلى دول الاتحاد الأوروبي مثل بولندا ولاتفيا وليتوانيا. واتهم شهود عيان من المهاجرين إضافة إلى تقارير أعدتها مجموعات إغاثة، بولندا بالقيام بعمليات صد لمن يحاولون عبور الحدود وإعادتهم قسرا إلى بيلاروس.

لوّح بعض المتظاهرين بلافتات مصنوعة من الأغطية التي يوزعها رجال الإغاثة على المهاجرين عند الحدود، محذرين من أن الإعادة القسرية ستحكم على هؤلاء بالتجمد حتى الموت بسبب الصقيع.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن تظاهرات أصغر سارت في مدن بولندية أخرى. ولقي سبعة أشخاص مصرعهم عند الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي منذ تزايد توافد المهاجرين الذي بدأ في الصيف، وفقاً للسلطات البولندية والليتوانية والبيلاروسية.

في وقت سابق، الخميس، عدّل البرلمان البولندي القانون لتشريع صد المهاجرين والسماح للمسؤولين بتجاهل طلبات اللجوء التي يتقدم بها الأشخاص الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني. كما أقر البرلمان البولندي مشروع قانون تقدمت به الحكومة لبناء جدار حدودي بكلفة تصل إلى 353 مليون يورو (410 ملايين دولار).

وانتقدت منظمات إنسانية بولندا لإعلانها حالة الطوارئ عند الحدود، ومنعها من مساعدة المهاجرين. واتهم الاتحاد الأوروبي نظام بيلاروس بالوقوف وراء هذا التدفق بشكل متعمد ردا على العقوبات التي فرضها التكتل عليه.

Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White
Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White

وأعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة الشهر الماضي عن “صدمتهما” لحدوث وفيات بين المهاجرين عند الحدود. وقالتا إن: “مجموعات من الأشخاص عالقون هناك منذ أسابيع، وهم غير قادرين على الحصول على أي من أشكال المساعدة أو اللجوء أو الخِدْمَات الأساسية”.

يذكر أن أكثر من 19 ألف مهاجر حاولوا عبور الحدود بين بيلاروس وبولندا منذ بداية العام الجاري. ويقوم حرس الحدود البولندي بإعادة من تم ضبطهم إلى الخط الحدودي قسريا.

اقرأ المزيد: الخضر يعتمدون خوض حكومة ائتلافية في ألمانيا

خلال الأسابيع الأخيرة سُجّلت خمس حالات وفاة بين المهاجرين مع العثور على جثثهم في أماكن مختلفة من الشريط الحدودي.

وتقول بولندا إن مينسك تقف وراء وصول المهاجرين من خلال تقديم تأشيرات سياحية مجانية ورحلات طيران سهلة إلى بيلاروس، كجزء من “حرب مختلطة” على الاتحاد الأوروبي ردا على عقوبات الكتلة المفروضة على نظام الرئيس ألكسندر لوكاشينكو.

ليفانت نيوز _ AP

 

 

تظاهر الآلاف في وارسو أمسِ الأحد احتجاجاً على صد المهاجرين الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير قانونية عند الحدود مع بيلاروس. وجاب المتظاهرون وَسْط العاصمة البولندية حاملين لافتات تقول “أوقفوا التعذيب عند الحدود” و”لا أحد غير قانوني”.

وحاول آلاف المهاجرين في الأشهر الأخيرة ومعظمهم من الشرق الأوسط العبور من بيلاروس إلى دول الاتحاد الأوروبي مثل بولندا ولاتفيا وليتوانيا. واتهم شهود عيان من المهاجرين إضافة إلى تقارير أعدتها مجموعات إغاثة، بولندا بالقيام بعمليات صد لمن يحاولون عبور الحدود وإعادتهم قسرا إلى بيلاروس.

لوّح بعض المتظاهرين بلافتات مصنوعة من الأغطية التي يوزعها رجال الإغاثة على المهاجرين عند الحدود، محذرين من أن الإعادة القسرية ستحكم على هؤلاء بالتجمد حتى الموت بسبب الصقيع.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن تظاهرات أصغر سارت في مدن بولندية أخرى. ولقي سبعة أشخاص مصرعهم عند الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي منذ تزايد توافد المهاجرين الذي بدأ في الصيف، وفقاً للسلطات البولندية والليتوانية والبيلاروسية.

في وقت سابق، الخميس، عدّل البرلمان البولندي القانون لتشريع صد المهاجرين والسماح للمسؤولين بتجاهل طلبات اللجوء التي يتقدم بها الأشخاص الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني. كما أقر البرلمان البولندي مشروع قانون تقدمت به الحكومة لبناء جدار حدودي بكلفة تصل إلى 353 مليون يورو (410 ملايين دولار).

وانتقدت منظمات إنسانية بولندا لإعلانها حالة الطوارئ عند الحدود، ومنعها من مساعدة المهاجرين. واتهم الاتحاد الأوروبي نظام بيلاروس بالوقوف وراء هذا التدفق بشكل متعمد ردا على العقوبات التي فرضها التكتل عليه.

Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White
Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White

وأعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة الشهر الماضي عن “صدمتهما” لحدوث وفيات بين المهاجرين عند الحدود. وقالتا إن: “مجموعات من الأشخاص عالقون هناك منذ أسابيع، وهم غير قادرين على الحصول على أي من أشكال المساعدة أو اللجوء أو الخِدْمَات الأساسية”.

يذكر أن أكثر من 19 ألف مهاجر حاولوا عبور الحدود بين بيلاروس وبولندا منذ بداية العام الجاري. ويقوم حرس الحدود البولندي بإعادة من تم ضبطهم إلى الخط الحدودي قسريا.

اقرأ المزيد: الخضر يعتمدون خوض حكومة ائتلافية في ألمانيا

خلال الأسابيع الأخيرة سُجّلت خمس حالات وفاة بين المهاجرين مع العثور على جثثهم في أماكن مختلفة من الشريط الحدودي.

وتقول بولندا إن مينسك تقف وراء وصول المهاجرين من خلال تقديم تأشيرات سياحية مجانية ورحلات طيران سهلة إلى بيلاروس، كجزء من “حرب مختلطة” على الاتحاد الأوروبي ردا على عقوبات الكتلة المفروضة على نظام الرئيس ألكسندر لوكاشينكو.

ليفانت نيوز _ AP

 

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit