البرهان يعلن حالة الطوارئ في السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء

رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان
رئيس مجلس السيادة السوداني، عبدالفتاح البرهان \ أرشيفية

أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، خلال مؤتمر صحفي عن حل مجلس السيادة الانتقالي ومجلس الوزراء وإعلان حالة الطوارئ في البلاد، وإقالة حكام الولايات، لافتاً إلى أن مديري العموم في الوزارات والولايات سيتولون تسيير الأعمال.

وأكّد على “مضي القوات المسلحة في إكمال التحول الديمقراطي، حتى تسليم قيادة الدولة لحكومة مدنية منتخبة”.

وشدد البرهان على أن “حكومة مستقلة ستحكم السودان حتى موعد الانتخابات”، موضحاً أن “الانتخابات ستجري في يوليو 2023”.

مشيراً إلى أنّ حكومة كفاءات وطنية ستتولى تسيير أمور الدولة حتى الانتخابات المقررة في يوليو 2023.

عبد الله حمدوك/ أرشيفية

وأشار البرهان إلى أن “الحكومة المتوازنة تحولت إلى صراع بين أطراف الانتقال”، مؤكدا أن “الصراع يهدد أمن وسلام السودان”.

كما أعلن تعليق العمل ببعض المواد في الوثيقة الدستورية، وفرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد. ولفت البرهان عزمنا على تحقيق حلم السودانيين بالتحول الديمقرطي حتى تسليم القيادة إلى حكومة مدنية.

شهدت الخُرْطُوم اليوم الاثنين سلسلة اعتقالات طالت عدداً من الوزراء في الحكومة السودانية، كما جرى وضع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رهن الإقامة الجبرية في منزله، بعد أن حاصرت قوة عسكرية مجهولة منزله في وقت مبكر من اليوم.

اقرأ أيضاً: أنباء عن انقلاب في السودان.. اعتقال وزراء ورئيس الحكومة تحت الإقامة الجبرية

وأفادت رويترز استناداً إلى مصادر سياسية‭ ‬يوم الاثنين أنه جرى اعتقال أغلبية أعضاء مجلس الوزراء السوداني وعدد كبير من قادة الأحزاب المؤيدة للحكومة في انقلاب على ما يبدو بالعاصمة الخُرْطُوم.

يذكر أن العلاقات بين المكون المدني والعسكري في الحكومة كانت شهدت توتراً متصاعداً منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في سبتمبر الماضي.

ليفانت نيوز_ وكالات

أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، خلال مؤتمر صحفي عن حل مجلس السيادة الانتقالي ومجلس الوزراء وإعلان حالة الطوارئ في البلاد، وإقالة حكام الولايات، لافتاً إلى أن مديري العموم في الوزارات والولايات سيتولون تسيير الأعمال.

وأكّد على “مضي القوات المسلحة في إكمال التحول الديمقراطي، حتى تسليم قيادة الدولة لحكومة مدنية منتخبة”.

وشدد البرهان على أن “حكومة مستقلة ستحكم السودان حتى موعد الانتخابات”، موضحاً أن “الانتخابات ستجري في يوليو 2023”.

مشيراً إلى أنّ حكومة كفاءات وطنية ستتولى تسيير أمور الدولة حتى الانتخابات المقررة في يوليو 2023.

عبد الله حمدوك/ أرشيفية

وأشار البرهان إلى أن “الحكومة المتوازنة تحولت إلى صراع بين أطراف الانتقال”، مؤكدا أن “الصراع يهدد أمن وسلام السودان”.

كما أعلن تعليق العمل ببعض المواد في الوثيقة الدستورية، وفرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد. ولفت البرهان عزمنا على تحقيق حلم السودانيين بالتحول الديمقرطي حتى تسليم القيادة إلى حكومة مدنية.

شهدت الخُرْطُوم اليوم الاثنين سلسلة اعتقالات طالت عدداً من الوزراء في الحكومة السودانية، كما جرى وضع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رهن الإقامة الجبرية في منزله، بعد أن حاصرت قوة عسكرية مجهولة منزله في وقت مبكر من اليوم.

اقرأ أيضاً: أنباء عن انقلاب في السودان.. اعتقال وزراء ورئيس الحكومة تحت الإقامة الجبرية

وأفادت رويترز استناداً إلى مصادر سياسية‭ ‬يوم الاثنين أنه جرى اعتقال أغلبية أعضاء مجلس الوزراء السوداني وعدد كبير من قادة الأحزاب المؤيدة للحكومة في انقلاب على ما يبدو بالعاصمة الخُرْطُوم.

يذكر أن العلاقات بين المكون المدني والعسكري في الحكومة كانت شهدت توتراً متصاعداً منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في سبتمبر الماضي.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit