استياء روسي من تصريحات تركية حول أعضاء مجلس الأمن

مجلس الأمن أرشيف
مجلس الأمن (أرشيف)

عقب أليكسي بوشكوف السناتور الروسي، على تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي، واعتباره لهم “حفنة الدول” تحكم العالم.

وصرح السيناتور الروسي بوشكوف على صفحته في منصة “تويتر”، إن “أردوغان غير راض على مجلس الأمن الدولي ويقول العالم أكبر من “حفنة من الدول” التي تشكل المجلس، حفنة؟ إن هذه البلدان تمثل 2 مليار إنسان”.

اقرأ أيضاً: سفراء بريطانيون في اجتماع “سري” لنقاش رحيل وما بعد أردوغان

وفي ذات الصدد، وبخصوص إعادة هيكلة مجلس الأمن استفسر بوشكوف: “ما هو المعيار للأعضاء الجدد؟ اصلاح مجلس الأمن محفوف بحقيقة أن مجموعة من الأشياء الصغيرة ستبدأ، مما سيؤدي إلى تشويش الأمم المتحدة وتحويل مجلس الأمن إلى نسخة مصغرة من الجمعية العامة”.

ويأتي ذلك عقب أن قال الرئيس التركي أردوغان خلال كلمة أمام البرلمان الأنغولي الأسبوع الماضي، إن “مصير الإنسانية لا يمكن ولا يجب أن يترك تحت رحمة حفنة من الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، وفي حين أن العالم يتغير، والدبلوماسية والتجارة والعلاقات الدولية تمر بتحولات جذرية، من غير المعقول أن بنية الأمن العالمي لا تزال كما في السابق”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. صورة أرشيفية.SHUTTERSTOCK

وزعم الرئيس التركي أن الإحجام عن الاستماع إلى مطالب التغيير يعني “محاولات دائبة للحفاظ على الوضع الراهن الذي تكون بعد الحرب العالمية الثانية”، مدعياً في الوقت ذاته أن “العالم اليوم أكثر من خمسة”، أي الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن الدولي.

وقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، عن وجود خارطة طريق تهدف إلى “حجر” الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن في “الزاوية” بهدف توسيع حقوق الأعضاء الآخرين في هذه المنظمة الدولية.

ليفانت-وكالات

عقب أليكسي بوشكوف السناتور الروسي، على تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي، واعتباره لهم “حفنة الدول” تحكم العالم.

وصرح السيناتور الروسي بوشكوف على صفحته في منصة “تويتر”، إن “أردوغان غير راض على مجلس الأمن الدولي ويقول العالم أكبر من “حفنة من الدول” التي تشكل المجلس، حفنة؟ إن هذه البلدان تمثل 2 مليار إنسان”.

اقرأ أيضاً: سفراء بريطانيون في اجتماع “سري” لنقاش رحيل وما بعد أردوغان

وفي ذات الصدد، وبخصوص إعادة هيكلة مجلس الأمن استفسر بوشكوف: “ما هو المعيار للأعضاء الجدد؟ اصلاح مجلس الأمن محفوف بحقيقة أن مجموعة من الأشياء الصغيرة ستبدأ، مما سيؤدي إلى تشويش الأمم المتحدة وتحويل مجلس الأمن إلى نسخة مصغرة من الجمعية العامة”.

ويأتي ذلك عقب أن قال الرئيس التركي أردوغان خلال كلمة أمام البرلمان الأنغولي الأسبوع الماضي، إن “مصير الإنسانية لا يمكن ولا يجب أن يترك تحت رحمة حفنة من الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، وفي حين أن العالم يتغير، والدبلوماسية والتجارة والعلاقات الدولية تمر بتحولات جذرية، من غير المعقول أن بنية الأمن العالمي لا تزال كما في السابق”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. صورة أرشيفية.SHUTTERSTOCK

وزعم الرئيس التركي أن الإحجام عن الاستماع إلى مطالب التغيير يعني “محاولات دائبة للحفاظ على الوضع الراهن الذي تكون بعد الحرب العالمية الثانية”، مدعياً في الوقت ذاته أن “العالم اليوم أكثر من خمسة”، أي الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن الدولي.

وقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، عن وجود خارطة طريق تهدف إلى “حجر” الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن في “الزاوية” بهدف توسيع حقوق الأعضاء الآخرين في هذه المنظمة الدولية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit