معدلات الانتحار بين الأطفال اليابانيين تزداد خلال جائحة كورونا

ارتفاع معدلات الانتحار بين الأطفال اليابانيين خلال جائحة كورونا
طلاب يابانيين في المدرسة. SHUTTERSTOCK

نقلت وسائل إعلام يابانية عن وزارة التعليم أن معدلات الانتحار بين الأطفال اليابانيين بلغت أعلى مستوياتها منذ أكثر من 40 عاما. وأظهر مسح أجرته الوزارة أنه مع تسبب جائحة كوفيد-19 في إغلاق المدارس وتعطيل الفصول الدراسية في العام الماضي تم تسجيل 415 حالة انتحار بين التلاميذ من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية.

وذكرت صحيفة أساهي يوم الخميس أن العدد زاد بنحو مئة عن العام السابق وهو أعلى مستوى منذ بَدْء تسجيل الأعداد في عام 1974.

لكن معدلات الانتحار ارتفعت خلال الجائحة في 2020 وزادت المعدلات بين النساء مع التوتر والمشكلات المالية التي رافقت انتشار فيروس كورونا وانتحر عدد أقل من الرجال.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن.إتش.كيه عن مسؤول بالوزارة قوله إن نتائج المسح أظهرت أن التغيرات في مناخ المدارس والأسر بسبب الجائحة أثرت بدرجة كبيرة على سلوك الأطفال.

في مطلع هذا العام، قالت وزارة الصحة اليابانية اليوم الجمعة، نقلا عن بيانات للشرطة، إن عدد المنتحرين في البلاد خلال عام 2020 بلغ 20919 بزيادة 750 ، أو 3.7 بالمئة عن العام السابق.

أطفال اليابان معدلات انتحار الأطفال في اليابان
طلاب مدرسة في اليابان؟ متداول إعلام ياباني

وأنهى 20 ألفا و919 شخصاً حياتهم في اليابان في العام المنصرم، وتراجع معدل الانتحار بين الذكور باليابان خلال 2020 بنسبة 1%، وبلغ عدد من أنهوا حياتهم منهم 13 ألفا و943 شخصا، بينما ارتفع عدد الحالات بين الإناث بنسبة 14.5% ليصل إلى 6946 حالة، وهو اعلى عدد خلال خمس سنوات.

اقرأ المزيد: معارضة تشيلي تتحرك لعزل رئيس البلاد بعد تسريبات أوراق باندورا

ويعتقد أن هذا الارتفاع قد ترجع أسبابه إلى انعدام الأمان الوظيفي وزيادة الأعباء المرتبطة برعاية الصغار، على خلفية زيادة الوقت الذي يقضيه الناس في المنازل بسبب إغلاق المدارس من جرّاءِ جائحة كورونا، ما يسبب عادة معدلات أكبر من التوتر للنساء مقارنة بالرجال.

وتعود المرة الأخيرة التي سجلت فيها حالات الانتحار في اليابان زيادة سنوية إلى 2009، حين تضرر اقتصاد البلد الآسيوي بشدة بسبب الأزمة المالية العالمية.

ولليابان تاريخ طويل مع الانتحار كوسيلة لتجنب العار والخزي ومعدلاته في اليابان كانت أعلى منها في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لفترة طويلة لكن الجهود الحكومية خفضت الأعداد بنحو 40 بالمئة على مدى 15 عاماً منها عشرة أعوام شهدت تراجعا متصلا منذ 2009.

 

ليفانت نيوز _ REUTERS

نقلت وسائل إعلام يابانية عن وزارة التعليم أن معدلات الانتحار بين الأطفال اليابانيين بلغت أعلى مستوياتها منذ أكثر من 40 عاما. وأظهر مسح أجرته الوزارة أنه مع تسبب جائحة كوفيد-19 في إغلاق المدارس وتعطيل الفصول الدراسية في العام الماضي تم تسجيل 415 حالة انتحار بين التلاميذ من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية.

وذكرت صحيفة أساهي يوم الخميس أن العدد زاد بنحو مئة عن العام السابق وهو أعلى مستوى منذ بَدْء تسجيل الأعداد في عام 1974.

لكن معدلات الانتحار ارتفعت خلال الجائحة في 2020 وزادت المعدلات بين النساء مع التوتر والمشكلات المالية التي رافقت انتشار فيروس كورونا وانتحر عدد أقل من الرجال.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن.إتش.كيه عن مسؤول بالوزارة قوله إن نتائج المسح أظهرت أن التغيرات في مناخ المدارس والأسر بسبب الجائحة أثرت بدرجة كبيرة على سلوك الأطفال.

في مطلع هذا العام، قالت وزارة الصحة اليابانية اليوم الجمعة، نقلا عن بيانات للشرطة، إن عدد المنتحرين في البلاد خلال عام 2020 بلغ 20919 بزيادة 750 ، أو 3.7 بالمئة عن العام السابق.

أطفال اليابان معدلات انتحار الأطفال في اليابان
طلاب مدرسة في اليابان؟ متداول إعلام ياباني

وأنهى 20 ألفا و919 شخصاً حياتهم في اليابان في العام المنصرم، وتراجع معدل الانتحار بين الذكور باليابان خلال 2020 بنسبة 1%، وبلغ عدد من أنهوا حياتهم منهم 13 ألفا و943 شخصا، بينما ارتفع عدد الحالات بين الإناث بنسبة 14.5% ليصل إلى 6946 حالة، وهو اعلى عدد خلال خمس سنوات.

اقرأ المزيد: معارضة تشيلي تتحرك لعزل رئيس البلاد بعد تسريبات أوراق باندورا

ويعتقد أن هذا الارتفاع قد ترجع أسبابه إلى انعدام الأمان الوظيفي وزيادة الأعباء المرتبطة برعاية الصغار، على خلفية زيادة الوقت الذي يقضيه الناس في المنازل بسبب إغلاق المدارس من جرّاءِ جائحة كورونا، ما يسبب عادة معدلات أكبر من التوتر للنساء مقارنة بالرجال.

وتعود المرة الأخيرة التي سجلت فيها حالات الانتحار في اليابان زيادة سنوية إلى 2009، حين تضرر اقتصاد البلد الآسيوي بشدة بسبب الأزمة المالية العالمية.

ولليابان تاريخ طويل مع الانتحار كوسيلة لتجنب العار والخزي ومعدلاته في اليابان كانت أعلى منها في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لفترة طويلة لكن الجهود الحكومية خفضت الأعداد بنحو 40 بالمئة على مدى 15 عاماً منها عشرة أعوام شهدت تراجعا متصلا منذ 2009.

 

ليفانت نيوز _ REUTERS

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit