إيران تختلق خلافاً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

الوكالة الدولية للطاقة الذرية
الوكالة الدولية للطاقة الذرية. مصدر المصدر، موقع الوكالة

زعمت الحكومة الإيرانية، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية نشرت بيانات سرية خاصة بإيران، متوعدة باتخاذ “الإجراءات اللازمة” بغية وضع حد لتلك المشكلة.

وقال الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية، بهروز كمالوندي، يوم الخميس، بأن نشر المعلومات والرسائل السرية الإيرانية أضحى أسلوباً معتمداً لدى الوكالة الدولية، مدعياً أن الوكالة من حين إلى آخر تنشر “معلومات تفصيلية وبالجزئيات عن البيانات النووية الايرانية”.

اقرا أيضاً: إعلام إسرائيلي: قراصنة إيرانيون يخترقون بيانات عسكرية إسرائيلية

وشجب كمالوندي خاصة تسريب الرسائل السرية بين إيران والمدير العام للوكالة الدولية، رافائيل غروسي، إلى وسائل الإعلام، مؤكداً أن هذه المنهج لا ينطبق على باقي الدول الأعضاء في الوكالة، ويمارس فقط بحق الجمهورية الإسلامية.

وادعى الناطق الإيراني أهمية وضع حد لهذا الأمر، مشدداً على أن طهران ستتخذ ما يلزم وستعيد النظر في تعاملها مع الوكالة الدولية إذا لم توقف تسريب المعلومات.

إيران

هذا وكانت قد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الخامس والعشرين من أكتوبر الجاري، أن إيران ضخت اليورانيوم المخصّب بنسبة 20% في جهاز طرد مركزي متطور، يختلف عن الأجهزة التي تخصب بنسبة 60% في موقع نطنز.

وقالت الوكالة في بيان لها إن “إيران ضخت اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء 20%، وهو المستوى الذي يوصف بأنه عالي التخصيب، في جهاز طرد مركزي متطور، غير الأجهزة الأخرى التي تخصّب حتى درجة نقاء 60 % بموقعها في نطنز”، وأضافت أن “إيران أبلغتها في الأسبوع الماضي بأنها ضخت بشكل مؤقت اليورانيوم المخصب 20% في آلة واحدة وفي سلاسل متوسطة، دون جمع أي منتج”، وتابعت أنها “تحققت في وقت لاحق من أن إيران بدأت في تغذية جهاز طرد مركزي واحد فقط من طراز آي.آر-6 دون جمع المنتج”.

ليفانت-وكالات

زعمت الحكومة الإيرانية، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية نشرت بيانات سرية خاصة بإيران، متوعدة باتخاذ “الإجراءات اللازمة” بغية وضع حد لتلك المشكلة.

وقال الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية، بهروز كمالوندي، يوم الخميس، بأن نشر المعلومات والرسائل السرية الإيرانية أضحى أسلوباً معتمداً لدى الوكالة الدولية، مدعياً أن الوكالة من حين إلى آخر تنشر “معلومات تفصيلية وبالجزئيات عن البيانات النووية الايرانية”.

اقرا أيضاً: إعلام إسرائيلي: قراصنة إيرانيون يخترقون بيانات عسكرية إسرائيلية

وشجب كمالوندي خاصة تسريب الرسائل السرية بين إيران والمدير العام للوكالة الدولية، رافائيل غروسي، إلى وسائل الإعلام، مؤكداً أن هذه المنهج لا ينطبق على باقي الدول الأعضاء في الوكالة، ويمارس فقط بحق الجمهورية الإسلامية.

وادعى الناطق الإيراني أهمية وضع حد لهذا الأمر، مشدداً على أن طهران ستتخذ ما يلزم وستعيد النظر في تعاملها مع الوكالة الدولية إذا لم توقف تسريب المعلومات.

إيران

هذا وكانت قد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الخامس والعشرين من أكتوبر الجاري، أن إيران ضخت اليورانيوم المخصّب بنسبة 20% في جهاز طرد مركزي متطور، يختلف عن الأجهزة التي تخصب بنسبة 60% في موقع نطنز.

وقالت الوكالة في بيان لها إن “إيران ضخت اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء 20%، وهو المستوى الذي يوصف بأنه عالي التخصيب، في جهاز طرد مركزي متطور، غير الأجهزة الأخرى التي تخصّب حتى درجة نقاء 60 % بموقعها في نطنز”، وأضافت أن “إيران أبلغتها في الأسبوع الماضي بأنها ضخت بشكل مؤقت اليورانيوم المخصب 20% في آلة واحدة وفي سلاسل متوسطة، دون جمع أي منتج”، وتابعت أنها “تحققت في وقت لاحق من أن إيران بدأت في تغذية جهاز طرد مركزي واحد فقط من طراز آي.آر-6 دون جمع المنتج”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit