إنجاز بحجم إسقاط بابلو أسكوبار.. كولومبيا تعتقل”أوتونيل” أكبر مهربي المخدرات في البلاد

إنجاز بحجم إسقاط بابلو أسكوبار كولومبيا تعتقلأوتونيل أكبر مهربي المخدرات في البلاد
screencrop. وزارة الدفاع الكولومبية

اعتُقل مهرب المخدرات الأكثر طلباً في كولومبيا، دايرو أنطونيو أوسوغا، المعروف أيضاً باسم “أوتونيل”. وأعلنت الحكومة الكولومبية، السبت، 23 أكتوبر/تشرين الأول، عن اعتقال الرجل الذي عرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 5 ملايين دولار عنه.

رحّب الرئيس إيفان دوكي، في رسالة نُشرت على الشبكات الاجتماعية: “إنها أقوى ضربة تم توجيهها إلى تجارة المخدرات خلال هذا القرن في بلدنا […] لا يمكن مقارنتها إلا بسقوط بابلو إسكوبار” في 1993.

وتظهر الصور التي نشرتها الحكومة الكولومبية أوتونيل مبتسماً بشكل غريب ويرتدي ملابس سوداء ومقيّد اليدين ومحاطاً بجنود كولومبيين مسلحين.

وقُبض على مهرب المخدرات في نيكوكلى في شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود مع بنما. ووفقاً لإيفان دوكي، فقد كانت “أهم رحلة استكشافية في الغابة على الإطلاق في التاريخ العسكري لبلدنا”.

نفّذت الشرطة الكولومبية “عملية الأقمار الصناعية الهامة مع وكالات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة”، وأوضح في مؤتمر صحفي عقده مدير الشرطة، والعام خورخي فارغاس أن العملية التي قتل خلالها ضابط شرطة حشدت نحو 500 من أفراد قوات الأمن، تدعمهم 22 مروحية.

ونُقل “أوتونيل” في وقت متأخر من يوم السبت إلى بوجوتا على متن طائرة، حيث تم نقله إلى مركز الشرطة تحت حراسة مشددة، وَفْقاً لـِلقطات الشرطة.

تعد Clan del Golfo أقوى عصابة لتهريب المخدرات في كولومبيا، ويمثل اعتقال زعيمها أكبر ضربة للحكومة الكولومبية للجريمة المنظمة في البلاد.

وقال إميليو أرشيلا، مستشار الرئيس دوكي، على تويتر: “امتنان خاص لقوات الأمن […] لاعتقال دايرو أنطونيو أوسوغا، الملقب بـ” أوتونيل “، زعيم قبيلة ديل جولفو”.

وكانت الولايات المتحدة قد عرضت مكافأة قدرها 5 ملايين دولار مقابل القبض عليه، وأدين من قبل القضاء الأمريكي في عام 2009.وعلق الرئيس دوكي قائلا “هناك أوامر تسليم لهذا المجرم وسنعمل مع السلطات لتحقيق هذا الهدف أيضا”.

اقرأ المزيد: زوج سجينة بريطانية بإيران.. يضرب للمرة الثانية عن الطعام

كان مهرّب المخدرات البالغ من العمر 50 عاماً هو رئيس عشيرة ديل جولفو, المكونة من أعضاء سابقين في الجماعات شبه العسكرية التي خاضت صراعاً شرسا ضد الميليشيات اليسارية حتى عام 2010.

حمل أوتونيل السلاح وهو في الثامنة عشرة من عمره كرجل حرب عصابات في جيش التحرير الشعبي، وهو مقاتل ماركسي تم تسريحه في عام 1991.

بعد أن ألقى سلاحه، عاد للقتال في الجماعات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة.

يوجد الكارتيل الذي يتم تمويله بشكل أساسي من خلال الاتجار بالمخدرات والتعدين غير القانوني والابتزاز، في ما يقرب من 300 بلدية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لمركز بحوث مستقل Indepaz.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

اعتُقل مهرب المخدرات الأكثر طلباً في كولومبيا، دايرو أنطونيو أوسوغا، المعروف أيضاً باسم “أوتونيل”. وأعلنت الحكومة الكولومبية، السبت، 23 أكتوبر/تشرين الأول، عن اعتقال الرجل الذي عرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 5 ملايين دولار عنه.

رحّب الرئيس إيفان دوكي، في رسالة نُشرت على الشبكات الاجتماعية: “إنها أقوى ضربة تم توجيهها إلى تجارة المخدرات خلال هذا القرن في بلدنا […] لا يمكن مقارنتها إلا بسقوط بابلو إسكوبار” في 1993.

وتظهر الصور التي نشرتها الحكومة الكولومبية أوتونيل مبتسماً بشكل غريب ويرتدي ملابس سوداء ومقيّد اليدين ومحاطاً بجنود كولومبيين مسلحين.

وقُبض على مهرب المخدرات في نيكوكلى في شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود مع بنما. ووفقاً لإيفان دوكي، فقد كانت “أهم رحلة استكشافية في الغابة على الإطلاق في التاريخ العسكري لبلدنا”.

نفّذت الشرطة الكولومبية “عملية الأقمار الصناعية الهامة مع وكالات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة”، وأوضح في مؤتمر صحفي عقده مدير الشرطة، والعام خورخي فارغاس أن العملية التي قتل خلالها ضابط شرطة حشدت نحو 500 من أفراد قوات الأمن، تدعمهم 22 مروحية.

ونُقل “أوتونيل” في وقت متأخر من يوم السبت إلى بوجوتا على متن طائرة، حيث تم نقله إلى مركز الشرطة تحت حراسة مشددة، وَفْقاً لـِلقطات الشرطة.

تعد Clan del Golfo أقوى عصابة لتهريب المخدرات في كولومبيا، ويمثل اعتقال زعيمها أكبر ضربة للحكومة الكولومبية للجريمة المنظمة في البلاد.

وقال إميليو أرشيلا، مستشار الرئيس دوكي، على تويتر: “امتنان خاص لقوات الأمن […] لاعتقال دايرو أنطونيو أوسوغا، الملقب بـ” أوتونيل “، زعيم قبيلة ديل جولفو”.

وكانت الولايات المتحدة قد عرضت مكافأة قدرها 5 ملايين دولار مقابل القبض عليه، وأدين من قبل القضاء الأمريكي في عام 2009.وعلق الرئيس دوكي قائلا “هناك أوامر تسليم لهذا المجرم وسنعمل مع السلطات لتحقيق هذا الهدف أيضا”.

اقرأ المزيد: زوج سجينة بريطانية بإيران.. يضرب للمرة الثانية عن الطعام

كان مهرّب المخدرات البالغ من العمر 50 عاماً هو رئيس عشيرة ديل جولفو, المكونة من أعضاء سابقين في الجماعات شبه العسكرية التي خاضت صراعاً شرسا ضد الميليشيات اليسارية حتى عام 2010.

حمل أوتونيل السلاح وهو في الثامنة عشرة من عمره كرجل حرب عصابات في جيش التحرير الشعبي، وهو مقاتل ماركسي تم تسريحه في عام 1991.

بعد أن ألقى سلاحه، عاد للقتال في الجماعات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة.

يوجد الكارتيل الذي يتم تمويله بشكل أساسي من خلال الاتجار بالمخدرات والتعدين غير القانوني والابتزاز، في ما يقرب من 300 بلدية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لمركز بحوث مستقل Indepaz.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit