إعدامات إيران.. 230 حالة منذ بداية 2021

بعد ثلاثة أيام من بداية عهد رئيسي تنفيذ حكم الإعدام بحق 10 سجناء إيرانيين
الإعدام \ أرشيفية

أفصح تقرير أممي أن طهران أعدمت أكثر من 250 شخصاً، من ضمنهم 4 أطفال على الأقل، خلال سنة 2020، كما نفذت إلى الآن، هذا العام 230 عملية إعدام، تضمنت 9 نساء وطفلاً واحداً جرى إعدامهم بشكل سري.

وشدد المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان، جاويد رحمن، أمام لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم أمس الاثنين، على أن إيران تواصل تنفيذ عقوبة الإعدام “بمعدل ينذر بالخطر”.

اقرأ أيضاً: رئيسي يشدد حملة القمع بإعدام 16 إيرانياً خلال أسبوع

وذكر إن “غياب الإحصاءات الرسمية وانعدام الشفافية حول عمليات الإعدام يعني أن هذه الممارسة تفلت من التدقيق مما يؤدي إلى انتهاكات جسيمة تمنع المحاسبة”.

وتشير منظمة العفو الدولية، إلى إن إيران تصدرت عمليات الإعدام في الشرق الأوسط العام الماضي، كما ذكر رحمن إنه بخلاف عمليات الإعدام، فإن الوضع العام لحقوق الإنسان في إيران “لا يزال قاتماً”.

إعدام

ونوه التقرير الأممي إلى أن هناك مخاوف بخصوص الأسس التي تستعملها إيران لفرض عقوبة الإعدام، لافتاً إلى “تهم غامضة تتعلق بالأمن القومي”، وذكر إن إيران لديها كذلك “إجراءات قضائية معيبة للغاية، حيث لا توجد حتى أبسط الضمانات”.

وبيّن رحمن أن “هذه العناصر، والاعتماد الكبير من قبل المحاكم على الاعترافات القسرية المنتزعة تحت التعذيب … يقودني إلى استنتاج أن فرض عقوبة الإعدام في جمهورية إيران الإسلامية يشكل حرماناً تعسفياً من الحياة”.

ليفانت-وكالات

أفصح تقرير أممي أن طهران أعدمت أكثر من 250 شخصاً، من ضمنهم 4 أطفال على الأقل، خلال سنة 2020، كما نفذت إلى الآن، هذا العام 230 عملية إعدام، تضمنت 9 نساء وطفلاً واحداً جرى إعدامهم بشكل سري.

وشدد المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان، جاويد رحمن، أمام لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم أمس الاثنين، على أن إيران تواصل تنفيذ عقوبة الإعدام “بمعدل ينذر بالخطر”.

اقرأ أيضاً: رئيسي يشدد حملة القمع بإعدام 16 إيرانياً خلال أسبوع

وذكر إن “غياب الإحصاءات الرسمية وانعدام الشفافية حول عمليات الإعدام يعني أن هذه الممارسة تفلت من التدقيق مما يؤدي إلى انتهاكات جسيمة تمنع المحاسبة”.

وتشير منظمة العفو الدولية، إلى إن إيران تصدرت عمليات الإعدام في الشرق الأوسط العام الماضي، كما ذكر رحمن إنه بخلاف عمليات الإعدام، فإن الوضع العام لحقوق الإنسان في إيران “لا يزال قاتماً”.

إعدام

ونوه التقرير الأممي إلى أن هناك مخاوف بخصوص الأسس التي تستعملها إيران لفرض عقوبة الإعدام، لافتاً إلى “تهم غامضة تتعلق بالأمن القومي”، وذكر إن إيران لديها كذلك “إجراءات قضائية معيبة للغاية، حيث لا توجد حتى أبسط الضمانات”.

وبيّن رحمن أن “هذه العناصر، والاعتماد الكبير من قبل المحاكم على الاعترافات القسرية المنتزعة تحت التعذيب … يقودني إلى استنتاج أن فرض عقوبة الإعدام في جمهورية إيران الإسلامية يشكل حرماناً تعسفياً من الحياة”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit