إسرائيل توافق على تسجيل 4 آلاف فلسطيني لايحملون وثائق

الضفة الغربية وكالة معا
الضفة الغربية/ وكالة معا

وافقت إسرائيل على تسجيل حوالي 4000 فلسطيني باعتبارهم سكانا مقيمين في الضفة الغربية. وكان هؤلاء يعيشون منذ سنوات في الأراضي التي تحتلها إسرائيل دون وضع رسمي.

وقال بيني غانتس وزير الدفاع الإسرائيلي على تويتر إنه وافق على تسجيل 4000 إقامة كبادرة إنسانية “وفي إطار سياستي لتعزيز الاقتصاد وتحسين حياة الفلسطينيين” في الضفة الغربية.

من جانبه، غرّد حسين الشيخ، المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية التي تمارس حكماً ذاتياً محدوداً في الضفة الغربية، على تويتر إن 4000 فلسطيني “تم منحهم حق المواطنة واستلام الهويات الفلسطينية”.

وذكر مكتب الاتصال التابع لوحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية (كوغات) أن هذا القرار يؤثر على 2800 من السكان السابقين في قطاع غزة الذين غادروا القطاع بعد أن سيطرت عليه حركة حماس في قتال داخلي فلسطيني في عام 2007.

وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي، بيني غانتس

كما سيحصل حوالي 1200 فلسطيني آخر، منهم أزواج وأطفال من سكان الضفة الغربية لا يحملون وثائق، على وضع رسمي. حَسَبَ كوغات يشمل القرار “غير المسجلين في سجل السكان الفلسطيني” أو من هم “غير موثقين”.

أيضاً، “تعديل عنوان 2800 فلسطيني مسجلين ضمن سجل السكان الفلسطيني ممن ولدوا في قطاع غزة ثم انتقلوا للسكن في يهودا والسامرة قبل عام 2007”.

تولت السلطة الفلسطينية تسجيل المواليد الجدد وإصدار بطاقات هُوِيَّة لمن بلغوا السادسة عشر من العمر إضافة إلى إصدار جوازات سفر تحمل اسم  “السلطة الفلسطينية”، وذلك منذ تسلمها إدارة الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1994 عقب توقيع اتفاقية أوسلو في العام 1993 بين الحكومة الإسرائيلية ومنظمة التحرير الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: وزيرة الخارجية البريطانية إلى السُّعُودية وقطر هذا الأسبوع

إلا أنّ أن هذه الوثائق الرسمية لا تصبح سارية المفعول إلا بعد إرسالها إلى الجانب الإسرائيلي وتسجيلها لديه، ولا يمكن للفلسطينيين الخروج أو الدخول عبر المعابر الحدودية التي تسيطر عليها إسرائيل إذا لم يكونوا مسجلين لديها.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في العام 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدُّوَليّ.

ليفانت نيوز_ وكالات

وافقت إسرائيل على تسجيل حوالي 4000 فلسطيني باعتبارهم سكانا مقيمين في الضفة الغربية. وكان هؤلاء يعيشون منذ سنوات في الأراضي التي تحتلها إسرائيل دون وضع رسمي.

وقال بيني غانتس وزير الدفاع الإسرائيلي على تويتر إنه وافق على تسجيل 4000 إقامة كبادرة إنسانية “وفي إطار سياستي لتعزيز الاقتصاد وتحسين حياة الفلسطينيين” في الضفة الغربية.

من جانبه، غرّد حسين الشيخ، المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية التي تمارس حكماً ذاتياً محدوداً في الضفة الغربية، على تويتر إن 4000 فلسطيني “تم منحهم حق المواطنة واستلام الهويات الفلسطينية”.

وذكر مكتب الاتصال التابع لوحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية (كوغات) أن هذا القرار يؤثر على 2800 من السكان السابقين في قطاع غزة الذين غادروا القطاع بعد أن سيطرت عليه حركة حماس في قتال داخلي فلسطيني في عام 2007.

وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي، بيني غانتس

كما سيحصل حوالي 1200 فلسطيني آخر، منهم أزواج وأطفال من سكان الضفة الغربية لا يحملون وثائق، على وضع رسمي. حَسَبَ كوغات يشمل القرار “غير المسجلين في سجل السكان الفلسطيني” أو من هم “غير موثقين”.

أيضاً، “تعديل عنوان 2800 فلسطيني مسجلين ضمن سجل السكان الفلسطيني ممن ولدوا في قطاع غزة ثم انتقلوا للسكن في يهودا والسامرة قبل عام 2007”.

تولت السلطة الفلسطينية تسجيل المواليد الجدد وإصدار بطاقات هُوِيَّة لمن بلغوا السادسة عشر من العمر إضافة إلى إصدار جوازات سفر تحمل اسم  “السلطة الفلسطينية”، وذلك منذ تسلمها إدارة الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1994 عقب توقيع اتفاقية أوسلو في العام 1993 بين الحكومة الإسرائيلية ومنظمة التحرير الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: وزيرة الخارجية البريطانية إلى السُّعُودية وقطر هذا الأسبوع

إلا أنّ أن هذه الوثائق الرسمية لا تصبح سارية المفعول إلا بعد إرسالها إلى الجانب الإسرائيلي وتسجيلها لديه، ولا يمكن للفلسطينيين الخروج أو الدخول عبر المعابر الحدودية التي تسيطر عليها إسرائيل إذا لم يكونوا مسجلين لديها.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في العام 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدُّوَليّ.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit