إسرائيل تمضي ببناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة

الضفة الغربية أرشيفية
الضفة الغربية. مستوطنات/ أرشيفية

نشرت إسرائيل، يوم أمسِ الأحد، مناقصات لبناء أكثر من 1300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة كما من المتوقع أن تناقش السلطات أيضا مقترحات لبناء ثلاثة آلاف منزل آخر وهي خطوات أثارت فعلاً قلق الولايات المتحدة.

قالت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية في بيان إن “مناقصات 1355 وحدة سكنية في بلدات يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) نشرت تحت إشراف وزير الإسكان زئيف إلكين”.

ومن المقرر أن تضاف هذه الوحدات إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية أخرى في الضفة الغربية المحتلة قالت مصادر في وزارة الدفاع في آب/أغسطس إنه سيتم المضي قدما في بنائها.

وقال الوزير إلكين من حزب “الأمل الجديد” اليميني إن “تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية”.

ستبنى الوحدات الجديدة في سبع مستوطنات وخصوصاً 729 في مستوطنة أريئيل (شمال الضفة الغربية)، و346 في بيت إيل (قرب رام الله)، و 102 في مستوطنة إلكانا (شمال غرب الضفة الغربية).

الضفة الغربية/ وكالة معا

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إن مثل تلك الخطوات قد تزيد من التوتر وتضر بجهود التوصل لاتفاق سلام.

وحذرت وزارة الخارجية الفلسطينية في الضفة الغربية من نتائج الاستيطان “الكارثية على فرص تحقيق السلام على أساس مبدأ حل الدولتين، وعلى الجهود الإقليمية والأمريكية والدولية المبذولة لبناء الثقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: إيران تمثل خطراً على المنطقة.. وسلاح الجو مستعد للقتال

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن البرامج الاستيطانية “تضع العالم خصوصا الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه إسرائيل بشكل ممنهج”.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، عن اشتية قوله: “على العالم “تدفيع إسرائيل ثمن عدوانها”.

وبحسب رئيس الوزراء فإن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيترأس اجتماعاً طارئاً للقيادة الفلسطينية لمناقشة هذه المستجدات وإطلاق حملة فلسطينية دولية من أجل لجم هذا العدوان الإسرائيلي”.

ليفانت نيوز_ وكالات

نشرت إسرائيل، يوم أمسِ الأحد، مناقصات لبناء أكثر من 1300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة كما من المتوقع أن تناقش السلطات أيضا مقترحات لبناء ثلاثة آلاف منزل آخر وهي خطوات أثارت فعلاً قلق الولايات المتحدة.

قالت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية في بيان إن “مناقصات 1355 وحدة سكنية في بلدات يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) نشرت تحت إشراف وزير الإسكان زئيف إلكين”.

ومن المقرر أن تضاف هذه الوحدات إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية أخرى في الضفة الغربية المحتلة قالت مصادر في وزارة الدفاع في آب/أغسطس إنه سيتم المضي قدما في بنائها.

وقال الوزير إلكين من حزب “الأمل الجديد” اليميني إن “تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية”.

ستبنى الوحدات الجديدة في سبع مستوطنات وخصوصاً 729 في مستوطنة أريئيل (شمال الضفة الغربية)، و346 في بيت إيل (قرب رام الله)، و 102 في مستوطنة إلكانا (شمال غرب الضفة الغربية).

الضفة الغربية/ وكالة معا

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إن مثل تلك الخطوات قد تزيد من التوتر وتضر بجهود التوصل لاتفاق سلام.

وحذرت وزارة الخارجية الفلسطينية في الضفة الغربية من نتائج الاستيطان “الكارثية على فرص تحقيق السلام على أساس مبدأ حل الدولتين، وعلى الجهود الإقليمية والأمريكية والدولية المبذولة لبناء الثقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: إيران تمثل خطراً على المنطقة.. وسلاح الجو مستعد للقتال

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن البرامج الاستيطانية “تضع العالم خصوصا الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه إسرائيل بشكل ممنهج”.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، عن اشتية قوله: “على العالم “تدفيع إسرائيل ثمن عدوانها”.

وبحسب رئيس الوزراء فإن “الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيترأس اجتماعاً طارئاً للقيادة الفلسطينية لمناقشة هذه المستجدات وإطلاق حملة فلسطينية دولية من أجل لجم هذا العدوان الإسرائيلي”.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit