أنقرة تعتبر قمة أثينا أحد مظاهر العداء لها

قمة أثينا متداول
قمة أثينا \ متداول

ذكرت وزارة الخارجية التركية، أن البيان الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص، بخصوص عدم انتهاك المياه الدولية لقبرص واليونان في شرق المتوسط، بأنه أحد “مظاهر العداوة” ضد أنقرة.

وزعمت الخارجية التركية عبر بيان، يوم الثلاثاء إن “البيان الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص هو مظهر جديد من مظاهر العداوة لليونان وقبرص ضد تركيا”، مضيفةً أن “توقيع مصر على البيان، يظهر عدم إدراك الإدارة المصرية للجهة الحقيقة التي يجب أن تتعاون معها شرقي المتوسط”.

اقرأ أيضاً: واشنطن وأثينا توسعان التعاون الدفاعي وسط توتر مع أنقرة

وأكملت بأن “تركيا تدعم مشاريع الطاقة التي تزيد التعاون بين دول المنطقة، ويجب أن تراعي مشاريع الطاقة شرقي المتوسط حقوق ومصالح تركيا وقبرص الشمالية”، على حد زعمها.

ونظمت الثلاثاء، في العاصمة اليونانية “أثينا” قمة آلية التعاون الثلاثي بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونيكوس أناستاسياديس رئيس جمهورية قبرص، وكيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء جمهورية اليونان.

أنقرة تستدعي سفير أثينا لديها مطالبةً بـ "إنهاء انتهاكاتها"!

ووفق بيان الرئاسة المصرية، جرى خلال القمة التباحث حول مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها ملف الاستقرار بمنطقة شرق المتوسط، بما يتطلبه تحقيقه من أهمية احترام وحدة وسيادة دول المنطقة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، بجانب مراعاة مقتضيات الأمن البحري لكل دولة كونه جزءاً من الأمن الإقليمي.

كما جرى التشديد على ضرورة التبادل الدوري والمنتظم للرأي والتنسيق الوثيق للمواقف حيال مجموعة من القضايا التي ترتبط باستقرار المنطقة، ومن ضمنها الملف الليبي.

ليفانت-وكالات

ذكرت وزارة الخارجية التركية، أن البيان الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص، بخصوص عدم انتهاك المياه الدولية لقبرص واليونان في شرق المتوسط، بأنه أحد “مظاهر العداوة” ضد أنقرة.

وزعمت الخارجية التركية عبر بيان، يوم الثلاثاء إن “البيان الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص هو مظهر جديد من مظاهر العداوة لليونان وقبرص ضد تركيا”، مضيفةً أن “توقيع مصر على البيان، يظهر عدم إدراك الإدارة المصرية للجهة الحقيقة التي يجب أن تتعاون معها شرقي المتوسط”.

اقرأ أيضاً: واشنطن وأثينا توسعان التعاون الدفاعي وسط توتر مع أنقرة

وأكملت بأن “تركيا تدعم مشاريع الطاقة التي تزيد التعاون بين دول المنطقة، ويجب أن تراعي مشاريع الطاقة شرقي المتوسط حقوق ومصالح تركيا وقبرص الشمالية”، على حد زعمها.

ونظمت الثلاثاء، في العاصمة اليونانية “أثينا” قمة آلية التعاون الثلاثي بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونيكوس أناستاسياديس رئيس جمهورية قبرص، وكيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء جمهورية اليونان.

أنقرة تستدعي سفير أثينا لديها مطالبةً بـ "إنهاء انتهاكاتها"!

ووفق بيان الرئاسة المصرية، جرى خلال القمة التباحث حول مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها ملف الاستقرار بمنطقة شرق المتوسط، بما يتطلبه تحقيقه من أهمية احترام وحدة وسيادة دول المنطقة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، بجانب مراعاة مقتضيات الأمن البحري لكل دولة كونه جزءاً من الأمن الإقليمي.

كما جرى التشديد على ضرورة التبادل الدوري والمنتظم للرأي والتنسيق الوثيق للمواقف حيال مجموعة من القضايا التي ترتبط باستقرار المنطقة، ومن ضمنها الملف الليبي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit