أمهات بولنديات يتظاهرن ضد ترحيل مهاجرين إلى بيلاروسيا

جانب من تظاهرة النساء البولنديات احتجاجا على ترحيل مهاجرين إلى حدود بيلاروس في 23 تشرين الأولأكتوبر 2021 afptickers
جانب من تظاهرة النساء البولنديات احتجاجا على ترحيل مهاجرين إلى حدود بيلاروس، في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2021 afp_tickers

تظاهرت نحو مئة أم بولندية قرب حدود بيلاروس السبت ورددن “عار” و”لا أحد غير قانوني” احتجاجاً على ترحيل مهاجرين، بينهم أطفال، حاولوا دخول الاتحاد الأوروبي.

وقالت مُنظِمة الحدث على فيسبوك “لا يمكننا الجلوس مكتوفين عندما يقضي أطفال أسابيع في غابات الأراضي البولندية الباردة والرطبة والمظلمة دون ماء أو طعام وبلا أي مأوى”.

حاول آلاف المهاجرين الذين يتحدرون بمعظمهم من الشرق الأوسط عبور الحدود منذ آب/أغسطس في تحرك يشتبه الاتحاد الأوروبي بأن بيلاروس تقف وراءه رداً على العقوبات الأوروبية المفروضة عليها.

وحشدت بولندا آلاف الجنود على الحدود وشيدت سياجاً شائكاً وفرضت حال طوارئ ثلاثة أشهر في المنطقة الحدودية التي يمنع على الصحافيين والمنظمات الإنسانية دخولها.

وحملت المتظاهرات لافتات كتبن عليها “حدود الموت” و”اخشوا الله وليس اللاجئين”، وطالبن الحكومة برفع حظر المرور حتى يتمكن المهاجرون من تلقي المساعدات الإنسانية.

كما اتهمن شرطة الحدود بإجبار المهاجرين على أن يعودوا أدراجهم.

وقالت سيلويا شورازي إحدى المتظاهرات عند نقطة عبور حدودية في شرق البلاد “لقد تأثرنا لوجود هؤلاء الأشخاص في الغابة”. أضافت لوكالة فرانس برس “سألني ابني هذا الصباح: أمي، ماذا إذا كان علينا نحن أيضاً أن نقضي الليلة في الغابة؟ هذا حزين جدا”.

وفي وقت سابق، 18 أكتوبر، تظاهر الآلاف في وارسو أمسِ الأحد احتجاجاً على صد المهاجرين الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير قانونية عند الحدود مع بيلاروس. وجاب المتظاهرون وَسْط العاصمة البولندية حاملين لافتات تقول “أوقفوا التعذيب عند الحدود” و”لا أحد غير قانوني”.

وحاول آلاف المهاجرين في الأشهر الأخيرة ومعظمهم من الشرق الأوسط العبور من بيلاروس إلى دول الاتحاد الأوروبي مثل بولندا ولاتفيا وليتوانيا. واتهم شهود عيان من المهاجرين إضافة إلى تقارير أعدتها مجموعات إغاثة، بولندا بالقيام بعمليات صد لمن يحاولون عبور الحدود وإعادتهم قسرا إلى بيلاروس.

لاجئون على الحدود البولندية
Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White

لوّح بعض المتظاهرين بلافتات مصنوعة من الأغطية التي يوزعها رجال الإغاثة على المهاجرين عند الحدود، محذرين من أن الإعادة القسرية ستحكم على هؤلاء بالتجمد حتى الموت بسبب الصقيع.

اقرأ المزيد: البولنديون في تظاهرات ضد حكومتهم من أجل اللاجئين العابرين من بيلاروسيا

وذكرت وسائل إعلام محلية أن تظاهرات أصغر سارت في مدن بولندية أخرى. ولقي سبعة أشخاص مصرعهم عند الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي منذ تزايد توافد المهاجرين الذي بدأ في الصيف، وفقاً للسلطات البولندية والليتوانية والبيلاروسية.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

تظاهرت نحو مئة أم بولندية قرب حدود بيلاروس السبت ورددن “عار” و”لا أحد غير قانوني” احتجاجاً على ترحيل مهاجرين، بينهم أطفال، حاولوا دخول الاتحاد الأوروبي.

وقالت مُنظِمة الحدث على فيسبوك “لا يمكننا الجلوس مكتوفين عندما يقضي أطفال أسابيع في غابات الأراضي البولندية الباردة والرطبة والمظلمة دون ماء أو طعام وبلا أي مأوى”.

حاول آلاف المهاجرين الذين يتحدرون بمعظمهم من الشرق الأوسط عبور الحدود منذ آب/أغسطس في تحرك يشتبه الاتحاد الأوروبي بأن بيلاروس تقف وراءه رداً على العقوبات الأوروبية المفروضة عليها.

وحشدت بولندا آلاف الجنود على الحدود وشيدت سياجاً شائكاً وفرضت حال طوارئ ثلاثة أشهر في المنطقة الحدودية التي يمنع على الصحافيين والمنظمات الإنسانية دخولها.

وحملت المتظاهرات لافتات كتبن عليها “حدود الموت” و”اخشوا الله وليس اللاجئين”، وطالبن الحكومة برفع حظر المرور حتى يتمكن المهاجرون من تلقي المساعدات الإنسانية.

كما اتهمن شرطة الحدود بإجبار المهاجرين على أن يعودوا أدراجهم.

وقالت سيلويا شورازي إحدى المتظاهرات عند نقطة عبور حدودية في شرق البلاد “لقد تأثرنا لوجود هؤلاء الأشخاص في الغابة”. أضافت لوكالة فرانس برس “سألني ابني هذا الصباح: أمي، ماذا إذا كان علينا نحن أيضاً أن نقضي الليلة في الغابة؟ هذا حزين جدا”.

وفي وقت سابق، 18 أكتوبر، تظاهر الآلاف في وارسو أمسِ الأحد احتجاجاً على صد المهاجرين الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير قانونية عند الحدود مع بيلاروس. وجاب المتظاهرون وَسْط العاصمة البولندية حاملين لافتات تقول “أوقفوا التعذيب عند الحدود” و”لا أحد غير قانوني”.

وحاول آلاف المهاجرين في الأشهر الأخيرة ومعظمهم من الشرق الأوسط العبور من بيلاروس إلى دول الاتحاد الأوروبي مثل بولندا ولاتفيا وليتوانيا. واتهم شهود عيان من المهاجرين إضافة إلى تقارير أعدتها مجموعات إغاثة، بولندا بالقيام بعمليات صد لمن يحاولون عبور الحدود وإعادتهم قسرا إلى بيلاروس.

لاجئون على الحدود البولندية
Reuters KP /KV/FW1/Mike Collett-White

لوّح بعض المتظاهرين بلافتات مصنوعة من الأغطية التي يوزعها رجال الإغاثة على المهاجرين عند الحدود، محذرين من أن الإعادة القسرية ستحكم على هؤلاء بالتجمد حتى الموت بسبب الصقيع.

اقرأ المزيد: البولنديون في تظاهرات ضد حكومتهم من أجل اللاجئين العابرين من بيلاروسيا

وذكرت وسائل إعلام محلية أن تظاهرات أصغر سارت في مدن بولندية أخرى. ولقي سبعة أشخاص مصرعهم عند الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي منذ تزايد توافد المهاجرين الذي بدأ في الصيف، وفقاً للسلطات البولندية والليتوانية والبيلاروسية.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit