أردوغان يطرد سفراء 10 دول.. وأوروبا تعتبره انحرافاً استبدادياً

أردوغان يحذّر الأوروبيين مجدداً من موجة مهاجرين أفغان ويدعو لمساعدة إيران
أردوغان \ صورة أرشيفية. مصدر: shutterstock

صرح رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، إنه أصدر تعليماته بإعلان سفراء 10 دول، “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، عقب أن دعوا إلى إطلاق سراح رجل الأعمال وفاعل الخير عثمان كافالا.

وأوردت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أردوغان ذكره، يوم السبت: “أصدرت تعليمات إلى وزير الخارجية (مولود تشاووش أوغلو)، لإعلان السفراء العشر أشخاصاً غير مرغوب بهم بأسرع وقت (على خلفية مطالبتهم بإطلاق سرح رجل أعمال متهم بالتورط بمحاولة انقلاب)”.

ومن ضمن الدول العشرة، كل من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا، حيث أصدروا بياناً يطالب أنقرة باحترام قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان و “ضمان الإفراج العاجل عنه”.

اقرأ أيضاً: فاتف: على تركيا ملاحقة تمويل تنظيمات داعش والقاعدة

وتعقيباً على القرار التركي، أشار رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، عبر تويتر يوم السبت، إلى إن طرد الرئيس رجب طيب أردوغان عشرة سفراء من أنقرة، هو “علامة على الانحراف الاستبدادي” للحكومة التركية.

مضيفاً: “لن نخاف”، مغرداً: “الحرية لعثمان كافالا”، بينما ذكرت وزارة الخارجية الهولندية، في بيان لها، يوم السبت، إلى إنها “تنتظر اتصالاً” من تركيا بخصوص الطرد الممكن للسفير الهولندي لدى تركيا، مردفةً أن الحكومة لم تتلق بعد تأكيداً رسمياً.

فيما نوهت وزارة الخارجية النمساوية إلى إنها تأسف بشدة نية تركيا إعلان 10 سفراء “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، داعية في تغريدة يوم السبت، إلى “حل عادل وفي الوقت المناسب” لقضية عثمان كافالا، وتنفيذ أحكام الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان”.

عثمان كافالا

وكان قد أطلق أردوغان يوم الخميس الماضي، تهديده الأول بطرد السفراء، مستفسراً: “من أنتم؟ ما هذا؟ أطلق سراح كافالا، هل تتركون اللصوص والقتلة والإرهابيين في بلدكم؟ أمريكا، ألمانيا، أيهما فعل مثل هذا الشيء؟ لم يفعلوا ولن يفعلوا، الجواب الذي سيقدمونه لك عندما تسأل هو “القضاء مستقل”، هل القضاء مستقل في بلادكم ولكنه غير مستقل في بلدنا؟ نظامنا القضائي يعطي أفضل الأمثلة على الاستقلال”، على حد زعمه.

واستدعت أنقرة 10 سفراء بخصوص البيان المشترك يوم الثلاثاء، واعتبرت البيان بأنه “غير مسؤول”، وتابعت بإنها ترفض ما وصفته بـ”محاولات للضغط على القضاء”، عقب أن طالبت سفارات كل من كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة، في بيان مشترك بمناسبة العام الرابع لاحتجاز كافالا، بالإفراج عنه.

ليفانت-وكالات

صرح رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، إنه أصدر تعليماته بإعلان سفراء 10 دول، “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، عقب أن دعوا إلى إطلاق سراح رجل الأعمال وفاعل الخير عثمان كافالا.

وأوردت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أردوغان ذكره، يوم السبت: “أصدرت تعليمات إلى وزير الخارجية (مولود تشاووش أوغلو)، لإعلان السفراء العشر أشخاصاً غير مرغوب بهم بأسرع وقت (على خلفية مطالبتهم بإطلاق سرح رجل أعمال متهم بالتورط بمحاولة انقلاب)”.

ومن ضمن الدول العشرة، كل من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا، حيث أصدروا بياناً يطالب أنقرة باحترام قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان و “ضمان الإفراج العاجل عنه”.

اقرأ أيضاً: فاتف: على تركيا ملاحقة تمويل تنظيمات داعش والقاعدة

وتعقيباً على القرار التركي، أشار رئيس البرلمان الأوروبي، ديفيد ساسولي، عبر تويتر يوم السبت، إلى إن طرد الرئيس رجب طيب أردوغان عشرة سفراء من أنقرة، هو “علامة على الانحراف الاستبدادي” للحكومة التركية.

مضيفاً: “لن نخاف”، مغرداً: “الحرية لعثمان كافالا”، بينما ذكرت وزارة الخارجية الهولندية، في بيان لها، يوم السبت، إلى إنها “تنتظر اتصالاً” من تركيا بخصوص الطرد الممكن للسفير الهولندي لدى تركيا، مردفةً أن الحكومة لم تتلق بعد تأكيداً رسمياً.

فيما نوهت وزارة الخارجية النمساوية إلى إنها تأسف بشدة نية تركيا إعلان 10 سفراء “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، داعية في تغريدة يوم السبت، إلى “حل عادل وفي الوقت المناسب” لقضية عثمان كافالا، وتنفيذ أحكام الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان”.

عثمان كافالا

وكان قد أطلق أردوغان يوم الخميس الماضي، تهديده الأول بطرد السفراء، مستفسراً: “من أنتم؟ ما هذا؟ أطلق سراح كافالا، هل تتركون اللصوص والقتلة والإرهابيين في بلدكم؟ أمريكا، ألمانيا، أيهما فعل مثل هذا الشيء؟ لم يفعلوا ولن يفعلوا، الجواب الذي سيقدمونه لك عندما تسأل هو “القضاء مستقل”، هل القضاء مستقل في بلادكم ولكنه غير مستقل في بلدنا؟ نظامنا القضائي يعطي أفضل الأمثلة على الاستقلال”، على حد زعمه.

واستدعت أنقرة 10 سفراء بخصوص البيان المشترك يوم الثلاثاء، واعتبرت البيان بأنه “غير مسؤول”، وتابعت بإنها ترفض ما وصفته بـ”محاولات للضغط على القضاء”، عقب أن طالبت سفارات كل من كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة، في بيان مشترك بمناسبة العام الرابع لاحتجاز كافالا، بالإفراج عنه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit