أردوغان: مقاتلات “إف-35” ستكون الموضوع الرئيسي خلال لقائي مع بايدن

الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان
الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان/ ارشيفية

ذكرت وسائل إعلام تركية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن المشكلات المتعلقة ببرنامج الطائرات “إف -35” ستكون الموضوع الرئيس في اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق في غلاسكو.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين على متن الطائرة خلال عودته من أذربيجان. وقال أردوغان إن الاجتماع، المتوقع عقده في وقت سابق في روما على هامش قمة مجموعة العشرين.

وتستضيف غلاسكو، الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، الذي سيبدأ في 31 أكتوبر.

تم طرد تركيا، الشركة المصنعة والمشتري لطائرات “إف -35”، من البرنامج بسبب شرائها الدفاعات الروسية. وتقول إن إزالتها غير عادلة وطالبت بسداد 1.4 مليار دولار للاستثمار في البرنامج.

الطائرة الأمريكية "إف 35"

وأضاف أردوغان إن: “واشنطن عرضت على أنقرة حزمة من طائرات “إف -16” وأطقم تحديث مقابل الدفع، لكن الولايات المتحدة قالت إنها لم تعرض مثل هذه الخطة المالية.

وتابع القول بأنه: “سواء كان هذا صحيحًا أم لا، سنكتشف منهم. سيكون من الجيد بالنسبة لي مناقشة هذا الأمر مع السيد بايدن على أعلى مستوى. إذا كان الأمر كذلك، فسنذهب إلى صفقة في هذا الصدد”.

وطالب حينها  أردوغان الولايات المتحدة بدفع 1.4 مليار دولار كتعويضات عن استبعاد أنقرة من برنامَج طائرات الشبح المقاتلة “إف 35″، وذلك بعد لقاء جمعه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لأول مرة منذ أكثر من عام.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتهم مسؤول أميركي “بدعم الإرهاب” ويطالب بتعويضات عن صفقة “إف 35”

وحول موضوع السفراء العشرة في أنقرة، قال أردوغان إن: “الخطوة التي اتخذناها ليست استعراضاً للقوة تجاه أحد، وإنما تعني فقط أن العاملين لدى تركيا لا يمكنهم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وكانت الولايات المتحدة، فرضت في ديسمبر 2020، عقوبات استهدفت هيئة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير و3 موظفين آخرين، نتيجة شراء الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية في 2019، وهي بقيمة 2.5 مليار دولار، وهددت بمزيد من الإجراءات في حال تفعيلها.

وعدّت واشنطن أن المنظومة الروسية، يمكن أن تُستخدم لجمع معلومات استخباراتية عن المقاتلة “إف-35”.

ليفانت نيوز_ وكالات

ذكرت وسائل إعلام تركية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن المشكلات المتعلقة ببرنامج الطائرات “إف -35” ستكون الموضوع الرئيس في اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت لاحق في غلاسكو.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين على متن الطائرة خلال عودته من أذربيجان. وقال أردوغان إن الاجتماع، المتوقع عقده في وقت سابق في روما على هامش قمة مجموعة العشرين.

وتستضيف غلاسكو، الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، الذي سيبدأ في 31 أكتوبر.

تم طرد تركيا، الشركة المصنعة والمشتري لطائرات “إف -35”، من البرنامج بسبب شرائها الدفاعات الروسية. وتقول إن إزالتها غير عادلة وطالبت بسداد 1.4 مليار دولار للاستثمار في البرنامج.

الطائرة الأمريكية "إف 35"

وأضاف أردوغان إن: “واشنطن عرضت على أنقرة حزمة من طائرات “إف -16” وأطقم تحديث مقابل الدفع، لكن الولايات المتحدة قالت إنها لم تعرض مثل هذه الخطة المالية.

وتابع القول بأنه: “سواء كان هذا صحيحًا أم لا، سنكتشف منهم. سيكون من الجيد بالنسبة لي مناقشة هذا الأمر مع السيد بايدن على أعلى مستوى. إذا كان الأمر كذلك، فسنذهب إلى صفقة في هذا الصدد”.

وطالب حينها  أردوغان الولايات المتحدة بدفع 1.4 مليار دولار كتعويضات عن استبعاد أنقرة من برنامَج طائرات الشبح المقاتلة “إف 35″، وذلك بعد لقاء جمعه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لأول مرة منذ أكثر من عام.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتهم مسؤول أميركي “بدعم الإرهاب” ويطالب بتعويضات عن صفقة “إف 35”

وحول موضوع السفراء العشرة في أنقرة، قال أردوغان إن: “الخطوة التي اتخذناها ليست استعراضاً للقوة تجاه أحد، وإنما تعني فقط أن العاملين لدى تركيا لا يمكنهم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وكانت الولايات المتحدة، فرضت في ديسمبر 2020، عقوبات استهدفت هيئة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير و3 موظفين آخرين، نتيجة شراء الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية في 2019، وهي بقيمة 2.5 مليار دولار، وهددت بمزيد من الإجراءات في حال تفعيلها.

وعدّت واشنطن أن المنظومة الروسية، يمكن أن تُستخدم لجمع معلومات استخباراتية عن المقاتلة “إف-35”.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit